about us

April 6 Youth Movement
Our generation has the right to try .. Either we succeed .. Or offer an experience to benefit other generations
Youth April 6
Youth who love Egypt

We are a group of Egyptian youth brought together for the love of Egypt and the desire for reform .. Although the vast majority of us do not belong to any political trend or linked to politics , however, we are determined to complete the road, we believe we can continue from where others stopped.. We are convinced of our ability and our right to change this sad reality .. We have agreed on the patriotism and sacrifice for it and the desire to reform this nation, we started on, April 6 2007 this historic day in the lives of Egyptians and Egyptian political movements, as we have with some parties and political forces called for a general strike that day to protest against the deteriorating living conditions, and we had to call for the strike by all means, including the popular Facebook site, and there was a great response to the strike, where most students did not go to schools and universities that day, and most employees from different govermental sectors did not go to work, and the streets were almost empty all over the country, but the largest response to the strike was in the town of Mahalla , where Mahalla inhabitants stood against the blind stick of security ,as people took place in the mass protests ,faced the security and their tear gas and bullets, injuring dozens and killing three people and arresting hundreds of Mahalla people, despite the heated situation in the danger area Youth April 6 did not miss sharing Mahalla people their crisis and witnessing the arrogance of the security, and the violence against the people of Mahalla protesters and they also witnessed the destruction of Mahalla by thugs hired by the Security to complete the series of burning and destruction of the town of Mahalla , the castle of Egyptian industry.
Young people went out on April 6 heading towards downtown in Cairo to protest and actually a large number of April 6 youth went out to the streets that day, where some of them got arrested , and some of them continued detention for more than a month, and some were released on the same day.
Despite all that Youth April 6 refuses to surrender or retreat, they decided to complete the journey towards changing the current situation and reform the result of more than a quarter century of corruption and emergencies.
We Youth April 6 movement believe that the change and reforming of Egypt will not happen by claims or petitions,we will achieve it by providing real alternatives and real solutions to find a real alternative for political, economic and social Renaissance in Egypt that provides stability and security of the Egyptian citizen.
And we Youth April 6 movement believe that this will happen only by the move of young people – as they are the real one who will benefit from the change when it happens, as they exceed 60 % of the Egyptian population..
Our youth are the future leaders, and our energy today.
And the cooperation of all political forces to unite and work together to bring about change for the reform of Egypt and get rid of the corruption ,destruction and waste of wealth for more than a quarter of a century.
In the end, we do not call for a new group .. Or a new party, but we call on all Egyptians (individuals – communities – parties – (dedicated in all sectors) to meet at one project: the awakening of the people to stop the unjust oppression of the corruptive gang and the elimination of corruption and despotism.
(Trying to be the conscience of our precious Egypt)

Egypt’s youth

Free Youth

Youth April 6 movement

..The Infiltrators Minority In response to the lies of the National Democratic Party

Don’t Believe..
Follow with us
The Infiltrators Minority … The first virtual conference in Egypt

Site

http://anti-ndp.com

Sponsored by Youth April 6 movement

Live recordings

Bold meetings with senior intellectuals and scientists

Data to respond to the National Party of all forces and national political movements

Listen to the view of people in the street respond to the lies of the achievements of the National Party

Official Site of movement

http://shabab6april.wordpress.com/

Who are we ???Want to know more about us??
Check Youth April 6 Blog …
http://shabab6april.wordpress.com/

Youth April 6 mail group … Please Sign up now
http://groups.yahoo.com/group/shabab6april/

Please send your data (name and age and qualification, work and a means of communication and district) for all members .. Activists and non-activists.. Political and non-political to establish a well organized database
and send any new activities to the members of each district.
Messages should be sent with name and age and qualification and the means of communication and address to the following emails:

East Cairo
ecairo6april@gmail.com

West Cairo
wcairo6april@gmail.com

North Cairo
ncairo6april@gmail.com

South Cairo
scairo6april@gmail.com

All provinces and the villages of the delta
delta6april@gmail.com

Alexandria and Behera
ba7ary6april@gmail.com

All Upper Egypt governorates
upreg6april@gmail.com

———————————–

————— 

Rules of conversations and discussions:

April 6 Youth Movement welcomes all young people who dream of change regardless of any prior intellectual affiliation.

** any discussion or sectarian comparison between religions are forbidden

** any party propaganda of any kind is forbidden

** any argument between the ideologies whether to validate it or not is forbidden

** damaging criticism to any trend or a political faction or party that agrees with us on the need for change is forbidden

** when processing a campaign or theme or activities forbidden to discuss any topics that causes the dispersal of this goal

** any insults or defame or discussing any personal matters is forbidden

** In case of any violations of the rules the members will be subjected to either by deleting these topics or suspending the member at the insistence of dispersal…

** The English language is the offical language in the group

** This group is for foreigners who are interested in 6 april youth movement news, statements and discussions.

Contact Info
Email:shabab6april.mov@gmail.com
Office: Every place in Egypt
Location: Everywhere
Cairo, Egypt

our group in the facebook

68 responses to “about us”

  1. shabab6april says :

    To the victims killled in Aldoaiqa and their families

    To Mahalla heroes

    To the staff of the Real Estate Tax avoidance

    To the railway workers

    To the victims who were killed in the Egyptian plane in the United States and their families

    To the families of Minya victims, victims of neglect and abandonment

    To Port Said people who Mubarak’s regime declared war against them

    To the people of Damietta who refused agrium and other government corruptions

    To the people of Mansura and to the relatives of the raped girl by the police

    To supporters of Ayman Nour and Musaad Abu El Fagr and other detainees in the prisons of Mubarak

    To the people of Sinai who lost their rights

    To the Egyptian youth, who lost their present and looking forward to the future

    To every free honest Egyptian who suffers from corruption and injustice

    On April 6, 2009 …
    Demand Your right
    In any form you like

    Declare now 6 April 2009 a general protest in Egypt
    to demand our rights…

  2. shabab6april says :

    At the end of 2007 emerged a call for a general strike in Mahalla spinning factory if their demands were not met.. And many of the activists caught the call and thought of the development of a general strike for the people of Egypt, and many of the political forces agreed on the idea of a general strike for the people of Egypt.
    And the success of the strike call on April 6, 2008 and the unexpected response that occurred is due to many factors and the most prominent and most important reason is the situation of extreme tension, among all people all because of massive price rises in the prices and the stability of salaries and excessive involves in taking random decisions .. In addition to the presence of young people who responded to the call and the strike began in the development and dissemination of all modern methods and one of the most important of which was the site of the famous Facebook site.
    And the causes of tension still exist and has been on the rise and significant and, of course, will not go away in the succession of these governments that follow the same rules of the same party and who do not wish for any real reform and insist on sedatives to keep the status as it is.
    If we consider that April 6, 2008 is the first step in an inclusive event,that gathered tens of thousands of youth members who do not belong to any political trends,and also different people from different categories responded to the strike,the major and important step in the long journey of change and an important step in the project of the awakening of the people and positive return for Egyptian youth.
    And if we know the fact that the strike, was not an end in itself, but the means to promote a culture of peaceful protest and to encourage people to claim for their legitimate rights.
    If we put all this in consideration then next April 6 is the next second step and it is also complementary to the backlogs that have occurred since the beginning of 2005, we can consider it the second step in the major re-awakening of the Egyptian youth and collecting them on one demand, and the second step in the reconstruction project and the positive spirit of belonging in our youth.
    Therefore we must accumulate and build on what happened in the previous strike and develop the concept and update it.
    Although many political analysts expect the protests to stop after April 6, 2008 strike as result of the violence in Mahalla caused by the Ministry of the Interior.
    But the practical reality is otherwise,.. Protests and strikes continuing and increasing .. And also there is a sudden transformation of many of the social demands of many of the categories to political demands in the first place as an enhancement of the rule that does not separate the political demands from the social and economic demands.
    And we have called for a new strike on April 6, 2009 and claimed many of the associations and many of them responded to the call to strike, such as the trade union organizations, which suffer from the government or the imposition of arbitrary detention, in addition to the students who organized a student strike to achieve the demands that they asked for on last February 21 to improve methods and conditions of university education and lowering the prices of academic books and expenses and exit Guard university in accordance with an order to cancel and eliminate the current students’ regulations which destroyed the Egyptian education system .. There are also many other groups and communities and political forces that announced participating in the day April 6, through a multi-protest to express their anger at the situation.
    And on April 6 there is a great opportunity for a new day for uniting people and therefore we call on all political parties and trade unions and political forces and all social groups and all communities suffering from problems due to the domination and the tyranny of the ruling party to announce that April 6 is the day of the Declaration of public anger by all peaceful means as a step through to the organization of a strike to achieve the peaceful change …
    And we on the point that the Ministry of the Interior’s role that day is to do its role to protect the real property and facilities, and not attacking the people, who are practising their legitimate rights by peaceful protests since the start of repression and violence only begets violent reaction.. And the pressure leads only to explosion..

    And let every category choose the means of protest that suits it, and it fits in the beginning with the strike and sit-ins and protest stances … And ending with the invocation of the symbolic statements and demands.
    As for us .. Of course we will not repent our love for our country … And, of course, we will not repent our dream of changing it by every means of peaceful resistance.
    Let us on April 6, 2009 is a day of anger for all the political forces and trade unions and groups and individuals.
    Let’s make April 6, 2009 a new day of the Union of all the categories on the idea of claiming legitimate rights.
    Let’s make April 6, 2009 the beginning of the real coalition of all national political forces.
    Let our motto on next April 6 be … it is our right and we will take it…

    Youth April 6
    Free Youth
    Youth Who Loves Egypt

  3. shabab6april says :

    April 6 youth Movement appeals to all youth movements in the world

    We hope that all youth movements around the world which support the principles of freedom and justice to support us on next April 6 where we will organize some activities of peaceful protests and we expect different reactions from the violent authoritarian regime in Egypt .. Therefore, we hope the friendly support of youth movements on that day by organizing protests in front of the Egyptian embassies in different countries and also by issuing statements of solidarity
    Our demands on that day are
    1-To allow an independent elected association to develop a new constitution and an electoral system for the country
    2 Minimum wages no less than 1200 pounds
    3 – Linking prices with wages
    4 – Develop legislations to combat corruption and monopoly

    April 6 youth movement in egypt

    http://shabab6april.wordpress.com

    english facebook group

    http://www.facebook.com/group.php?gid=38588398289

    arabic facebook group

    http://www.facebook.com/group.php?gid=9973986703

  4. shabab6april says :

    About April 6 Movement …

    We are a group of Egyptian youth brought together only by the love of our country and our desire to reform our country, Egypt.
    We met on Facebook during the call for the strike on April 6, where we called for it by all means.. And many of us decided to complete the road by forming a youth movement, independent of any direction or political trend, and we called it, April 6 Youth Movement.
    The vast majority of us do not belong to any political trends, while some had some previous experiences .. What brought us together is only the love to our country ,Egypt and the firm desire and determination to rescue the country from the poor conditions that the country has reached in all fields as a result of the tyrannical rule of the National Party for more than 27 years.
    We have decided to reserve our independence from any political faction in Egypt, and continue with our different experience from those who preceded us with all our respect and appreciation to them.
    We welcomed the co-operation with all political factions, without exclusion or any prior sensitivity to any political trend, because we believe that we can overcome this critical moment in the history of Egypt only with the coalition and co-operation between all factions and national forces to reach the reform and the peaceful change of the conditions of Egypt. Dreaming of the day when all forces, trends, and ideas co-operate and unite to save Egypt from this dangerous situation .. And we agreed on the vision, and objectives, and the plan, and the rules between us, and there are those who welcomed the idea and supported it and we thank them very much and there are those who rejected it, and we assure them our highest consideration.
    There is no difference between our goals and what has been suggested by any allegiant national forces in previous years ,to allow freedom of forming parties by notification only ,and stop the state of emergency and exceptional laws restricting freedoms, and forming a new constitution without any ideologies that should be agreed upon by all political forces .. And a transitional period for applying the principles of true democracy and the establishment of social justice.

    The philosophy of the movement:

    - Egypt is now going through difficult circumstances, that may be the worst in the history in all fields .. Now it’s difficult and even impossible to talk about any attempts to reform, especially with the rejection of the ruling regime, to any views or attempts to amend or correct the situation.
    -Our Aim is to change the bad situation in Egypt through a youthful conglomeration or a large youth organization (without specifying the age of the members of the group, but the basis is from the youth) with creative renewed ideas, and by seeking awareness, and spreading ideas and moving the political events in Egypt and the creation of innovative activities to support the reform, and by constant pressure to achieve our objective.
    - The type of change adopted by the group: non-violent change
    - The key components of the group: youth .. males and females .. Independents and ideologists .. regardless of the different intellectual affiliations of members who are seeking the same target.

    Policies of the movement…

    1 -The ideas of the group: the group should move its tasks to serve the overall objective which is to achieve the basic change.. In various ways and in all ways, and facilitating mutually to reach this goal.
    2 -The basis of the movement: Modulation.. supported by reforming roles that serve in the same part of the goal of the change.
    3 – The decision of the group : the group follows the democratic system in its decisions.. The decision is taken from the majority of its members. Upon agreement of all the members to a decision, they are committed to the agreement of this decision… And the right to vote in public meetings to the coordinators of the geographical groups.
    4 – Group Finance : Self-funded.
    5- Relationship with other forces: a relationship of co-operation and co-ordination and accepting opposing and different ideas.. ,and seeking to build a large-documented coordination between these forces and make them unite in order to face the existing system.

    6- Qualities which must be met in the group members:

    Clarity of purpose
    Seriousness
    Selflessness
    The ability to sacrifice
    Accept opposing viewpoints
    Dedication to the dream of change
    Loyalty to the group
    Patience
    Belief in success no matter how long or difficult it takes.

    7- People.. To touch and feel their problems and work on training them on how to take their rights … And create a climate that if not solidarity, then at least sympathizing by any means, along with the group’s ideas and the concept of change in general.

    8- Form of the group: the group takes the form of the organized decentralization.. Each regional group has its different activities depending on the circumstances of each group and the potential of its members, because each group knows its points of strengths and weaknesses .. With a general framework and a general unified plan.. And the task of the Coordinating Committee is not to impose decisions, but to follow-up and evaluate and to frame any proposals.
    In addition to the intellectual,and material,and human assistance.

    Movement strategies:

    1- Strategies to move: the activities of the group are based on two main factors.. Cumulative and impressive work, such as working on the awareness of people and protests, short-term reforming activities.. And calling to public events to promote the culture of peaceful protests and the constant pressure until reaching the major change.
    - Cumulative Work : through the activities of the group agreed upon by the members, and that would help in spreading the ideology …. Or to deliver a particular idea that would hit in the end to the major target.
    - The congregation and call for a major meaningful event that serves the targeted goal of the change: these events are agreed upon by the members of the group internally, and between the group as a whole, and between the forces who are sincerely willing for the change, and would work on the success of the event.

    2 – Brainstorming groups: These are groups that should bring new and innovative ideas in the framework of the non-violent change.
    3 – Development of the goal: We must distinguish between the main goals and the sub-goals..The main objective is the basis of the group’s work, and this can not be modified, and it’s concerned with the group’s philosophy of work and the method of change … As for the sub-goals, they are handled according to the pace and order of their importance in terms of timing and priorities and the objective conditions, and on the conditions of each region and location according to their means and circumstances.

    4 – In case of any occuring mistakes,the follow-up and evaluating committee is responsible, and should handle the mistake and analyze the reasons to ensure that no repetition of this mistake would happen again.

    5 – In case of any urgent or unplanned events ,the General Coordinator of the group has to form a group to manage this event and organize it and this necessitates an emergency group ready for such events.
    6 – In case of the arrest of a member of the group: The emergency committee has to develop a 4-axis movement moving in four directions in the following order:
    -1 Legal support.. Delegating authority to a lawyer to follow-up the case the detainee and provide the detainee with advice and all the legal work and coordinate with the legal support centers
    -2 Ration.. And all that is needed for the detainee from the tools of life . Ration . Medical . and books for the students.. And this is coordinated with the lawyer of the case and ensure the continuation of it.
    -3 Media pressure .. publishing and propagating the detainee’s case at the media and the press and explaining the reasons for the arrest with concealing regulatory matters that may not be mentioned.
    -4 Protest Pressure .. by organizing protests and stances, as means of pressure on the opponent to force him to speed up the process to release the detainee.

    To be a member of April 6 Youth Movement, you must be committed to the following rules :
    1 – To approve the above-mentioned ideas.
    2 – To abide by majority decisions and the decisions of specialized groups… And the minority objecting should be the first to apply the decisions taken by the majority.
    3 – To participate in movement activities, whether activities on the Internet or any other required activities … According to the experience and potential of each member.
    4 – To be faithful to the idea and the goal and work to disseminate and strengthen the Movement with all possible means.

    When is a member suspended from the group…

    1 – If the member is not committed to the decisions of the majority or try to prevent any activity agreed by the majority.
    2 – To attack the movement or try to damage its image in front of other groups or in media.
    3 – To organize secret meetings aimed at a member or a group of members in the group.
    4 – To prove his communication with the security without the knowledge of the members of the Movement.
    5 – In case of taking any individual decision that harms the group… And this is applied on any coordinator of any group as well, as it should be taken by the majority.

    Media group:

    - The media group, consists of journalists and bloggers and media professionals and “members of the group of volunteers who have the talents in the field of media. Should follow up media activities and online activities, and blogs, and designing sites and posters, and organizes seminars, lectures and conferences, and assigning tasks to temporary groups.
    - The media coordinator has to form the group to the specialized working groups with specific responsibilities, such as ,a group for drafting statements ,group for sending sms ,group for publishing, a group for publishing, a group for increasing the membership , a group for publishing on Facebook, and any other blogs and forums ,and a group for communication, and a group for exhibitions and designs. etc.
    - The media coordinator has to harmonize a permanent contact with the coordinators of the geographical groups to agree on the activities for the members of the geographical groups.
    - Each geographical group chooses its media coordinator and must submit a monthly report to the General Coordinator.

    The Public Working Group:

    - It’s the group responsible for the activities and public events and the provinces or geographical or student events and sudden events as well.

    - The coordinator with consultation with the members of the group has to form specialized working groups with specific responsibilities such as a group for printing and distribution ,a group for exhibitions and a group for demonstrations,… Etc.

    The Educative group:

    1 – To follow-up the political development of thoughts of the members and deepening idea of the non-violent means of change.
    2 – Nominating of a particular book to the members of the group to read it as a political duty.
    3 – Working on making the members gain political awareness gradually.
    4 – This group is also responsible for the legal awareness of the members , and how to deal at the different situations with the security,and acknowledges the members with their rights and duties in a simplified way.
    5 – Responding in all the topics that carries ideological thoughts or deep knowledge because these topics could be made to know the movement’s plan.. Therefore ,members from the educative group should respond to these topics cautiously.
    – The inclusion of the educative group and the media group to avoid inflation .. While at the same time maintaining the independence of the educative group.

    The Project presented during the months of April,May and June…

    The Project briefly consists of two main campaigns:

    1 – A public campaign to fight corruption in Egypt:
    And this will be through a series of regular media, and public campaigns to force the ruling party in the fight against rampant corruption in all the government institutions, and abide by the treaties signed by Egypt and by the need to combat corruption and the need for transparency.
    The project is divided into two parts:
    The Media Part: and this is the part that’s concerned with public awareness, through Facebook and blogs, and websites and newspapers, and the Internet and mobile phone messages, and this is to encourage people to control and detect irregularities and corruption in public dissemination and spread positivity among people, through continuing pressure campaigns.
    The Public Part: and this part is concerned with the campaigns with the public, and filming the corrupt officials who take bribes and exposing them to the public, and to encourage people in the streets to participate in the campaign and encourage people to be positive ,and the need to implement real democracy and the need for the retribution of officials.

    2 – The destruction of idols and stop the sanctification of the President:
    This campaign aims to carry out active and wide activities, on the Internet and the streets to urge people not to panic and fear of the President, and urge people not to sanctify him.
    And the dissemination of the idea of, that the President of the Republic is an official elected in accordance with his agenda and that people have the right to charge him for his mistakes.
    And establish the principle, that democracy is the only solution for the problems of Egypt.

    This campaign will start before preparing the celebration of the President’s birthday by the ruling party.
    People are forced to spread the President’s photos in the streets and people are forced to suspend the signs of hypocrisy, and all the official newspapers are also full of hypocrisy and false congratulating words.
    All the youth people will begin to plunge the Internet, and mobile calls and letters to show the true feelings towards the president by raising the flags of Egypt as an expression of our love for our country, and by raising the black banners as an expression of anger from the President who does not represent Egypt, and has been elected by illegal means.
    And there will be an invitation to bake a birthday cake, to celebrate Egypt that was destroyed by the President during his long period of presidency.
    Celebration of youth will appear in many places. Celebrating Egypt ,and celebrating of breaking the idols of the President on his birthday.
    The mobilization and call for the event will be through the Internet and mobile phone messages.

  5. Mary says :

    are you with or against the equalities of the muslim&christian copts or what

  6. Mary says :

    CAN YOU JOIN THE CHRISTIAN COPTS WHEN THEY PEACFULY DEMONSTRATE WHEN THE GOV.AND THE MEDIA lie to cover up the atrocities against them.eg there is a money source from saudia to pay to abduct CHRISTIAN COPTS and rape them and hide them with the approval of the security police as they get some money too,.

  7. Naguib says :

    if you realy love Egypt stop this circ in the center of Cairo ….why u reapet the stuped way of hezp Alla in byrout ,why u want to paralis the trafic & the econimic
    activities in the capital ,what s ur agenda , why we see the moslems brother s members between u,u don t know their history in the past untill today WAKE Up PLS & prov ur lov to EGYPt , or u realy lov the Flashes of the MEDIA & ( TOZ of EGYPT ) as the lat fameus guid of this group said

    • youssef says :

      dear naguib
      we are in no way repeating hezbollah, there are no parallels between us and them, we are a peaceful organisation looking for reform. The Muslim Brotherhood are a part of Egyptian society, to exclude them is wrong, this is democracy and equal rights but also they are not us we are not them. Each party in Egypt, muslim or christian or anything has the right to voice themselves and have some representation. In regards to knowing them, we know their past very well but also this is not our concern, all groups in Egypt today are only focussing on one thing, democractic reform. It is a shame that you accuse us of just wanting media coverage, if we wanted that we could have accepted a quick win but we have not. We continue to represent the majority of the Egyptian people and the silent poor who are fighting for survival. In terms of the economy, we did not ask for Banks to close down or businesses to shut, this is a tactic used by the Mubarak regime to create a negative impact. Protests do not have to stop the country… We ask you please to imagine an Egypt that has grown in freedome like the example of Turkey, or even better economic growth without each building project in Cairo costing 30% more because one Ezz Steel Group controls the Steel Market. We see a better future for Egypt in a more free Egypt and yes, that does mean some difficult times now and we appreciate and understand that many people will be exhausted and scared of the unknown, we have to be brave and see through a fair change for Egypt and that is also for you.

  8. mahmoud says :

    انتم امل مصر

  9. nahuel villarreal says :

    My name i Nahuel Villarreal and i`m a journalist in latinamerica. i want to have a contact with somebody of the organitation please have contact with me in any telephone number!
    Thanks and all my support

  10. Adel says :

    United Egyptian Popular Resistance “UEPR”
    Egyptian Demands – We demand that Mubarak and his current government adhere to the following timeline and action items:
    - Repeal the Emergency Law
    - Dissolve the current Egyptian Parliament
    - Bring those responsible for rigging the Egyptian Parliament election to justice
    - Hold free and fair elections for a new Egyptian Parliament in the next 60 days
    - The new elected Egyptian parliament discuss the following changes to the constitution:
    o Selection and qualification of the Egyptian President
    o Independence of the judicial system from the executive branch
    o Enact a presidential term limit
    - Allow others to submit their presidential program in preparation for the new upcoming free and fair Egyptian Presidential elections
    - Hold free and fair election for the new Egyptian Presidential Election in June of 2011
    - Request Turkish government representative along with the current Egyptian opposition representative to monitor the Parliamentary and Presidential Elections

  11. Adel says :

    المصري يطالب — إننا نطالب الرئيس مبارك وحكومته الحالية الالتزام الجدول الزمني التالي وبنود العمل :
    – إلغاء قانون الطوارئ
    – حل البرلمان المصري
    – تقديم المسؤولين عن تزوير انتخابات البرلمان المصري للعدالة
    – إجراء انتخابات حرة ونزيهة للبرلمان المصري الجديد في غضون 60 يوما
    – انتخب البرلمان المصري لمناقشة التغييرات التالية من الدستور :
    - اختيار وتأهيل الرئيس المصري
    - استقلال النظام القضائي عن السلطة التنفيذية
    - الحد الأقصي لمدة الرياسة
    – السماح للآخرين لتقديم برنامجهم الرئاسي في التحضير للالجديدة القادمة حرة ونزيهة الانتخابات الرئاسية المصرية
    – اجراء انتخابات حرة ونزيهة للانتخابات الرئاسية المصرية الجديدة في حزيران / يونيو 2011
    – طلب ممثل الحكومة التركية جنبا إلى جنب مع ممثل المعارضة المصرية الحالية لمراقبة الانتخابات البرلمانية

  12. Ahmad Zayed says :

    Dear Freinds
    I have joined you on Friday, but I think that after what the Egyptina people have achieved inspired by your movement is fair. I am not a fan of Mubarak, I left my job due to the tyrany of the system and joined a private sector company instead.
    I think it is fair for Egypt to stop the demonstrations at this point and work on with the talks.
    I understand that you are afraid of many issues especially being arrested and government turning arround what they already promised but I think that for the sake of Egypt and for the sake of the people, please stop now.
    please reply to my mail and most important please reply to Egypt and the Egyptian people.

    Sincerely

    Ahmad

  13. victor kadiri says :

    Way forward for Egypt

    Lefting of Emergency law that has been in place since 1981
    Freeing all Politican detainees and Prisoners immediately.
    Genuine Sovereign National Conference (good example Benin Republic )
    People who are Revolution Activists should be free from prosecutions.
    Elections to Local governments, National Parliament and President to be organised by United Nations or Supervised by United Nations conducted by Independent Electrol Commission or Body (member appointed by Political parties and Civic groups, independents and the government – Chairman must be retired Judge)
    Setting up of Provisional government or Interim Government
    http://thenationonlineng.net/web2/articles/3716/1/Benin-Republic-From-coup-laboratory-to-democratic-consolidation-Ambassador-Laleye-at-Iju-Forum/Page1.html regarding Genuine Sovereign National Conference

    Also lesson should be learn from history of the following countries Chile, Brazil, South Korea, Indonesia and Benin Republic (Also Eastern and Central Europe) from Transitions from Military or Dictatorship to Democracy.

    Thanks
    Victor Kadiri
    London UK
    twitter kadiriad

  14. hanan mahmoud emara says :

    Please read Article of Azmi Bishrah in Aljazeera.net.

  15. hanan mahmoud emara says :

    I do not want Omar Sulieman, I want Field Marshal Mohamed Hussein Tantawi to lead transitional time until election time in September 2011. My choice is clear.

    Dear All, you can contact the army and request what you want and who you want.

    Army e-mail address:
    mod@afmic.gov.eg; mmc@afmic.gov.eg

    I do not want Omar Sulieman, I want Field Marshal Mohamed Hussein Tantawi to lead transitional time until election time until election time in September 2011. My choice is clear.

  16. maura says :

    I want to conratulate you on your movement, I lived in your country for 3 years and the thing i witnessed” in regards to the police pulling young egptian men of the streets and detaing them for no reason i found this very disturbing and could no longer live in your country. I am following you with grat interest and wish you all good wishes and look forward to visiting a new Egypt. warm love to youall

  17. davidmdavid says :

    Question: The Shabab April 6 Movement has recently been implicated in officially calling for the annulment of the Camp David Accords, and also supporting the Muslim Brotherhood by Glenn Beck of Fox News. Now, He did not list any sources in order to corroborate this claim, and so, I wanted to come to the source, to ask you, The Shabab April 6 Movement whether or not this claim is true. I have read your statement, however, and so I am anticipating that you will say the allegations are false, as you are claiming an apolitical stance.

    Looking forward to your response.

  18. Leyla says :

    Congratulations on a good job well done, you raised the hopes and dreams of a lot of Egyptian . It seems that the Egyptians had a lot of dreams and probably no one was aware of it. I want to share with you a few things just like brain storming to share with you some ideas.
    I noticed that we are focusing on the corruption, which of course should be considered, but what about how to avoid this happening in the future? We need to lean the lessons that not only we fight corruption after it happens but how to close the loopholes that this activity can be detected immediately when it occurs. Probably we need to learn from the center of accounts office like the Markaz El Mohassabat the reason that this happened in the first place, so that when the new government is solving the issues that resulted in corruption, or resulted in anything that lead to these problems. My point is that we should give the future of the country more weight at this point in time while the past we can take care of it at a slower pace provided that we collect and preserve the documents that will help in the prosecution of anyone who was not honest who benefited illegally from his position. One of the good thing here is America is that anyone in Public office must submit his financial information to the government each year showing everything he owns, his deposits in his bank accounts and so on, this helps to detect if someone in government becoming rich because of illegal or corrupt activity. Because the time until the voting is very short, it is important that the structure of the government and our future is the important aspect to consider.
    My best wishes to all of you, luckily we all following you on AlJaziraa and I want you to consider me a friend of your group, we love you all, and we love our great country Egypt. Keep up the good work.

  19. مجدي عبد السلام says :

    عظيم أن أنتزع أيطال الثورة الحكم القضائي القاضي بشطب أسماء عائلة مبارك من الأماكن العامة لكن لا يجب أن ننسى من أبتدأ الخيانة والفساد كان السادات ولو لم يتذكره أو حتى يراه شباب الثورة فلكل نهاية(25 يناير2011) كانت هناك بداية (أكتوبر 1971) أرجو أن تستكملوا العمل العظيم بطلب دعوى شطب أسم السادات من الأماكن العامة في مصر .

  20. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    الثورة المصرية … والحرية والديموقراطية القادمة في مصر
    إن الثورة المصرية هي ثورة الشعب المصري بجميع فئاته وأطيافه وتياراته دون إستثناء أو إقصاء أو إستأثار أو إيثار لفئة دون غيرها , فجميع أبناء الشعب المصري هم أبناءاً شرعيون للثورة المصرية سواء كانوا في ميادين ثورة المواجهات والتعبير أو كانوا في منازلهم أو كانوا خارج ميادين ثورة المواجهات والتعبير , وسواءاً كانوا داخل مصر أو كانوا خارجها فالجميع أبناء مصر ولديه نفس الهدف وسوف ينعكس عليه نفس المصير وسوف يواجه وينتظر نفس المستقبل والذي نتمني من الله تعالي أن يكون مستقبلاً زاهراً مشرقاً مبشراً بالخير والنماء والرخاء والإستقرار والأمن لمصر وأبناءها , لذا فإن الثورة المصرية كانت ولازالت ثورة على القهر والظلم والطغيان والفساد والإستعباد والإذلال والإستبداد والديكتاتورية والقمع الأمني للمواطنين , وهي ثورة على الفقر والجوع والتبعية والتهميش والتغييب والإقصاء للشعب المصري , كما أنها كانت ولازالت ثورة شعبية سلمية تطالب بالحرية والديموقراطية والمساواة والعدالة الإجتماعية والإصلاح السياسي والإقتصادي وإعادة الروابط الحصينة والراسخة بين قواعد وأعمدة أهرامات الدولة الثلاثة وهي الشعب والجيش والأمن , من هنا فإن الحرية والديموقراطية كانت ولازالت هي مطلب وهدف الثورة المصرية الخالدة بجميع طوائفها وتياراتها وفئاتها الشعبية والإجتماعية والدينية وذلك على النحو التالي :
    الثورة الشعبية المصرية تطالب بالحرية والديموقراطية بمعناها المطلق والكامل , وذلك عن طريق تجريم ومنع إعتبار الشعب المصري هدفاً أمنياً مستباحاً لأجهزة الأمن كما كان في السابق وإعتبار أجهزة الأمن انها أجهزة مدنية في خدمة الشعب .
    عدم إضطهاد وملاحقة المواطنين في معايشهم وأرزاقهم وأقواتهم وحياتهم اليومية وغيرها من قبل الهيئات والمؤسسات الحكومية والمحلية وغيرها .
    التيارات والجماعات الإسلامية تطالب بالحرية والديموقراطية من منظورها الديني والأيدولوجي وهو عدم ملاحقتهم أمنياً كما كان في السابق والمطالبة بحرية ممارسة شعائرهم الدينية وكذا حرية تبليغ ونشر وتعميم ثقافاتهم ومذاهبهم الفكرية والدينية في أوساط المجتمع تحت شعار المطالبة بدولة دينية إسلامية , فكيف تقوم دولة دينية وإسلامية في ظل غياب المرجعية الدينية والإسلامية الموحدة بين جميع الطوائف والتيارات الإسلامية , فهل الديموقراطية والحرية من منظور الطوائف والتيارات الدينية والإسلامية هي إقصاءاً وتهميشاً للأخرين وذلك بفرض حرياتهم وثقافتهم وأفكارهم ومذاهبهم على حريات وثقافات وأفكار ومذاهب الأخرين .
    الطائفة القبطية تطالب بالحرية والديموقراطية من منظورها الديني والأيدولوجي وهو عدم وضع حدود أو قيود على بناء الكنائس في مصر وعدم تدخل الدولة أو أجهزة الأمن أو حتي المؤسسات القضائية في قوانين وقواعد الكنائس المصرية وكأن الكنائس دويلات داخل الدولة المصرية , وكذا المطالبة بحرية ممارسة شعائرهم الدينية وكذا حرية تعميم ونشر ثقافتهم ومعتقداتهم الدينية والفكرية في أوساط المجتمع المصري تحت شعار المطالبة بدولة مدنية علمانية , فهل الديموقراطية والحرية من منظور الأقباط هي نوعاً من الإنفصال عن سيادة الدولة وعن النسيج الإجتماعي المصري , وهل الديموقراطية والحرية من منظور الأخوة الأقباط هي فرض حرياتهم وثقافتهم وأفكارهم ومعتقداتهم على حريات وثقافات وأفكار ومعتقدات الأخرين .
    التيارات الليبرالية المتعددة تطالب بالحرية والديموقراطية من منظورها الثقافي والإيدولوجي وهو المطالبة بدولة مدنية علمانية وعدم قيام دولة إسلامية أو دينية في مصر وكذا المطالبة بإعلاء مكانة الإنسان والفرد على مكانة المعتقد أو المقدس وتهميش وتغييب وإلغاء وإقصاء قاعدة وجود أو إرتباط الدين بالدولة في الحكم والسياسة والحياة المعيشية والحياة الإجتماعية والحياة الإنسانية وكذا المطالبة بإطلاق الحريات الخاصة والعامة دون قيود أو ضوابط أو محاسبات , وكذا المطالبة بعدم الرجوع للقواعد والتعاليم الدينية الإسلامية أو المسيحية في حل القضايا الإجتماعية والمعيشية وغيرها بل الرجوع للقضاء للفصل في تلك القضايا , هذا وكأن الأنبياء والرسل لم تبعث لأهل الارض بل بعثت لعوالم اخري , هذا وكأن الأديان السماوية وهي الإسلام والمسيحية واليهودية لم يكلف بها أهل الأرض بل كلفت بها كواكب أخري , هذا وكأن الكتب السماوية وهي القرآن الكريم والتوراه والإنجيل لم تنزل لأهل الأرض بل تنزلت لأمم وشعوب وكواكب أخري , هذا وكأن الدستور والقانون الوضعي المكتوب من مخلوق بشري قد يخطيئ شأنه شأن أبيه آدم أو قد يصيب , وقد يتعثر أو يمرض أو يهلوس أو يجن أو يتوفي أو يفني من الأرض هو عند التيار الليبرالي أشمل وأعم وأفيد للإنسان من الدستور والقانون السماوي المنزل من رب العباد والمخلوقات الذي خلق ولم يخلق والذي يرانا ولا نراه والذي هو أعلم بنا من علمنا بأنفسنا والذي هو أقرب إلينا من حبل الوريد والذي لا يخطيئ ولا يمرض ولا يفني ولا يموت ” فحاش لله العظيم الأعظم” , كما أن الليبراليون يطالبون بحرية ممارسة ونشر وتعميم أفكارهم وثقافتهم ومبادءهم وأيدولوجياتهم السياسية والإجتماعية في أوساط المجتمع المصري تحت شعار المطالبة بدولة مدنية علمانية ليبرالية , فهل الديموقراطية والحرية من منظور التيارات الليبرالية المتعددة هي إقصاء الأديان السماوية ومنها الإسلام والمسيحية عن الدولة المصرية , وهل الديموقراطية والحرية تعني الفصل بين الإنسان وديانته وعقيدته , وهل الديموقراطية والحرية من منظور التيارات الليبرالية تعني ترسيخ ثقافة وتعاليم الغرب الإباحية في المجتمع المصري وتغييب وإقصاء تعاليم الإسلام والمسيحية التي تهذب النفس وتقوم الغرائز وتحرم الخبائس وتطهر الإنسان من الشرائر , وهل الديموقراطية والحرية من منظور التيارات الليبرالية المتعددة تعني تغريب الثقافة العربية وطمس التعاليم الإسلامية والمسيحية وتعويم الهوية المصرية العربية والإسلامية , وهل الديموقراطية والحرية من منظور التيارات الليبرالية المتعددة تعني فرض حرياتهم وثقافاتهم وأفكارهم ومعتقداتهم الغربية على حريات وثقافات وأفكار ومعتقدات الآخرين .
    من هنا فإن الثورة المصرية قد أفرزت وأنتجت للشعب المصري بجميع تياراته وطوائفه وفئاته حرية وديموقراطية هما في أطوار التكوين والتشكيل , إلا أن الصراع القادم سوف يكون صراع الحريات والديموقراطيات في المجتمع المصري , فكل طائفة وكل تيار وكل فئة من الشعب المصري تريد أن تستأثر بالحرية والديموقراطية لنفسها وفقاً لثقافاتها ومعتقداتها وأفكارها ومذاهبها وتحاول أن تفرضها علي حريات وثقافات وأفكار ومعتقدات الأخرين وهذا نوعاً من الإستأثار والإستبداد والإقصاء والقمع الفكري والثقافي والديموقراطي للآخرين قد ينشأ ويولد في أطوار ومراحل ممارسة طوائف وتيارات وفئات المجتمع المصري للحرية والديموقراطية الوليدة في مصر بعد الثورة , لذا فإن الرأي الأمثل في عراك الحرية والديموقراطية القادمة في مصر هو أن حرية الفرد يجب أن تقف عند حريات الآخرين , كما أن المعتقد الديني للفرد يجب أن يقف عند معتقد وديانة الآخرين , كما أن ثقافة وأفكار الفرد يجب أن تتحاور مع ثقافة وأفكار الآخرين , كما أن ثقافات الغرب يجب أن تندمج في ثقافتنا العربية ولا تعومها , كما أن الأديان السماوية وفي مقدمتها الدين الإسلامي الحنيف هي مقدسات ومعتقدات دينية إلالهية راسخة وثابتة يجرم من يتطاول عليها ويجب أن لا تقارن بثقافات وضعية متغيرة بتغير العصور والأزمان , فلنا أن نأخذ من تلك الثقافات الوضعية ما يناسبنا ويناسب هويتنا العربية وثقافتنا الإسلامية , كما يجب علينا أن نحمي هويتنا العربية وثقافتنا الإسلامية من التغريب أو التعويم أو الطمس , كما أن شكل الحكم القادم في مصر يجب أن تحدده إختيارات الشعب المصري في الإنتخابات البرلمانية والتشريعية والرئاسية القادمة في مصر , فمصر دولة عربية إسلامية تؤمن بالتعددية وتحمي حقوق وحرية أبناءها الأقباط , فاللهم إحفظ وحدتنا وترابطنا , واللهم إحفظ مصرنا الحبيبة الغالية من كل مكروه وسؤ .
    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل
    Email :hssnsadek@yahoo.com

  21. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    الثورة المصرية … وخريطة طريق مستقبل مصر
    إن الثورة المصرية قد خرجت من معين الوطن وولدت من رحم معاناة الشعب المصري العظيم وإنفجرت بسواعد الشباب المصري الواعد وإكتملت هياكلها وملامحها وأشكالها ومكوناتها ومطالبها بتآلف ووحدة وترابط وتماسك النسيج الوطني وجميع قوي وتيارات وطوائف الشعب المصري الخالد , كما أن الثورة المصرية الخالدة قد حصنها وساندها ودعمها جيش الشعب المصري الباسل , فتحقق للثورة المصرية ما أرادت من مطالب فكان منها إسقاط النظام وكان منها سلمية ورقي وتحضر وسمو وعالمية الثورة حتي اصبحت مرجعاً ثورياً لجميع ثورات العالم , إلا أن الثورة المصرية لازالت في آتون إشتعالها لتحقيق سائر مطالبها ومطالب وطموحات الشعب المصري المناضل والمجاهد والراسخ رسوخ الجبال , والخالد خلود التاريخ والأيام والأزمان , كما أن الثورة المصرية قد أتبعتها ثورات وإحتجاجات مضادة كمثل الإنفجار يتبعه رماد وحطام ومثل النار يتبعه هشيم ودخان وغبار , من هنا فإن الثورة المصرية قد أرخت نفسها في التاريخ كحدثاً تاريخياً إلا أن أهدافها لازالت في ساحات المعركة والنضال , كما أن مطالب الثورة لازالت مرتبطة بمستقبل وخريطة الطريق القادمة لمصر والتي يجب أن ترسخها وتبني قواعدها وتضع ملامحها وهياكلها وخططها الإستراتيجية العامة والشاملة والمستقبلية الإدارة العسكرية الحالية للبلاد المصرية والحكومة الإنتقالية الحالية لمصر وذلك بوضع البرامج الوطنية لخريطة طريق مستقبل مصر بمشاركة جميع نخب وكوادر وقوي وتيارات وطوائف الشعب المصري في الداخل والخارج , وهذه البرامج وتلك الخرائط التي تحكم وترسم مستقبل مصر ينظر إليها كما يلي:
    أولاً : ملامح نظام الحكم في خريطة طريق مستقبل مصر , وهي كما يلي :
    أن يكون نظام الحكم القادم في مصر نظام حكم برلماني رئاسي دستوري تعددي شعبي .
    أن يكون نظام الحكم القادم في مصر نظام حكم ديموقراطي مدني إسلامي تعددي يحافظ على حقوق الأقليات الغير إسلامية في ممارسة شعائرهم الدينية والعقائدية بحرية وأمن وآمان .
    أن لاينتمي رئيس الجمهورية القادم لمصر لأي حزب أو جماعة أو طائفة أو تيار بعد تولية منصب الرئاسة ويكون إنتماءه فقط لمصر وشعبها .
    أن يكون رئيس الجمهورية القادم لمصر منتخب من بين العديد من المرشحين .
    أن تكون فترة رئاسة الجمهورية مدة واحدة فقط مدتها 4 سنوات قابلة للتجديد بالإنتخابات لفترة ثانية فقط .
    عدم ترشح من شغل منصب رئيس الجمهورية لفترتين سابقتين مرة ثانية مدي الحياة ويرشح لمنصب رئاسة الجمهورية كل من لم شغل هذا المنصب أو من شغله لفترة واحدة فقط , على ألا يشغل المنصب أكثر من فترة واحدة مدتها 4 سنوات غير قابلة للتجديد .
    تقليص صلاحيات منصب رئيس الجمهورية لتكون من صلاحيات مجلس الشعب .
    زيادة الصلاحيات المخولة لمجلس الشعب لتشمل مساءلة رئيس الجمهورية وإستجوابه وكذا مساءلة وإستجواب كلاً من رئيس الوزراء والمحافظون والوزراء والنائب العام ورئيس المحكمة الدستورية العليا ورئيس محكمة النقض .. وغيرهم من المسئولين .
    زيادة صلاحيات المجالس الشعبية ومجلس الشوري والمجالس القومية المتخصصة .
    زيادة صلاحيات المجالس الشعبية المحلية بالمحافظات والمدن والقري .
    زيادة صلاحيات المحافظون في مصر .
    عدم مركزية الحكم في مصر .
    عدم ترشيح أعضاء مجالس الشعب والشوري والمجالس الشعبية المحلية لأكثر من دورتين برلمانيتين أو تشريعيتين أو شعبيتين محليتين .
    عدم ترشيح أعضاء مجالس المدن ومجالس مراكز الشباب … وغيرهم لأكثر من دورتين تمثيليتين .
    عدم إستمرار المحافظ أو الوزير لأكثر من 5 سنوات في منصبه .
    أن يكون تشكيل مجالس الشعب والشوري والمجالس الشعبية المحلية هو تعبيرأ حقيقياً عن إرادة ومكونات المجتمع المصري .
    أن يتم إختيار رئيس مجلس الوزراء والمحافظون ورؤساء مجالس المدن والمجالس المحلية الشعبية بالإنتخابات الحرة المباشرة من الشعب المصري .
    أن يكون جميع المصريون أمام القانون متساوون في الحقوق والواجبات ولا يستثني من ذلك أحد لإختلاف في الدين أو العرق أو الطائفة .
    وضع دستور جديد للبلاد يحقق طموحات وآمال الشعب المصري مع ضرورة التمسك بأعمدة الدستور الثابتة وهي أن مصر دولة عربية , ومصر دولة إسلامية , و مصر دولة إفريقية , ومصر دولة ترتبط حياتياً ووجودياً على مياه نهر النيل , ومصر دولة متوسطية تقع أجزاء من أراضيها في أسيا .
    ثانياً : ملامح هيكلة المجتمع المصري في خريطة طريق مستقبل مصر , وهي كما يلي :
    ترسيخ مفهوم الوحدة الوطنية في مصر بين أطياف وتيارات المجتمع المصري .
    ترسيخ مفهوم الحرية والعدالة الإجتماعية والمساواة في مصر بين جميع أطياف وتيارات المجتمع المصري .
    ترسيخ مفهوم التسامح والتعايش الإجتماعي بين جميع أطياف وتيارات المجتمع المصري .
    ترسيخ مفهوم المواطنة الإجتماعية بين جميع اطياف وتيارات الشعب المصري .
    ترسيخ مفهوم الإثراء الإجتماعي من خلال التعددية والإختلاف الفكري والثقافي والإجتماعي والطائفي والديني بين مكونات المجتمع المصري .
    ترسيخ مفهوم التكافل الإجتماعي بين جميع مكونات المجتمع المصري .
    ترسيخ مفهوم حرية ممارسة المعتقدات الدينية بين جميع أطياف وتيارات ومذاهب المجتمع المصري .
    ترسيخ مفهوم الحوار الوطني والإجتماعي بين جميع طوائف وتيارات ومكونات المجتمع المصري .
    تكريس وترسيخ التكامل والتلاحم والترابط والتماسك بين نسيج ومكونات المجتمع المصري .
    تكريس وترسيخ الوحدة الوطنية بين الشعب والمجتمع والجيش المصريون .
    ثالثاً : ملامح السياسة المصرية في خريطة طريق مستقبل مصر , وهي كما يلي :
    تكريس إنفتاح وتعاون وتكامل مصر مع السودان وجميع دول حوض النيل وجميع الدول الإفريقية .
    تكريس إنفتاح وتعاون وتكامل مصر مع غزة وفلسطين فهما يمثلان أمناً قومياً وجغرافياً وتاريخياً لمصر وشعبها .
    تكريس إنفتاح وتعاون وتكامل مصر مع جميع الدول العربية فهما يمثلان دعماً وسنداً وأمناً قومياً لمصر , ومصر تمثل لهم سيفاً ودرعاً رادعاً وحصناً أمنياً وقومياً .
    تكريس إنفتاح وتعاون وتكامل مصر مع جميع الدول الإسلامية .
    تكريس إنفتاح وتعاون وتكامل مصر مع جميع دول منطقة الشرق الأوسط وجميع دول العالم .
    تفعيل الحراك السياسي الراكد منذ عقود داخل مصر وذلك بإطلاق حرية الممارسات السياسية وإطلاق حرية تكوين وتشكيل وتعدد الأحزاب والتيارات السياسية في مصر .
    رابعاً : ملامح الإقتصاد المصري في خريطة طريق مستقبل مصر , وهي كما يلي :
    الإعتماد على الإقتصاد الوطني في بناء مصر الحديثة .
    تكريس الإستثمار في الثروة البشرية الهائلة في مصر من أجل نمو وإزدهار الإقتصاد المصري .
    تجنب الإعتماد علي القروض والمعونات الأجنبية في تنمية وتطوير الإقتصاد المصري .
    تكريس الإستثمار في الترويج العالمي لحضارة وتاريخ مصر من أجل تنمية وتطوير الإقتصاد المصري .
    تكريس الإستثمار في جغرافيا مصر الإستراتيجية والسياسية من أجل تنمية وتطوير الإقتصاد المصري .
    تكريس الإستثمار في التوسع والتطوير والتحديث في الزراعة المصرية العريقة لتحقيق الإكتفاء الذاتي لمصر من الغذاء .
    تكريس الإستثمار في تنمية وزيادة موارد مياه نهر النيل لتحقيق الإكتفاء الذاتي لمصر مائياً من مياه نهر النيل .
    تكريس الإستثمار في الثروات التعدينية والنفطية والغازية في مصر من أجل تنمية وتطوير الإقتصاد المصري .
    تكريس الإستثمار في الصناعة والتجارة المصرية بآليات متطورة وحديثة لتنمية وزيادة الصادرات المصرية .
    بناء قاعدة إقتصادية مصرية ناهضة ومتطورة تقوم على الثروة البشرية المصرية الهائلة والمؤهلة علمياً وتقنياً ومهارياً وفنياً , وتقوم على الثروات الطبيعية المصرية , وتقوم على الثروات الزراعية المصرية , وتقوم على النهضة الصناعية المصرية , وتقوم على النهضة العلمية والتكنولوجية المصرية , وتقوم على سياسات القوي المصرية الناعمة والمتطورة … وغيرها .
    خامساً : الملامح الإستراتيجية المصرية في خريطة طريق مستقبل مصر , وهي كما يلي :
    ترسيخ وتكريس نهضة وتطوير التعليم في مصر .
    ترسيخ وتكريس تطوير وتحديث البحث العلمي في مصر .
    ترسيخ وتكريس تحديث وتطوير الزراعة المصرية
    ترسيخ وتكريس تطوير وتحديث الصناعات المصرية .
    ترسيخ وتكريس تطوير وتحديث جودة المنتجات المصرية .
    ترسيخ وتكريس زيادة الصادرات وإنخفاض الواردات المصرية .
    ترسيخ وتكريس حماية موارد مصر المائية من نهر النيل الخالد .
    تحقيق الإكتفاء الذاتي لمصر غذائياً , ومائياً ودوائياً .
    ترسيخ وتكريس بناء قاعدة تكنولوجية في مصر .
    ترسيخ وتكريس بناء قاعدة صناعية متقدمة في مصر .
    ترسيخ وتكريس بناء قاعدة معلوماتية متطورة في مصر .
    ترسيخ وتكريس بناء وتأهيل الإنسان المصري خلقياً وإنسانياً ودينياً وعلمياً ومهارياً وفنياً وتقنياً وتكنولوجياً ومعلوماتياً .
    ترسيخ وتكريس تطوير وتحديث الجيش المصري الباسل تأهيلياً وتكتيكياً وخططياً ومهارياً وتجهيزياً وفنياً وتكنولوجياً وتقنياً ومعلوماتياً وعسكرياً وعتادياً … وغيرها .
    تكريس بناء قاعدة إقتصادية وطنية مصرية متطورة وناهضة وحديثة تحقق الرخاء والتنمية والإكتفاء الذاتي لشعب مصر العظيم .
    تكريس بناء قاعدة سياسية مصرية متطورة وعصرية وحديثة ومتفاعلة مع جميع دول وشعوب العالم لتحقيق التقارب والتعاون بين مصر وسائر دول العالم .
    تكريس بناء حلف عربي إسلامي موحد بزعامة مصر بين كلاً من مصر والسعودية وتركيا وإيران وسورية لتحقيق توازنات القوي الإستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم .
    ترسيخ وتكريس بناء دولة مصرية عصرية حديثة ومتطورة وديموقراطية وحرة ومستقلة وذات سيادة تكون لغتها الرسمية هي “العربية” , وديانتها الرسمية هي “الإسلام” , وتؤمن بالتعددية والمساواة والعدالة الإجتماعية وتحمي حقوق الإنسان وتحافظ على حقوق الأقليات وتحقق المواطنة والوحدة الوطنية وسيادة القانون في نسيجها الإجتماعي , على أن يكون نظام حكمها نظام حكم برلماني رئاسي دستوري شعبي من خلال إنتخابات حرة ونزيهة على أن تحدد فترة رئاسة الجمهورية بفترة واحدة مدتها 4 سنوات قابلة للتجديدة مرة واحدة فقط .
    من هنا فإن خريطة طريق مستقبل مصر هي المطلب الذي يسعي لإدراكه ومعرفته الشعب المصري بجميع نخبه وفئاته وتيارات وطوائفه , كما أنها أهم اهداف ومطالب الثورة المصرية , وهي في نفس الوقت أهم التحديات الأساسية التي يجب على المجلس العسكري الرئاسي ومجلس الوزراء الإنتقالي بالتعاون مع الشعب المصري بجميع فئاته وأطيافه وتياراته ونخبه وغيرهم مواجهتها ووضع التصورات والخطط والتكتيكات لوضعها حيز التنفيذ والتطبيق , فاللهم إحفظ وحدتنا وترابطنا , واللهم إحفظ مصرنا الحبيبة من كل مكروه وسوء .
    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل
    Email :hssnsadek@yahoo.com

  22. امسنة بكر says :

    وضع المستشار كامل حنفى دستورآ عظيمآ لماذا لا نضمة الى الدساتير التى وضعها الشرفاء من رجال مصر ونصيغ منها دستورآ يرضى جميع طوائف الشعب وعلى فكرة سيادة المستشار الجليل لة موقع على النت بعنوان: كلنا( فى وضع الدستور ) وعلى فكرة ايضآ : المستشار / كامل حنفى هو اول من اطلق صرخة ارفع راسك فوق انت مصرى تحية لهذا الرجل العظيم وكم من عظماء لا يراهم الناس ولكن اللة يراهم وهو وحده يزكيهم ز واللة يوفق الحبيبة مصر

  23. dr mohamed hilal says :

    ورقة عمل
    1. يتم تكليف السيد عصام شرف (إختيار الثورة)/السيد محمد سيد طنطاوي (إختيار المرحلة) بمهام رئيس الجمهورية لمدة عام واحد/أربعة اعوام.
    2. يقوم السيد رئيس الجمهورية بمباشرة مهامه من مقر مجلس الشورى… لا قصور رياسية بعد اليوم… يوفر ذلك مبلغ 40 مليار جنيه في العام.
    3. يختار السيد رئيس الجمهورية مستشاريه و نائبه و رئيس الوزراء… يشمل كشف المستشارين أعضاء من شباب الثورة.
    4. لا عجلة على مجلس الشعب ولاداعي لمجلس الشورى أساساً… يستخدم مجلس الشعب الحالي كمكتب شكاوي و إقتراحات
    5. يقوم السيد رئيس الوزراء بتكليف الوزراء طبقاً لمعايير محددة من قبل مجلس الثورة. لا عجلة على تكوين الأحزاب… كل الأحزاب التي حكمت مصر بدون إستثناء ضربت الشعب بالرصاص.
    6. يقوم المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتكملة دوره التاريخي والوطني العظيم … وذلك بالتفرغ لقضية الأمن القومي.
    7. يكلف بعض رجال الأعمال الوطنيين بحل ملف شهداء ومصابي الثورة… وذلك مقابل الاعفاء من الضرائب لمدة 5 سنوات.
    8. المحاكمات العسكرية لكل من كان له صبغة عسكرية سابقة… على سبيل المثال رئيس الجمهورية السابق (القائد الأعلى للقوات المسلحة)/رئيس الديوان/وزير الداخلية/الضباط/أمن الدولة…) + البلطجية + المحرضون على البلطجة.
    9. النظر للفقراء أولاً وذلك بتفعيل عبادة الزكاة… إلى جانب ال 2.5% من الأغنياء هناك زكاة الركاز من دخل البترول والغاز و قناة السويس وخلافه…
    10. بدلاً من رفع المرتبات يتم إتخاذ قرار طال أمده وهو اخذ دخل قناة السويس والبترول والسياحة بحضرة الجنيه المصري… سيرفع هذا الاجراء من قيمة الجنيه وبالتالي تقليل الأسعار بصورة كبيرة.

    يتم الاستفتاء الشعبي على السابق في خلال أسبوع أو إثنين على الأكثر… وذلك لدفع عجلة الأمان والعمل والتقدم.
    صورة الاستفتاء المقترحة
    لافرق لا نعم هل توافق على ورقة العمل السابقة
    لافرق محمد سيد طنطاوي عصام شرف من تختار لرياسة الجمهورية
    لافرق أربعة اعوام عام واحد ما اختيارك لمدة الرياسة

  24. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    الثورة المصرية … ومن يمثل الشعب المصري في الحوار الوطني ؟
    إن الثورة المصرية هي ثورة الشعب المصري بكامل فئاته وتياراته وأطيافه وكوادره المكونة لهياكل ونسيج المجتمع المصري دون إستأثار بالثورة أو إقصاءاً لفئة دون غيرها , فجميع قوي وفئات الشعب المصري هم من تأثر وعاني من مآسي وقهر وإستبداد وطغيان وظلم وإستعباد وإستذلال وقمع وإستعلاء وتفقير وتجويع نظام الحكم السابق وأعوانه ودولة حكمه الفاسدة للشعب المصري , كما أن الشباب هم من عاني من مرارة الإستبعاد والإقصاء والتهميش من منظومة حكم النظام السابق الذين كرسوا الطبقية الإجتماعية ورسخوا التبعية لقوي الغرب وإسرائيل المستعمررون وهذه المنظومة الحاكمة السابقة هم من غيبوا خريطة طريق مصر من الوجود العربي والإسلامي والإقليمي والدولي حتي صارت مصر أسداً بلا أنياب وجمل عتيد صابر أصابه المرض وفارس بلا جواد وسفينة بلا بحار , كل هذا في ظل نظام حكم عاش لنفسه وحاصر شعبه بعوامل الضعف والهلاك والفناء والهرم , ومن هنا دقت ساعة الخلاص فعادت سفينة مصر تجري من جديد , وأمتطي الفارس المصري جواده الأصيل , ودبت قوة الحياة في الجمل المصري الصامد العتيد , وإستعاد الأسد المصري زئيره وكشر عن أنيابه , حتي صار للشعب المصري درع وسيف يطالب بحقوقه ويستعيد مكانته وكرامته بين الشعوب والأمم فكانت ثورة الشعب المصري الخالدة في 25 يناير التي أعادت إكتشاف الإنسان المصري لنفسه وللعالم من جديد , فأسقط الشعب المصري النظام الحاكم وأعوانه , وحل الشعب البرلمان , وأوقف الشعب العمل بالدستور , وصدق الشعب على إختيار حكومة إنتقالية لتسيير الأعمال لحين وضع دستور جديد وتشكيل مجلس النواب وإنتخاب رئيساً للجمهورية , وحتي ذلك الحين فإن البلاد المصرية تعيش في عواصف وتقلبات وتغيرات مذهلة وهائلة قد تعصف بالأمة والوطن المصري المحروس برعاية الله تعالي والمحبوب من قلوب أبناءه المصريون , والذي ندعوا الله تعالي له بالأمن والآمان والسلامة من كل مكروه وسؤ , ومن العواصف العاتية التي تهدد كيان وتقدم الأمة المصرية هي غياب وتضارب الرؤيا المستقبلية لرسم خريطة طريق مستقبل مصر , وكذا غياب التمثيل الحقيقي والأمثل لمكونات الشعب المصري في الحوار الوطني مع المجلس العسكري الحاكم لمصر , وكذا غياب رأي الشعب في التعبير عن مستقبله وفي رسم خريطة طريق مستقبل بلاده , لذا فمن نسأل ومن نحاور ومن يجب عن سؤال الشعب المصري ” من المتحاورن والمتحدثون والممثلون عن الشعب المصري في الحوار الوطني لرسم خريطة طريق مستقبل مصر , ومن يمثل الشعب المصري في الحوار الوطني” , وهذا السؤال قد يتشعب ويتطور , كما يلي:
    - من يمثل ويتحدث عن معاناة ومأساة ومطالب الفلاح والعامل والصانع والتاجر والمدرس والمعلم والموظف والمحامي والطبيب والمهندس والعالم وأستاذ الجامعة … وغيرهم من فئات المجتمع المصري , وكذا من يمثل أو يتحدث عن معاناة ومأساة ومطالب المرأة والأطفال والشباب والرجال والشيوخ من عناصر وأجيال المجتمع المصري , ومن يمثل أو يتحدث بإسم هؤلاء جميعاً في الحوار الوطني الذي يسعي لرسم خريطة طريق ومستقبل مصر القادمة , فهل الممثلون والمتحدثون بإسم أجيال وفئات وأطياف وتيارات الشعب والمجتمع المصري هم الأحزاب السياسية المتصارعة والمتنافرة , أم الممثلون للشعب هم التيارات والجماعات الإسلامية المتعارضة والغير موحدة المرجعية والمذاهب الدينية , أم الممثلون للشعب هم الأقباط الذين يمثلون دويلة منفصلة عن الدولة المصرية , أم الممثلون للشعب هم التيارات الليبرالية المتعددة والداعية لتغييب وإقصاء العقيدة والدين الإسلامي عن الدولة المصرية , أم الممثلون للشعب هم عناصر قليلة ومختارة من شباب الثورة حديثي العهد والسن والخبرة ولا يعرفون عن مكونات ومعاناة ومأساة ومطالب فئات وأجيال وطوائف وتيارات مجتمعهم إلا القليل , كما أن هؤلاء العناصر القليلة المختارة من الشباب لا يمثلون إلا أنفسهم وبعضاً قليلاً من جيلهم كما أن هؤلاء القلة من الشباب المختارون لا يمثلون عشرات الملايين من أجيال وطوائف وفئات وتيارات الشعب والمجتمع المصري من العلماء والخبراء والفلاسفة والأدباء والحكماء والنقابات المهنية والمتخصصون والمهنيون والعمال والفلاحون والأحزاب السياسية … والنساء والأطفال وعامة الشباب والرجال والشيوخ , فمن يمثلون ويتحدثون بإسمه هؤلاء الشباب الذين نحترمهم ونقدر دورهم ولا نحملهم مالا يعلمون أو يدركون أو يعرفون , فهل الممثلون للشعب المصري هؤلاء جميعاً من الأحزاب السياسية , والتيارات والجماعات الإسلامية , والطائفة القبطية , والتيارات الليبرالية المتعددة , والعناصر المختارة من شباب الثورة ؟ , وهل هم مختارون وموفوضون ومكلفون من قبل الشعب المصري بحمل معاناة ومأساة ومطالب وطموحات وآمال كل أطياف وفئات وتيارات وأحزاب الشعب المصري لعرضها والتحدث بكلماتها نيابة عن الشعب المصري في الحوار الوطني الذي يحدد ويرسم خريطة طريق مستقبل مصر القادمة ؟ .
    - من يمثل ويتحدث عن معاناة ومأساة وعثرات ومطالب وطموحات مصر الدولة ومصر الشعب ومصر المجتمع في الحوار الوطني الذي يرسم خريطة طريق مستقبل مصر القادمة ؟ , فهل الممثلون للشعب هم الأحزاب السياسية الغائبة عن الساحة السياسية والتي لم تقدم لمصر مشروعأ سياسياً أو عملاً تنموياً إلا إسماً ديكورياً هزلياً وظلت تلك الأحزاب مهمشة عن ملعب الحياة السياسية المصرية عقود من الزمان ؟ , أم الممثلون للشعب هم التيارات والجماعات الإسلامية التي ظلت مغيبة بإسم الدين أمنياً ودينياً عن أدوارها الدعوية والترشيدية والتنويرية في المجتمع حتي أصبح المصريون لا يعلمون عنها أو برامجها الدينية أو الوطنية شيئاً إلا أسماءها فقط وملاحقة أجهزة أمن الدولة القهرية المنحلة لعناصرها ؟ , أم الممثلون للشعب هم الطائفة القبطية التي لا تعيش إلا لنفسها ولا تعمل إلا لهدف واحد في باطنها وأمام نصب أعينها وهو إقصاء أو إسقاط الحكم الإسلامي عن مصر وعودة وإعلاء الحكم القبطي لمصر ؟ كيف هذا في مجتمع ذي أغلبية مسلمة كاسحة ؟ , أم الممثلون للشعب هم التيارات الليبرالية المتعددة التي لايعلم جميع المصريون من هم وما هو التفسير اللغوي والتطبيقي والعملي لتياراهم الليبرالي , ومن أين إكتسبوا ثقافاتهم , وماذا يريدون من مصر , وماذا يريدون لمصر , فهولاء يتشبهون بالنموذج التركي ألا يعلمون أن تركيا تعود من جديد لجذورها الإسلامية وهولاء لا يزالون يسعون لتغريب الهوية العربية وطمس الهوية الإسلامية عن المجتمع المصري والذي صنف على أنه أكثر شعوب العالم تديناً , وهولاء أيضاً يفصلون ويغيبون الدين الإسلامي عن الدولة ويرسخون ويثبتون الثقافة العلمانية الغربية بديلاً للدين عن الدولة تحت شعار الحرية والديموقراطية والدولة المدنية , أليست مصر دولة عربية إسلامية تعددية يتعايش شعبها على مر التاريخ في سلام وأمن دائمين ؟ , أم الممثلون للشعب هم عناصر مختارة من شباب الثورة والذين عاش جميعهم منذ نِشأتهم مهمشون ومبعدون ومغيبون عن الأحداث في المجتمع المصري ولا يعلم جميعهم عن المعاناة والمأساة التي عاشها ويعيشها المجتمع المصري بجميع أجياله وشيوخه ورجاله ونساءه وأطفاله إضافة لكونهم الشباب , إضاقة لكون العناصر المختارة من شباب الثورة لا يعرفون بعضهم بعض ولا يمثلون جميع شباب الشعب المصري , فكيف يمثل ويعبر هولاء الشباب المختارون في الحوار الوطني عن سائر تيارات وفئات وطوائف وأجيال الأمة المصرية من شيوخ ورجال ونساء وأطفال وغالبية شباب مصر بجميع ثقافاتهم وكوادرهم وأطيافهم تمثيلاً حقيقياً معبراً عن مكونات المجتمع والأمة المصرية في الحوار الوطني الذي يضع الرؤيا المستقبلية لرسم خريطة طريق مستقبل مصر القادمة ؟ .
    من هنا فإن التمثيل الحقيقي والأمثل للمجتمع المصري في الحوار الوطني يجب أن يشتمل على الأتي :
    ممثلون عن فلاحون , وعمال , وعلماء , وخبراء , ومهندسين , وأطباء , وصيادلة , وممرضون , وتجاريون , ومحامون , وزراعيون , ومعلمون , ومثقفون , وأدباء , وفنانون , وإعلاميون مصر من جميع محافظات مصر مختارون بإنتخاب مهني شعبي .
    ممثلون عن هيئات , ومؤسسات , وإدارات , ووزارات , ومدارس , ومعاهد , وجامعات مصر من جميع محافظات مصر مختارون بإنتخاب مهني وشعبي .
    ممثلون عن نقابات , وأحزاب , وجماعات , وطوائف , وتيارات مصر من جميع محافظات مصر مختارون بإنتخاب مهني وحزبي وديني وشعبي .
    ممثلون عن مشيخة الأزهر الشريف , والمجلس الأعلي للشؤن الإسلامية , ودار الإفتاء المصرية , ووزارة الأوقاف المصرية , والأئمة والشيوخ , والمساجد المصرية , وجميع المذاهب والتيارات والجماعات الإسلامية في مصر من جميع محافظات مصر مختارون بإنتخاب مهني وديني وشعبي .
    ممثلون عن الأقباط والكنائس المصرية في مصر من جميع محافظات مصر مختارون بإنتخاب مهني وديني وشعبي .
    ممثلون عن أجيال مصر من الشيوخ , والرجال , والنساء , والشباب , والأطفال في مصر من جميع محافظات مصر مختارون بإنتخاب شعبي .
    ممثلون عن المصريون بالخارج من جميع دول العالم مختارون بإنتخاب أو تفويض قنصلي بكل دولة .
    ممثلون عن الأمن المصري من جميع هيئات الشرطة المصرية مختارون بإنتخاب أمني .
    ممثلون عن المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية .
    ممثلون آخرون من النخب والرموز المحلية أو المهنية أو الدولية أو التاريخية .
    من هنا فإن التمثيل الحقيقي والأمثل للمجتمع والشعب المصري بجميع فئاته وأطيافه وتياراته وأجياله في الحوار الوطني الذي يديره المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية بهدف وضع رؤيا وطنية مصرية لرسم خريطة طريق مستقبل مصر بعد الثورة هو أهم وأخطر الجهود المبذولة للتمثيل الحقيقي للشعب المصري في التعبير عن طموحاته وإرادته وتصوراته ومتطلباته وإختياراته في شكل وهيكل وتوجهات الدولة المصرية في المرحلة القادمة , لذا فإن وضع هيكل وتشكيل وتصميم مثالي لإختيار التمثيل الأمثل والنموذجي للمجتمع والشعب المصري بسائر مكوناته وأجياله في الحوارات الوطنية هو أولي الخطوات الصحيحة على الطريق القويم لرسم خريطة طريق مستقبل مصر القادمة والتي ندعو الله أن تكون خريطة مصرية عربية إسلامية إفريقية أسيوية إقليمية دولية شاملة تضع مصر في مكانتها الريادية والقيادية في المنطقة والعالم من جديد , فاللهم إحفظ وحدتنا وترابطنا , واللهم إحفظ مصرنا الحبيبة الغالية من كل مكروه وسؤ .
    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل
    Email :hssnsadek@yahoo.com

  25. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    ملامح نجاح الثورة المصرية
    إن الثورة المصرية لم تكن يوماً ثورة إفترائية أو ثورة عدوانية أو ثورة إضطهادية أو ثورة تدميرية أو ثورة تخريبية أو ثورة دومة أو ثورة مارقة أو ثورة إنفصالية أو ثورة إنشقاقية أو ثورة تقسيمية أو ثورة تآمرية أو ثورة إضعافية أو ثورة مصالح وأحلاف أو ثورة مغربة أو ثورة مسلحة أو ثورة فئوية أو ثورة طائفية أو ثورة حزبية أو ثورة إنقلابية أو ثورة تقويضية أو ثورة رجعية أو أنصاف ثورات بل كانت ولازالت ثورة شعبية وطنية خالصة وعادلة تطالب بالتغيير والإصلاح الدستوري والسياسي والقضائي والإقتصادي والأمني, كما تطالب الثورة بإصلاح وتغيير منظومة الحكم , كما تطالب الثورة بالحرية والكرامة والمساواة والديموقراطية والعدالة الإجتماعية, كما تطالب الثورة برفع مكانة وقيمة الإنسان المصري بين الشعوب والأمم , كما تطالب الثورة برفع المعاناة الإقتصادية والمعيشية عن كاهل المواطن المصري , كما تطالب الثورة بإستعادة مصر مكانتها الريادية والقيادية في المنطقة والعالم , كما تطالب الثورة بالمواطنة بين أطياف وتيارات وفئات المجتمع المصري , كما تطالب الثورة أيضاً بإعادة بناء المجتمع المصري من جديد على أسس عصرية متطورة ومتقدمة تحمي حقوق الإنسان وتعلي حرية الفرد والأسرة والجماعة وتحافظ على الهوية العربية والإسلامية للمجتمع المصري, كما تطالب الثورة أيضاً بتحول المجتمع المصري من مجتمع مستهلك إلي مجتمع منتج , ومن مجتمع متلقن ومقلد إلي مجتمع مبتكر ومبدع , ومن مجتمع مغلق إلي مجتمع منفتح على جميع شعوب ومجتمعات العالم , من هنا فإن ملامح نجاح الثورة المصرية يرجع إلي ما يلي :
    أولاً : ملامح هيكلية لنجاح الثورة وتشمل الأتي :
    إن الثورة المصرية لم يكن لها تشكيلات أو تكوينات أو هياكل تنظيمية سابقة .
    إن الثورة المصرية لم يكن لها نذر أو مؤشرات أو تحذيرية سابقة لإندلاعها أو قيامها .
    إن الثورة المصرية لم يكن لها قائد أو زعيم ميداني محدد المكان والزمان والأهداف والهوية .
    إن الثورة المصرية لم يكن لها حزب سياسي أو تيار أيدولوجي أو طائفة دينية أو جماعة مذهبية أو جهة بعينها تدير حركتها أو تتبني أهدافها ومطالبها .
    إن الثورة المصرية لم يحددها زمان البداية ولم يحصرها مكان التعبير والإحتجاجات والإنفجار والثوران , ولم يوقفها سقف المطالب .
    إن هياكل الثورة المصرية هي الشعب المصري بجميع فئاته وأطيافه وتياراته وجماعاته وأحزابه … وغيرها .
    إن الثورة المصرية فجرها الشباب وأدارها وقادها الشعب المصري فكان الشعب المصري وحده هو الزعيم والقائد الميداني للثورة المصرية .
    إن الثورة المصرية قادها وتزعمها وتحدث بإسمها كل مواطن مصري .
    إن الثورة المصرية قد بدأت بحركة إحتجاجات شبابية محدودة العدد والأهداف والمطالب , ثم تطورت لتصبح مظاهرة شعبية واسعة في الميادين العامة , ثم إكتملت بفياضانات جماهيرية كاسحة , ثم بثورة شعبية عارمة غطت جميع محافظات ومدن وقري وميادين وشوارع مصر .
    إن الشعب المصري هو من هيكل وأدار خريطة طريق عمليات الثورة المصرية في شتي محافظات ومدن وقري ونجوع وميادين وشوارع مصر .
    إن نجاح الثورة المصرية يكمن في عدم تخصيص وعدم تعريف هياكل الثورة وكذا غياب الرمز والقيادة المعرفة للثورة , كما يكمن نجاح الثورة في شعبية وجماهيرية الثورة وكذا عدم تبعية الثورة لحزب أو طائفة أو تيار أو جماعة بعينها , كما يرجع نجاح الثورة أيضاً لكونها قد أصبحت قضية مصيرية وملك لكل كواطن مصري .
    إن أهم أسباب نجاح الثورة المصرية يرجع إلي المفاجئة الإستراتيجية في توقيت إنفجار الثورة وسرعة تطور مراحلها وسرعة تجانس وتشكيل هياكلها , كما تكمن المفاجئة الإستراتيجية أيضاً في عدم معرفة الثوار أنفسهم أو النظام الحاكم أو أجهزة الأمن بتوقيت وزمن وحجم ومسار وخريطة طريق عمليات الثورة حتي وقف الجميع أمام أحداث الثورة في الداخل والخارج مذهولاً بعظمتها وعبقريتها حتي أصبحت تسمي “ثورة معجزات الشعوب” .
    ثانياً : ملامح تكتيكية لنجاح الثورة المصرية وتشمل الأتي :
    إن ثورة الشعب المصري ونهر النيل الخالد قد خلقا وخرجا من مشكاة واحدة وهي إرادة وعناية وقدرة الله تعالي ولم يكونا من صنيع أحد , فثورة الشعب المصري كونت عناصرها وهياكلها من شعب مصر حتي أصبح جميع الثوار ينتسبون لثورة الشعب المصري وليست ثورة الشعب المصري هي من تنسب للثوار أو الطوائف أو الرموز أو القادة , وهذا يحاكي نهر النيل العظيم الذي رسم خريطة مجري سريانه ولم يرسم خريطة نهر النيل أحد .
    إن ثورة الشعب المصري هي من قادت وغيرت وأدارت السياسات المصرية داخلياً وإقليمياً وإفريقياً وعربياً ودولياً وليست سياسات نظام الحكم أو السياسات الخارجية هي من أدارت ثورة الشعب المصري .
    إن ثورة الشعب المصري هي من روجت وأثرت وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية بأحداثها وسيناريوهاتها النادرة التي لا تبدع إلا من شعب مصر وليست وسائل الإعلام هي من روجت أو أثرت ثورة الشعب المصري .
    إن ثورة الشعب المصري قد أسقطت جميع النظريات الأمنية القمعية التي تتبعها أنظمة الحكم في مصر وفي المنطقة العربية وفي العالم .
    إن ثورة الشعب المصري قد أسقطت جميع أيدولوجيات ونظريات ومظاهر الخوف والإستسلام في نفوس المصريون وفي نفوس الشعوب العربية , كما أسقطت جميع مظاهر التركيع والإستذلال والإستعباد والقهر والظلم والإستبداد والطغيان والديكتاتورية التي تمارسها أنظمة الحكم العربية الفاشية المستبدة والفاسدة وجميع أجهزة أمنها القمعية ضد الشعوب العربية الأمنة والمسالمة في أوطانها .
    إن ثورة الشعب المصري هي تعبيراً حقيقياً عن معاناة ومأساة المواطن المصري , كما أنها إنعكاساً جماهيرياً عن رفض الشعب المصري لأساليب ووسائل إدارة أنظمة الحكم لشئون البلاد المصرية .
    إن ثورة الشعب المصري هي تعبيراً حقيقياً عن وحدة النسيج الإجتماعي المصري الرافض لمخططات وتكتيكات الطبقة الحاكمة التي سعت لتمرير وفرض مشروع التوريث لرئاسة الجمهورية ومنع تحول مصر من جمهورية رئاسية إلي جمهورية ملكية .
    إن الثورة المصرية قد أسقطت جميع نظريات التوريث الجمهوري في مصر .
    إن الثورة المصرية قد حولت المؤسسة الأمنية من مؤسسة حاكمة للشعب وقاهرة وباطشة ومستعبدة للمواطن المصري إلي مؤسسة مدنية عاملة في الدولة وخادمة للشعب المصري .
    إن الثورة المصرية قد رسخت الوحدة الوطنية بين المسلمون والأقباط في مصر .
    إن الثورة المصرية قد كرست ورسخت ودعمت الترابط والتماسك والوحدة الوطنية بين الشعب وجيشه وبين الجيش وشعبه .
    ثالثاً : ملامح إستراتيجية ودولية لنجاح الثورة المصرية وتشمل الأتي :
    إن الثورة المصرية قد رسخت تواصل وترابط ثقافات وحضارات مصر القديمة والحديثة .
    إن الثورة المصرية قد برهنت للعالم على أن مصر دولة حضارية في الماضي والحاضر والمستقبل .
    إن الثورة المصرية قد قدمت للعالم نموذجاً ومرجعاً عصرياً للحضارة الإنسانية والثورات السلمية في العالم .
    إن الثورة المصرية قد أعادت تأريخ التاريخ المصري من جديد .
    إن الثورة المصرية قد أعادت للأمة العربية والإسلامية ريادة وقيادة مصر لهما من جديد .
    إن الثورة المصرية قد أعادت رسم خريطة المنطقة العربية والإسلامية من جديد .
    إن الثورة المصرية سوف تعيد بناء الأحلاف الإستراتيجية الإقليمية في المنطقة من جديد على أسس ومعايير عادلة وليست أسس ومعايير إستعمارية أو عنصرية وطبقية .
    إن الثورة المصرية قد أسقطت للأبد مشروع الشرق الأوسط العلماني الامريكي الغربي الكبير إلي مجاهل التاريخ والنسيان .
    إن الثورة المصرية قد أعادت الترابط والتواصل والتآخي مع جميع الشعوب العربية والإسلامية .
    إن الثورة المصرية قد أعادت للإنسان المصري كرامته وعزته في الداخل والخارج .
    إن الثورة المصرية قد أعادت ثقة العالمين العربي والإسلامي في مصر من جديد .
    من هنا فإن ملامح ومظاهر نجاح الثورة المصرية هي نفس ملامح وأسس وقواعد رسم خريطة طريق مستقبل مصر العصرية الحديثة والمتقدمة التي تسعي للمحافظة على هويتها العربية والإسلامية كما تسعي للتحاور الحضاري والثقافي والعلمي مع الآخرين على أسس معرفية وليست أسس إستعمارية أو توطينية لتلك الحضارات أو الثقافات المغربة , كما تسعى الثورة المصرية لإعادة توطين التكنولوجيات العصرية المتقدمة في مصر وكذا إستحضار حضارات المصريون القدماء لتحاكى بها العالم من منظور مصر العربية الإسلامية المعاصرة , فاللهم إحفظ وحدتنا وترابطنا , واللهم إحفظ مصرنا الحبيبة الغالية من كل مكروه وسؤ .
    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل
    Email : hssnsadek@yahoo.com

  26. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    الرئيس القادم لمصر ؟
    إن الثورة المصرية في 25 يناير قد أحدث إنقلاباً فكرياً وثقافياً وسياسياً وحوارياً وحياتياً ومعيشياً في المجتمع المصري , كما أحدثت الثورة المصرية إضطراباً إقتصادياً وإنتاجياً وعملياً وإدارياً في جميع إدارات ومؤسسات وهيئات ووزارات مصر , كما أحدثت الثورة المصرية عاصفة من الحوارات المجتمعية والوطنية بجميع توجهاتها الأيدولوجية والدينية واليمينية والوسطية واليسارية , كما غيرت الثورة المصرية المفاهيم والتصورات التي ظلت سائدة حيناً من الوقت لدي شعوب ودول المنطقة والعالم بخروج مصر من المشهد والدور الفاعل والريادي التي ظلت تمارسه على إمتداد تاريخها , كما أفرزت الثورة ثقافات متطرفة وثقافات عدوانية وثقافات مغربة وثقافات إنفصالية وثقافات طائفية وثقافات إقصائية وثقافات إستأثارية وثقافات إحتقانية وثقافات إنتقامية ظلت جميعها تحت الرماد لسنوات ماضية في ظل أنظمة الحكم السابقة حبيسة القمع والبطش والقهر الأمني ومالبست أن تنفست الصعداء وخرجت للمجتمع المصري في ثوب مخيف لذا يجب تقويمها وترشيدها وإحتضانها وإدماجها لصالح الوطن حتي لا تصبح ثقافات وطاقات مهدرة ومدمرة للمجتمع المصري , كما أعادت الثورة المصرية تفاعل وتكامل وإندماج طوائف وتيارات المجتمع المصري على أسس من الحرية والمواطنة والعدالة الإجتماعية , كما فجرت الثورة المصرية طاقات وإبداعات وكفاءات وخبرات وقدرات الشعب المصري في الداخل والخارج التى ظلت دفينة ومغيبة ومهمشة أمنياً في ظل نظام الحكم الأمني القمعي السابق , كما أعادت الثورة المصرية عقول وإمكانيات وخبرات مهاجرة من علماء وخبراء أبناء مصر في الخارج كي يعيدوا أمجاد مصر الحضارية المعاصرة من جديد , كما أسقطت الثورة المصرية جميع مظاهر الخوف والإستعباد والإذلال والتبعية والتهميش والإقصاء والإسترخاء والإستسلام للشعب المصري , كما أعادت الثورة المصرية رسم خريطة مصر الجيوسياسية والجيوإستراتيجية في إفريقيا وأسيا وفى منطقة الشرق الأوسط وفى العالم , كما وضعت الثورة المصرية رسم خريطة طريق جديدة لتحديد العلاقة بين الحاكم والشعب وبين المؤسسات الحكومية والمواطنين في ظل علاقة تحكمها الديموقراطية والحرية والعدالة الإجتماعية والمساواة والمواطنة وتكافؤ الفرص وترسيخ مبدأ الكفاءات وتفعيل الدستور وسيادة القانون دون إستثناء أو تمييز بين أبناء الوطن الواحد وبين الحاكم والمحكوم فالجميع له مسئوليات وعليه واجبات واجبة النفاذ , لذا فإن نظام الحكم القادم لمصر يجب أن يكون نظام رئاسي برلماني شعبي دستوري ديموقراطيى تعددي في دولة مدنية دينها الرسمي هو “الإسلام” ومبادئ التشريع الرسمي للدولة هي “الشريعة الإسلامية” , واللغة الرسمية للدولة هي “اللغة العربية” , كما تعترف الدولة رسمياً بالأخوة الأقباط كشركاء في الوطن ولهم حرية ممارسة عقائدهم الدينية بحرية مطلقة ويسري عليهم كل ما يسري على المسلمين وفقاً للدستور والقانون دون إستثناء أو تفرقة أو تمييز في الحقوق والواجبات والمسئوليات , فللأخوة الأقباط ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين في مصر , من هنا فإن إختيار الرئيس القادم لمصر يجب أن يتوافق مع تحقيق التوجهات والتطلعات التالية للشعب المصري :
    - أن يكون رئيساً منتخباً من الشعب المصري ؟
    - أن يكون رئيساً معبراً عن مطالب الثورة المصرية ؟
    - أن يكون رئيساً معبراً عن مطالب وطموحات الشعب والجماهير المصرية ؟
    - أن يكون رئيساً شعبياً ووطنياً خالصاً ؟
    - أن يكون رئيساً قد عاش ويعيش وسوف يعيش بين الشعب المصري , يعرف مطالبهم ويشعر بألامهم ويعبر عن معاناتهم ويسعي لتحقيق طموحاتهم ومطالبهم المشروعة ؟
    - أن يكون رئيساً وسطياً ومعتدلاً لا يمينياً ولا يسارياً ولا متشدداً أو منحازاً ؟
    - أن يكون رئيساً مسلماً وعادلاً يرعي حقوق المصريون جميعًا دون تمييز أو تفريق , كما يساوي بين المسلمون والأقباط في جميع الحقوق والواجبات والمسئوليات , كما يرسخ مبدأ المواطنة بين جميع أطياف المجتمع المصري , كما يرسخ الحرية والمساواة والعدالة الإجتماعية ؟
    - أن يكون رئيساً تطلبه الرئاسة ولايطلبها ؟
    - أن يكون رئيساً معافاً صحياً وبدنياً وجسمانياً ونفسياً وغير مصاب بالأمراض الخطيرة أو المستعصية ؟
    - أن يكون رئيساً في مرحلة الرجولة ما بين الشباب والشيخوخة ولا يقل عمره عن 40 عاماً ولا يزيد عن 60 عاماً ؟
    - أن يكون رئيساً مدنياً خالصاً ومنتخباً من الشعب المصري , أو مدنياً ذي مرجعيات أو خلفيات عسكرية أو أمنية سابقة ؟
    - أن يكون رئيساً منزهاً عن السوابق الإجرامية أو جرائم الفساد أو الغش أو التزوير أو التهريب أو القتل …. وغيرها ؟
    - أن يكون رئيساً غير حزبياً عند ممارسته مهام منصبه يعبر عن جميع تيارات وأطياف المجتمع المصري بإختلاف توجهاتها السياسية والفكرية والثقافية والإقتصادية … وغيرها ؟
    - أن يكون رئيساً قد خرج من رحم ومعاناة الشعب المصري ؟
    - أن يكون رئيساً مصرياً خالصاً وغير مهجن , بمعني أن لا يكون أحد أبويه أو جديه أو أحد سلالته حتي الجد الرابع أو كلاهما أجنبياً ؟
    - أن يكون رئيساً شعبياً خالصاً وغير مغرب , بمعني أن لا يكون مولوداً أو عاش حياته بأكملها أومعظمها بالخارج ولا يعلم عن تطور أنماط وحياة ومعايش المجتمع والشعب المصري شيئ ؟
    - أن يكون رئيساً غير متزوجاً من أجنبية وألا يكون أحد أباء أو أجداد أو سلالة زوجته حتى الجد الرابع أجنبياً ؟
    - أن يكون رئيساً ليس لديه أبناء أجانب أو متزوجون من أجانب ؟
    - أن يكون رئيساً لا يحمل أي جنسية أجنبية ؟
    - أن يكون رئيساً لا تحمل زوجته أو أي أحد من أبناءه أو أي أحد من أزواج أبناءه جنسية أجنبية ؟
    - أن يكون رئيساً لا يحمل أحد أباءه أو أجداده جنسية أجنبية ؟
    - أن يكون رئيساً منزهاً من التورط في جرائم أو معاملات أو إتصالات ضد مصر وأمنها بقصد أو بغير قصد ؟
    - أن يكون رئيساً له تارخ وطني مشرف لبلاده وشعبه في مجالات عمله ؟
    - أن يكون رئيساً يتمتع بالحكمة والعقل والحصافة والفكر والثقافة والعلم والخبرات الوطنية والإجتماعية والشعبية وغيرها ؟
    - أن يكون رئيساً يتمتع بالصبر والجلد والصلادة وثبات الرأي والإقدام والشجاعة والقدرة على التحليل والقدرة على قراءة الأحداث وإستخلاص النتائج ؟
    - أن يكون رئيساً يتمتع بالقدرة على الإدارة والسيطرة والحوار وقبول الإختلاف مع الآخرين المعارضين ؟
    - أن يكون رئيساً منزهاً عن العدوانية وحب الإنتقام والإحتقان لصغائر الأمور ؟
    - أن يكون رئيساً يؤثر ويعلي ويقدم مصالح الوطن على نفسه وأهله وولده ؟
    - أن يكون رئيساً زاهداً في السلطة وطامعاً في خدمة الوطن والصالح العام للشعب؟
    - أن يكون رئيساً منزهاً عن الفظاظة والغلظة والجفاوة والأحقاد ؟
    - أن يكون رئيساً حليماً مسالماً مع نفسه ومسامحاً في حقه لأجل الصالح العام للوطن ؟
    - أن يكون رئيساً غير متهاوناً في حقوق الوطن والمواطنين ؟
    - أن يكون رئيساً لكافة الشعب وليس رئيساً لحزب أو طائفة أو جماعة أو تيار بعينه ؟
    - أن يكون رئيساً غيوراً على وطنه وشعبه وبلاده ؟
    - أن يكون رئيساً مستعداً للجهاد والمقاومة والصراع والحرب من أجل تحرير الوطن المصري من كل غازاً أو مستعمر ؟
    - أن يكون رئيساً مستعداً للموت والإستشهاد من أجل مصر ومن أجل الشعب المصري ؟
    - أن يكون رئيساً لا يفصل أو يفرق بين كرامة مصر وكرامته وكرامة أي مواطن مصري مهما صغر أو علا شأنه ؟
    - أن يكون رئيساً ذي خبرة في العمل العام ؟
    - أن يكون رئيساً ذي خبرة محلية وإقليمية ودولية ؟
    - أن يكون رئيساً ذي خبرات سياسية وإجتماعية وإقتصادية وعلمية وإستراتيجية ولوجستية وأمنية وقانونية وثقافية وفكرية وتكنولوجية … وغيرها على المستوي المحلي والإقليمي والدولي ؟
    - أن يكون رئيساً مشهوداً له محلياً وإقليمياً ودولياً بالعلم والخبرة والكفاءة والقدرة والجلد والصبر والشجاعة والإقدام والوطنية ؟
    - أن يكون رئيساً لمصر وليس رئيساً على مصر أوملكاً على مصر وشعبها ؟
    من هنا فإن الرئيس القادم لمصر هو من سيحدد مستقبل وتوجهات وتطلعات مصر في المرحلة القادمة , كما أنه ستبني على إختياره هياكل وأسس إختيار الأنظمة الحاكمة في المنطقة العربية , كما أن الرئيس القادم لمصر سيكون تتويجاً وإنعكاساً لنتائج الثورة المصرية في عيون المصريون وفي أنظار المنطقة والعالم , فاللهم إحفظ وحدتنا وترابطنا , واللهم إحفظ مصرنا الحبيبة الغالية من كل مكروه وسؤ .
    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل
    Email:hssnsadek@yahoo.com

  27. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نداء الثورة المصرية في 8 يوليو
    يا شعب مصر العظيم ياشباب الثورة الأحرار يا أبناء مصر الأخيار يا كل مصري ومصرية على أرض مصر الطيبة مخلص لمصر الطيبة الأمنة المستقرة ومحب لوطنه الحر الأبي أدعوكم جميعاً للتمسك بالمبادئ الثورية الأتية :
    التأكيد أمام العالم أجمع على إستمرار سلمية الثورة المصرية .
    التأكيد على تنفيذ جميع أهداف ومطالب الثورة المصرية في 25 يناير وما بعدها .
    التأكيد على إستمرار حالة الثورة في الشارع المصري حتى تتحق جميع أهداف الثورة المصرية ومطالبها .
    التأكيد على حماية جميع الممتلكات العامة والخاصة لمصر وشعبها .
    التأكيد على ضبط الأمن في الشارع المصري من خلال فرق وجماعات الأمن الشعبي الوطني الثوري .
    مطالبة المجلس العسكري بمكاشفة الشعب بما تحقق من إنجازات في إتجاه نقل السلطة من الإدارة العسكرية للحكم المدني المنتخب شعبياً.
    مطالبة المجلس العسكري ومجلس الوزراء بمكاشفة الشعب بالضغوط التى تمارس خارجياً ودولياً وإقليمياً لإجهاض تحقيق أهداف الثورة المصرية .
    التأكيد على ضرورة وحتمية الفصل التام بين حالة الولاء للنظام السابق بحكم الإرتباط الوظيفي وحالة الإنتماء للثورة الشعبية المصرية بحكم الواجب الوطني والقومي من قبل المجلس العسكري الحاكم للبلاد المصرية .
    التأكيد على ضرورة وضع دستور جديد للبلاد المصرية نظراً لعدم دستورية وشرعية الوضع القائم في مصر .
    التأكيد على ضرورو وضع خطط إستراتيجية لخريطة طريق جديدة لمستقبل مصر في المرحلة القادمة .
    التأكيد على ضرورة إنهاء حالة الإدارة العشوائية الحالية لمصر .
    التأكيد على ضرورة إستبدال حالة نظام الحكم الحالية القائمة على التهدئة وصيانة الأحداث وإحلالها بخطط عمل تنموية ونهضوية وتطويرية وإنتاجية وصناعية وتجارية وإقتصادية ومستقبلية لمصر .
    التأكيد على ضرورة محاكمة جميع رموز النظام السابق الذين أفسدوا ونهبوا وخربوا مصر .
    التأكيد على ضرورة ملاحقة جميع من هرب أموال مصر للخارج .
    التأكيد على ضرورة ملاحقة جميع المتهمين بقتل شهداء الثورة المصرية .
    التأكيد على ضرورة إسترداد أموال مصر المهربة لخارج مصر .
    التأكيد على ضرورة وسرعة تدول ونقل السلطة للشعب المصري .
    التأكيد على ضرورة وضع جدول زمني لنقل السلطة ووضع دستور جديد لمصر وإجراء الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية والتشريعية .

    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل
    Email :hssnsadek@yahoo.com

  28. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    الإحتمالات الغائبة عن الثورة المصرية

    إن الثورة المصرية قد خرجت من رحم الشعب المصري وإنفجرت براكينها من معاناة ومآسي وآلام جماهير الشعب المصري بعد أن طمس النظام السابق أمجاد الماضي وهمش وأقصي وغيب حاضر الشعب المصري كما حاصر وكبل ووئد النظام السابق كل مظاهر وملامح الأمل في المستقبل للشعب المصري العظيم وذلك في ظل هيمنته الأبدية على السلطة وحكم البلاد المصرية بقبضة الأمن التى أفرغت الحياة المصرية من جميع مظاهر الحرية والديموقراطية والعدالة الإجتماعية , كما فرغت السلطة الأمنية لمصر البلاد من كل آليات وتقنيات ووسائل النمو والنهوض والتقدم للشعب المصري , كما أتخذت قوات الأمن من الشعب المصري عدواً تكتيكياً لها وللنظام الحاكم كما أقامت سدأ وستاراً وحجاباً ومانعاً وعازلاً بين الشعب والنظام الحاكم , وهذا ما فجر آتون الثورة المصرية وأشعل نيرانها , كما تلاقت وتوحدت جميع تيارات وطوائف وجماعات وجماهير وقوي الشعب المصري على كلمة سواء فيما بينهم وهذا ما حشد وأشعل لهيب الثورة المصرية التى طالبت بالحرية والمساواة والديموقراطية والعدالة الإجتماعية والتغيير والإصلاح وإسقاط النظام بمفهومه الشامل وهو الحاكم وأعوانه وإداراته ومؤسساته الحاكمة جميعها , ولقد إستجاب الله جلل جلاله لدعاء المظاليم من الشعب المقهور كما إستجاب القدر لمطالب الشعب والجماهير اليائسة والحاشدة فى ظل تلاحم الجيش مع الشعب وقد تخلي النظام عن الحكم وتقلد المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية إدارة البلاد المصرية , وحتي ذلك الحين لم يتغير شيئ ولم تتحقق مطالب الثورة والجماهير المصرية , كما أن هناك غيوم وغيوب وطلاسم لايعلمها الشعب المصري ولا يعقلها أو يدركها كثيراً من الناس كما تتعارض كلياً مع مطالب وأهداف الثورة المصرية وفي مقدمة هذه الإحتمالات الغائبة عن الثورة والشعب المصري ما يلي :

    هل النظام السابق سقط أم تخلي عن السلطة والحكم ؟ , وهل يزال رئيساً وحاكماً شرعياً للبلاد المصرية برتبة متخلي عن رئاسة الجمهورية أو حكم مصر ؟

    هل المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية هو الحاكم لمصر أم هو من يدير شئوون البلاد المصرية ؟ , وهل هذا الوضع القائم شرعياً ودستورياً ؟

    هل المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية مكبل اليدين لعدم شرعيته وعدم دستوريته في إدارة البلاد نظراً لسقود الدستور وعد وجود دستور جديد أو مؤقت ؟ أم أن هناك ضغوط خارجية أو إقليمية تمارس عليه ؟ وهل هناك إتفاقيات إقليمية ودولية مبرمة بين مصر ودول ما تجعله مكبل اليدين ؟

    هل المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية يماطل ويهادن ويمرر الوقت حتى تنتهى فترة رئاسة النظام السابق المتخلي عن الرئاسة الدستورية وهى فترة ستة أشهر حتى لا تصبح قرارات المجلس قبل ذلك هى قرارات غير شرعية أو غير دستورية ؟

    هل هناك ضغوط أمريكية أو غربية أو أجنبية أو خارجية تمارس على مصر للتحكم فى خريطة طريق مستقبل مصر القادمة , وماهي ؟

    هل الوضع القائم فى مصر هو وضع ثوري يطالب بالتغيير الشامل والكامل للمنظومة الحاكمة وتغيير المنطومة الأمنية وإثراء الحياة الإجتماعية وإنعاش الإقتصاد المصري وقيام دستور جديد للبلاد وكذا تطوير المنظومة التعليمية وغيرها , أم هو وضع إحتجاجي يطالب بالإصلاح الجزئي لقطاعات حكومية بعينها ؟

    هل الوضع القائم في مصر هي ثورة شعبية أم هو إنقلاب عسكري بقوة ناعمة على الثورة الشعبية المصرية وأهدافها ومطالبها ؟

    هل المجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية يسعي لوضع تكتيكات إستراتيجية قائمة على التهدئة العامة والشاملة للأحداث لمحاصرة ووئد مؤامرات ومخططات تكتيكية داخلية أو خارجية أو أجنبية أو إستعمارية أو غربية أو صهيونية تهدف لإسقاط وتدمير مصر قد يراها المجلس العسكري ولا يراها الشعب والثورة فلماذا عدم المكاشفة مع الشعب والثورة ؟

    هل ستنشط خفافيش التدمير والتخريب والتهريب والترهيب في ظل حالة العداء والإحتقان والتأر القائمة بين الشعب والأمن ؟

    هل سيصبح المجلس العسكري المصري هدفاً ثورياً مطلوب إسقاطه من قبل الثورة والشعب عاجلاً أم آجلاً فى ظل حالة التجميد لجميع أهداف ومطالب الثورة المصرية وهذا ما لانتمناه أو نرجوه يوماً مطلقاً ؟

    هل مصر تعيش حالة ثورية أم حالة إحتجاجية ؟ وما هى مدي شرعية ودستورية المجلس العسكري والحكومة والقضاء والقوانين الحاكمة فى ظل إسقاط الدستور وعدم قيام دستور مؤقت أو جديد يحكم ويدير البلاد ؟

    متى تكون الشرطة فى خدمة الشعب , ومتى يكون الشعب متعاون ومطيع لتعليمات وتوجيهات الشرطة ؟

    متى يكون الشعب والجيش والأمن هما مثلث وهرم مصر المتكامل والحصين والصامد والرادع لكل متآمر أو مستعمر أو غازأ لمصر وأرضها وشعبها ؟

    من هنا فإن هناك كثيراً من الهواجس والغيبيات والخفايا والطلاسم والإحتمالات التى تواجه الثورة والشعب المصري والتى تحتاج للمكاشفة والإستبيان والوضوح أمام الشعب المصري الذي ضحي بشهداءه وأبناءه وفلذة أكباده من أجل تغيير وجه مصر أمام العالم , بعد أن بدأ الشعب والثورة في بناء قواعد عصر التقم والتطور والنهضة المصرية , لذا فإن المجلس العسكري المصري الحاكم للبلاد المصرية عليه مسئولية شعبية وجماهيرية وقومية ووطنية وهى تنفيذ جميع مطالب وأهداف الثورة الشعبية المصرية وكذا حماية الأوطان والدفاع والزود عنها من كل متآمر أو معتداً أو مستعمرأ أو غازاً بغيض تسول له نفسه المساس بتراب مصر , فاللهم إحفظ وحدتنا وترابطنا , واللهم إحفظ مصرنا الحبيبة الغالية من كل مكروه وسؤ .

    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل

    Email:hssnsadek@yahoo.com

  29. أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل says :

    ثقافة جمعة الثورة المصرية … والثورات العربية
    إن الثورة المصرية الخالدة هي ثورة شعبية مصرية خالصة قد ولدت من رحم ومعاناة ومأساة الشعب المصري العظيم لتجني لمصر وليدا مصرياً خالصاً كريم العنصرين غير مهجن أو مغرب , كما كانت الثورة المصرية نموذجاً فردياً في التنظيم والتكتيك والتخطيط والأداء , كما كانت الثورة مثالاً نموذجياً في التعبير والسلوك الوطني والاجتماعي والحضاري , فهي ثورة شعب ونضال وطن وجهاد أمة أرادت أن تبني حضارتها وتعيد أمجادها وتتقلد ريادتها للمنطقة والعالم من جديد , كما كانت ثورة مصر ثورة شعبية ممثلة ومعبرة عن جميع أطياف وحركات وجماعات الشعب المصري ولم تكن حركة فئوية أو انقلابية , كما كانت ثورة مصر وليدة معاناة ومأساة الشعب المصري التي فجرها شباب مصر الطيبة وقادها شعب مصر بجسارة وإقدام , ولم تكن ثورة مصر أبداً هي نتاجاً لفكراً غربياً أو استيرادا لثورة أجنبية , فكفي هراء واستخفاف ونهب وتشويه لتاريخ الشعب والأمة المصرية , وكفي تخلف عقلي وجهالة فكرية وجبن أخلاقي وتشويه ثقافي وتزويراً تاريخي لأمجاد الشعب المصري , فهل يعقل يا أولي وأصحاب الألباب والعقول في الداخل والخارج أن يصنع الغرب للشعب المصري حضارته وتاريخه وثورته والغرب هو أول من أقر بحضارة وعظمة ومثالية وسلمية الثورة المصرية الخالدة , وهذا ما جاء علي لسان باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية القطب الأوحد في العالم حيث قال أوباما ” لقد علمنا الشعب المصري كيف تكون الحضارة الإنسانية وكيف يكون التعايش والمواطنة البشرية” , فهل بهد هذا من تطاول وافتراء علي الثورة المصرية يا جهلاء الإنسانية وضعاف النفوس البشرية , فقد كانت الثورة المصرية صناعة مصرية خالصة بعقول وأفكار وطنية وبسواعد مصرية ولم تكن ثورة مصر من صنيع الثقافات والأفكار الغربية المستوردة لمصر , كما اتخذت ثورة مصر لنفسها سمات وملامح ومظاهر سلمية وشعبية واجتماعية وقاعدية ووطنية , كما كان لثورة الشعب المصري رمزاً ومرجعاً ثورياً التفت حوله الجماهير المصرية ألا وهو ” جمعة الثورة ” , فقد كان يوم الجمعة هو رمزاً للثورة والاحتجاجات والإعتصامات للشعب المصري , كما كان هناك مسميات للجمعة , فقد كان هناك جمعة الوفاء , وجمعة الخلاص , وجمعة التنحي , وجمعة الوفاق وغيرها ومازالت أيام الجمعة تتوالي , وهذا المنهج والأسلوب والرمز الثوري قد اتخذته جميع شعوب المنطقة العربية كرمزاً لتألف جميع طوائف الشعب , كما كان يوم الجمعة رمزاً لوحدة أهداف الثورة التي تندرج تحت مسمي يوم الجمعة , لذا فقد كانت الثورة المصرية ملهمة لجميع الثورات العربية والإقليمية والدولية في اتخاذ رمزاً للثورة الشعبية , من هنا فإن ملامح ومظاهر وأهداف رمز الثورة المصرية والثورات العربية وهو ” يوم الجمعة ” , يكمن فيما يلي :
    - إن الثورة الشعبية الوطنية يجب أن يكون لها رمزاً دينياً أو ثقافياً أو شعبياً ملهماً للثورة تلتف حوله جموع الشعب وتتوحد تحت راياته الجماهير المصرية .
    - أن يكون رمز الثورة ” يوم الجمعة ” هو رمزاً موحداً لجميع طوائف وتيارات المجتمع وتلتف حوله جموع الشعب دون تمييز أو تفريق .
    - أن يكون رمز الثورة معبراً عن معني أو فكرة أو ثقافة أو معتقد أو حالة أو كلاهما معاً , ويوم الجمعة يمثل معنا دينياً لدي المسلمين , كما يمثل عطلة رسمية للمسلمين والأقباط وجميع طوائف الشعب .
    - أن يكون الرمز لا يمثل إعاقة شخصية أو اجتماعية أو أسرية أو علمية أو نفسية أو غيرها لدي طوائف الشعب .
    - أن يكون الرمز مجمع وجاذب للمزيد والعديد من المحتجين أو المتظاهرين أو الثوار .
    - أن يكون الرمز له علامات تاريخية ناصعة في تاريخ وسجلات الأمم والشعوب , وكذا في عقائد ومناسبات الشعوب والأمم التاريخية , ويوم الجمعة هو يوماً مشهوداً لمصر في التاريخ الإسلامي والقبطي والعربي .
    - أن يكون الرمز جزءاً لا يتجزأ من حياة أو تاريخ أو أيام الشعوب والأمم اليومية , ويوم الجمعة هو يوماً مشهوداً للطفل والصبي والشاب والرجل والمرأة والشيخ الكبير مهما اختلفت عقائدهم ومذاهبهم في مصر.
    - أن يكون الرمز ممثلاً للإيثار والتحفيز والنافرة وتأجيجاً وإشعالاً للثورة , ويوم الجمعة هو خير أيام الله وخير أيام الأسبوع وهو يوماً مشهوداً له بالخطابة وحلقات الذكر والعلم وتلاقي وتجمع جموع المسلمين الغفيرة .
    - أن يكون الرمز يحمل ويعبر عن أهداف ومعاني ومطالب شعبية ووطنية متجددة , وكل يوم جمعة من كل أسبوع يحمل مسمي ودعوة جديدتين للشعب والثوار المصريون , ومنها ” جمعة التحدي ” , ” وجمعة التنحي ” , ” وجمعة الوفاق ” , وغيرها من أيام الجمعة التي تتوالي تباعاً حتى تتحقق أهداف الثورة ومطالب الجماهير الشعبية .
    - أن يكون الرمز ” يوم الجمعة ” وعنوان الدعوة للاحتجاجات أو الإعتصامات ومنها ” جمعة التنحي , وجمعة الوفاق , وغيرها ” هما عوامل مجمعة لطوائف وجماعات وتيارات الشعب وليست عوامل مرفقة للجماهير .
    - أن تكون الدعوة للاحتجاجات والتظاهرات تعبر عن الأهداف والمطالب الثورية والشعبية والجماهيرية للمصريين وليست معبرة عن مطالب فئوية أو شخصية .
    - أن يكون هناك نوعاً من التنسيق والتواصل والحوار بين المجلس العسكري الحاكم والحكومة المصرية وبين الجماهير الشعبية والوطنية وجميع أطياف وفئات وتيارات المجتمع سعياً لتحقيق مطالب الثورة والجماهير والشعب الثائر مع ضرورة وحتمية الحفاظ علي ممتلكات ومقدرات الوطن من التبديد أو التخريب أو الانهيار .
    - أن يكون هناك خطة طريق مستقبلية لمصر ما بعد الثورة متفق عليها من قبل المجلس العسكري الحاكم والحكومة المصرية وبين الجماهير الشعبية والثورية وجميع أطياف وتيارات المجتمع .
    - ضرورة وحتمية إنهاء حالة الاسترخاء من قبل المجلس العسكري الحاكم وكذا إنهاء حالة الاستسلام من قبل أجهزة الأمن , إضافة لإنهاء حالة الانفلات الاجتماعي والأمني والشعبي في مصر حفاظاً علي الثورة المصرية الخالدة وحماية لممتلكات ومقدرات الوطن .
    - ضرورة إنهاء حالة ازدواجية السياسات الخفية والمعلنة التي يمارسها المجلس العسكري ولا يعلمها كثيراً من الشعب .
    - ضرورة إنهاء حالة الغموض وحالة الاسترخاء في إدارة البلاد المصرية من قبل المجلس العسكري الحاكم .
    - ضرورة إنهاء حالة الاستسلام والتفكك والوهن من قبل أجهزة الأمن .
    - ضرورة إنهاء حالة الفوضى والانفلات الأمني وغياب جميع مظاهر تطبيق القانون في الشارع المصري .
    - ضرورة إنهاء حالة الوهن والضعف والتخبط والارتباك التي تعيشها وتمارسها الحكومة الانتقالية المصرية .
    - ضرورة وضع جدول زمني لتنفيذ خطط وبرامج المرحلة الانتقالية الحالية .
    - ضرورة تكاتف وتألف وترابط ووحدة قوي الشعب المصري والمجلس العسكري الحاكم والحكومة الانتقالية المصرية لتخطي فترة الفراغ الدستوري والقانوني والسياسي والتشريعي والبرلماني والرئاسي في مصر بأقل الخسائر الممكنة وذلك بالحوار والتخطيط ووحدة التنسيق والوفاق الوطني تمهيداً لبناء نهضة مصر الحديثة .
    من هنا , فإن ثقافة الثورة المصرية قد أخذت ملامح ومظاهر وآليات جديدة ومستحدثة قد غيرت مفهوم وتعريف ومنطق الثورات حول العالم لتأخذ وجهاً مضيئاً وسلمياً ومستنيراً بعدما أخذت وجوه دموية وقبيحة في السابق , كما أن ثقافة جمعة الثورة التي أسس قواعدها ومنهجها الشعب المصري العظيم قد وضعت أسلوباً ومنهجاً وفهماً وتكتيكاً جديداً ومستحدثاً لإدارة الثورة ووحدة أهدافها وتواصل أجيجها وثورانها وتألف وترابط ائتلافاتها وتياراتها وطوائفها حتى تتحقق مطالب جماهير الشعب الثائرة , كما أن ثقافة تواصل الثورة ليست هدفاً شعبياً وجماهيرياً في حين أن جمعة الثورة هي وسيلة وآلية ضاغطة وفاعلة لتحقيق المطالب والأهداف الشعبية والثورية للأمة المصرية الخالدة , فاللهم أحفظ وحدتنا وترابطنا , واللهم أحفظ مصرنا الحبيبة الغالية من كل مكره وسؤ .
    أستاذ دكتور مهندس / حسن صادق هيكل
    Email :hssnsadek@yahoo.com

Trackbacks / Pingbacks

  1. You have been invited to the revolution : TheThunderbird.ca - 27 يناير 2009
  2. Nonviolent Action Network » Blog Archive » Arab World: Actions - 23 مارس 2009
  3. Jour de colère et de grève « SN - 2 أبريل 2009
  4. 6th of April - Egypt is Striking … « Ink for Pointlessness - 5 أبريل 2009
  5. Egypt » Blog Archive » April 6 - Where Do We Go from Here? - 6 أبريل 2009
  6. Egypt’s ‘day of anger’ protests stifled amid heavy police presence - 6 أبريل 2009
  7. Global Voices Online » Egypt: April 6 - A Day of Anger - 7 أبريل 2009
  8. Egypt’s failed virtual protest « Through the Middle East - 14 أبريل 2009
  9. Egypt’s political apathy | Khaled Diab | jmppiran - 5 يوليو 2009
  10. EGYPT: A new call for national strike « WORKERS EDUCATION - 28 يوليو 2009
  11. On 6 April and Facebook Activism « LOCKE.IT.UP. - 7 أبريل 2010
  12. Wyatt Smith » Blog Archive » The Troubling Nature of Authoritarianism in Egypt - 28 سبتمبر 2010
  13. Un activismo menos ideológico en Oriente Medio | Recortes de Oriente Medio - 23 يناير 2011
  14. Egypt’s independent unions support Day of Leaving | Left Labor Reporter - 4 فبراير 2011
  15. Meet Asmaa Mahfouz | “Green Tea" Party - 11 فبراير 2011
  16. The digital roots of the revolution | meta-activism project - 11 فبراير 2011
  17. Egypt: Web Videos Catalyze Revolt « Webs@Work - 12 فبراير 2011
  18. EGYPT: THE INTIFADA | SHOAH - 13 فبراير 2011
  19. 图书及投票Mtnvh“青年党6 Abryl | solidarity 团结 - 14 فبراير 2011
  20. Could American Youth Change America the Way Egyptian Youth Changed Egypt? | tree of life - 14 فبراير 2011
  21. The Narrowing of Info: Beck’s Format and Approach to “Informing” the Public « the pig in the medium - 18 فبراير 2011
  22. THE BIRTH OF THE NEW EGYPTIANS | Intifada Palestine - 19 فبراير 2011
  23. Een democratische omwenteling in de Arabische Wereld? Deel 6– 6 ثورة ديمقراطية في العالم العربي؟ جزء « Mijn hersenspinsels en gedachtekronkels - 19 فبراير 2011
  24. Women of the Revolution « Living Social Theory - 19 فبراير 2011
  25. Women of the revolution « ludmila p - 20 فبراير 2011
  26. Women of the Egyptian revolution – Features – Al Jazeera English « WorldWright's … - 20 فبراير 2011
  27. Egypt:Women of the revolution « radical africa - 23 فبراير 2011
  28. Women of the revolution « M. Ulric Killion's space - 23 فبراير 2011
  29. g Le rôle des États-Unis dans les révoltes de la rue ar abe : le cas de l’Égypte… | Roger Romain de Courcelles - 24 فبراير 2011
  30. Beautiful Heroes - 24 فبراير 2011
  31. Le donne di piazza Tahrir. Al Jazeera tra le egiziane che protestano ← Brogi.info - 24 فبراير 2011
  32. Protests in Egypt a Success | ald66 - 25 فبراير 2011
  33. 120. Obama, leader morale della rivoluzione araba (il discorso del Cairo 2009). « Cor-pus - 27 فبراير 2011
  34. C L O S E R » Blog Archive » Closing the week 10 – Featuring Women & Middle East Uprisings - 13 مارس 2011
  35. Visualizing the Revolution « Tahrir & Beyond - 15 يونيو 2011
  36. Rosenberg misunderstands the Egyptian revolution | The Meta-Activism Project - 13 يوليو 2011

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 464 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: