Archive by Author | shabab6april

جورج رمزى وقانون الحبس الاحتياطى, من يهتم, بقلم المهندس احمد ماهر

 

 

قبل الثوره كان من المعتاد ان يتم اعتقال اى ناشط سياسى يطالب بالتغيير سواء اثناء مشاركته فى تظاهره او مؤتمر او ندوه او يشارك فى توزيع بيانات تنتقد قرارات الحكومه او رئيس الجمهوريه وكان من الطبيعى ان يتم حبسه 15 يوم على ذمة التحقيق وربما تتجدد او لا, لم يكن مهم ان تكون الاتهامات هامه او غير هامه فأى ضابط مباحث يستطيع الاتصال بمباحث امن الدوله فى المحافظه ليملى عليه بعض التهم التى يتم وضعها فى مذكرة الضبط او الاعتقال, تكدير الصفو العام , التعدى على قوات الشرطه, بث دعايه مثيره , التجمهر اكثر من 4 افراد بدون ترخيص , قلب نظام الحكم, تنظيم غير مشروع.. الخ الخ.

 

لم يكن قرار الحبس الذى يصدره وكيل النيابه له علاقه بالتهم بل كان قرار الحبس يأتى بالتليفون إما من النائب العام الذى بدوره يتلقى الاوامر من السلطه التنفيذيه ممثله فى رئيس الجمهوريه او من رجاله واحيانا كان يتلقى وكيل النيابه الاوامر من ضابط امن الدوله مباشرة.

 

كانت مدة الحبس الاحتياطى  تطول او تقصر اعتمادا على اهمية القضيه او وزن التيار الذى ينتمى اليه او بعض الظروف والمعاهدات الدوليه او اهمية الاحداث السياسيه فى البلاد او مقدار التغطيه الاعلاميه او اسم الشخص المعتقل نفسه ومدى تأثيره, ولكن النتيجه واحده , حبس احتياطى لعدة اسابيع وربما شهور وربما سنوات, ليس مهم للنيابه العامه او العسكريه او لمباحث امن الدوله ان يكون المعتقل يعول اسره او لديه وظيفه او طالب بالجامعه يقترب من الامتحانات, يفقد وظيفته ومصدر دخله وربما تعانى اسرته معاناه شديده وربما تضيع عليه السنه الدراسيه لو كان طالب , ولكن من يهتم, المهم هو تنفيذ الاوامر, فالسلطه القضائيه تستجيب لاوامر السلطه التنفيذيه ومن يحكم البلاد..

 

تعرضت على المستوى الشخصى لعدة مرات اعتقال خلال السبع سنوات التى قبل الثوره بعضها كان ايام وبعضها اسابيع وبعضها شهور  وعانيت فيها معاناه شديده على المستوى الوظيفى وعانت اسرتى معاناه اشد, ولكن من كان يهتم.

 

كان قانون الحبس الاحتياطى فى مصر لا مثيل له فى العالم فهو يمثل عقوبه لكل من يعارض النظام, تمكث فى السجن وتعانى انت واسرتك لمجرد تعبيرك عن رأيك, وتفقد وظيفتك وتعانى اسرتك ولا تعويض او اعتذار بعد حفظ القضيه او البراءه, ولم يتوقف الامر على السياسيين المعارضين فقط من حركة كفايه او 6 ابريل او اى حزب سياسى او اى ناشط مستقل , بل كان هناك الالاف من المواطنين كل عام يحبسون احتياطيا ظلما نتيجه لبلاغات كيديه او لخلافات مع المقربين للسلطه ومن لديهم معارف, ويمكث فى الحبس الاحتياطى لفتره, ولكن من يهتم.

 

 

لننظر الى الوضع بعد الثوره !

 

لا جديد

لم يتغير قانون الحبس الاحتياطى ولا قانون الاجراءات الجنائيه ولم تستقل السلطه القضائيه عن السلطه التنفيذيه.

 

ورغم وجود كثيرا ممن عانوا ايضا من قانون الحبس الاحتياطى الظالم قبل الثوره حاليا كنواب فى مجلس الشعب وقادرون على تغيير التشريعات ولكن من يهتم.

 

 

جورج رمزى وكثيرين من النشطاء السياسيين تم اعتقاله يوم 6 فبراير الماضى اثناء تواجده فى مبادرة وقف العنف امام وزارة الداخليه وقبلها فى المستشفى الميدانى, وجهت اليه اتهامات لا تختلف كثيراعما كان يتم توجيهه قبل الثوره للنشطاء, قضى فى السجن اكثر من شهر كحبس احتياطى وتم التمديد له 15 يوم اخرين منذ ايام رغم الافراج عن كل زملائه فى نفس القضيه.

 

نظام مبارك لم يسقط بعد فليس جورج رمزى الوحيد, بل هناك كثيرون وكثيرن يقضون عقوبة الحبس الاحتياطى فى السجن بدون ذنب وبدون تهم متماسكه او منطقيه او مثبته,

 

ولكن من يهتم,

 

 

عبد المأمور, بقلم المهندس أحمد ماهر

عبد المأمور

رأيتهم على شاشات التليفزيون منذ ايام يتحدثون عن المنظمات الحقوقيه التى تساهم فى تدمير مصر اثناء مؤتمر صحفى ضخم , شاهدتهم فى اوقات متقطعه عندما كنت استيقظ من الغيبوبه بعد اصابتى اثناء مبادرات وقف الاشتباكات بالقرب من وزارة الداخليه.
تذكرتهم جيدا فقد رأيت وجوههم كثيرا منذ سنوات فى عدة احداث.

كانت بداية معرفتى بهم فى ابريل ومايو 2006 ,, رأيت كل منهم على حدى داخل مكاتب نيابة امن الدوله اثناء التحقيق معى فى قضيه امن دوله عليا طوارىء, القى على التهم المحفوظه, احمد ماهر, ما اقوالك فيما نسب اليك من الانضمام لجماعه غير شرعيه تهدف الى قلب نظام الحكم تسمى حركة كفايه, وبث دعايه مثيره تهدف لتكدير الصفو العام ومحاربة السلم الاجتماعى  و سب رئيس الجمهوريه و المناداه باسقاط نظام الحكم  ومحاولة وقف العمل بالدستور والقانون والخروج على الشرعيه , و كذلك ضرب 4 ضباط امن دوله و20 جندى امن مركزى وتعطيل المرور والتجمهر مع اكثر من 4 اشخاص بالمخالفه للقانون والتظاهر بدون ترخيص.
الاجابه أرفض التحقيق داخل نيابة امن الدوله لأنها جهه غير شرعيه وتم انشاءها بقانون استثنائى واطلب قاضى تحقيق
قررنا حبس المتهم احمد ماهر 15 يوم على ذمة التحقيق

تكرر هذا الحوار مع عبد المأمور وتكرر ال 15 يوم حتى وصلت مدة حبسى لاكثر من شهرين ونصف و4 شهور لزملاء أخرين
كان المستشارين مكى والبسطويسى تم تحويلهم لمحاكمه تأديبيه بسبب حديثهم عن تورط بعض القضاه فى تزوير الانتخابات الرئاسيه والبرلمانيه فى 2005, ودعى تيار الاستقلال فى القضاء الى اعتصام داخل نادى القضاه, وبدأ النشطاء السياسيين سواء من نشطاء حركة كفايه أو المدونين فى التضامن مع قضاة مصر الشرفاء , وبدأ الاعتصام الموزاى خارج نادى القضاه.

ولم يتحمل نظام مبارك توحد النشطاء مع تيار الاستقلال بالقضاء وقرر ضباط امن الدوله فض اعتصام الشباب بالقوه, وتم اعتقال مجموعه كبيره من الشباب وتعرض بعضنا لتعذيب شديد, واثناء قضائى فترة الحبس الاحتياطى فى سجن طره كانت المعامله سيئه بأوامر من ضباط أمن الدوله, وتعرض احد زملائننا لتعذيب شديد وتحرش ورفض عبد المأمور اثبات اصاباته او استدعاء ضباط امن الدوله للتحقيق معهم , فبدأنا الدخول فى اضرابات عن الطعام, واثناء وجودنا فى الحبس الانفرادى المرعب بهدف تهذيبنا وانهاء الاضراب عن الطعام جاء وكيل النيابه للتحقيق داخل السجن, وكان لطيف ومتفاهم بعكس وكيل النيابه من نوعية عبد المأمور اللى فى نيابة امن الدوله, وسألته لماذا تم حبسنا رغم اننا كنا متضامنين مع القضاه ووكلاء النيابه ونطالب باستقلالهم وحقوقهم, كانت اجابته ان وكيل النيابه سواء نيابه عاديه او نيابة امن الدوله هو عبد المأمور , فى القضايا السياسيه بتجيله الاوامر والقرار فى التليفون, سواء من النائب العام (عبد المجيد محمود برضه) او من وزير العدل, وربما من احد ضباط امن الدوله رغم ان ده مخالف للقانون, وكله مرتبط برأى جهاز امن الدوله ومؤسسة الرئاسه , أى وكيل نيابه هو عبد المأمور, لو رفض ممكن يتعاقب او يتنقل لمكان بعيد , علشان كده كلنا نفسنا فى قانون جديد للسلطه القضائيه اللى اقترحه تيار الاستقلال, انا متعاطف معاكم بس ما اقدرش اعمل لكم حاجه.

دار شريط الذكريات ذلك فى رأسى اثناء رؤيتى للمستشار عبد المأمور وهو يعلن نتائج التحقيقات مع بعض منظمات المجتمع المدنى, بعض حيثياته منطقيه ومقنعه, يجب احترام القانون, فعلا يجب احترام القانون, ولكن ماذا ان كان هذا القانون تم وضعه فى عهد مبارك بهدف حماية الفساد.
ولكن ليس مشكلتنا هذه القضيه, فنحن معك يا عبد المأمور يجب احترام القانون حتى لو كان ظالم ويجب احترام السياده ووقف التدخلات فى السياسه المصريه, نحن معك بل نزايد عليك ونطالب بوقف كل اشكال التمويل بما فيها تمويل الحكومه والتمويل العسكرى من اعدائنا, فهذه ايضا رشوه وتدخل فى السياده.

ولكن القضيه الرئيسيه هو استقلال القضاء وعدم تلقيه اوامر من السلطه التنفيذيه, لماذا نطالب بسرعة اقرار قانون السلطه القضائيه وضمان استقرار القضاء وتطهيره؟ , اليس النائب العام الحالى ووكلائه من عبدة المأمور هم نفسهم الذين كانوا يحبسون المعارضين لمبارك قبل الثوره, اليس هم نفسهم الذين كانوا يرفضون محاسبة ومسائلة سفاحين امن الدوله؟ الم يتم حفظ مئات البلاغات ضد رجال اعمال ووزراء فاسدين قبل الثوره؟ الم يكن هناك قضاء تورطوا فى تزوير الانتخابات بالامر المباشر؟ , الم يكن هناك قضاه من اجل التنكيل بكل من يعارض مبارك؟

قانون استقلال السلطه القضائيه ليس من الكماليات بل من الضروريات لبناء دوله مستقله وذات سياده , فليس من المنطقى ان تظل هناك نفس مشكلات ما قبل الثوره وان يظل رجال مبارك فى مختلف السلطات والمواقع بهدف الانتقام من الثوره وتشويهها واستغلال المشاعر القوميه.

أخبار 6 إبريل : تعليق حركة 6 ابريل حول شائعات المفاوضات السريه بين حركة 6 ابريل والمجلس العسكرى

نفت حركة 6 ابريل كل ما تردد صباح اليوم عن مقابلات او مفاوضات سريه بين الحركه و المجلس العسكرى ,
وتعلن الحركه انها لن تجلس او تتفاوض مع هذا المجلس الذى شوه صورة الحركه وما زال يشن حملات منظمه من اجهزته الامنيه ضد حركة 6 ابريل وحتى هذه اللحظه لم يظهر للشعب اى اثباتات على حملات الاكاذيب والتشويه التى اطلقها ضد الحركه


وان المجلس رغم كل هذه الفتره الذى فشل فيها فى اثبات الاكاذيب لم يعتذر للحركه واعضائها عن تشويه سمعتهم

ومن جانبه علق المهندس احمد ماهر “مؤسس حركة 6 ابريل” على تلك الاخبار بأن الحركه لن تتفاوض مع الذى يحاول تفكيكها وتدميرها ويستخدم حرب الشائعات المنظمه لذلك وما زال يستخدم نفس الوسائل الامنيه القديمه

وان الحركه لن تتفاوض مع المجلس العسكرى الذى انقلب على الثوره واعتبر ثورة 25 يناير المجيده مجرد محاوله لقلب نظام الحكم ومؤامره خارجيه
واكد المهندس احمد ماهر ان المجلس العسكرى عليه فعل الكثير للاعتذار ولتصحيح الاوضاع الاقتصاديه والسياسيه والاجتماعيه التى دمرها بإدارته الفاشله للبلاد وعليه فعل الكثير للتكفير عن دماء شهداء الثوره الذين قتلهم بدم بارد فى احداث كثيره منذ 11 فبراير وعن الانتهاكات المستمره التى حدثت ومازالت تحدث فى حق العديد والعديد من شباب الثوره

ولذلك فإن حركة 6 ابريل لا تعترف بشرعية المجلس العسكرى من الاساس بعد كل ما فعله ويفعله ضد ثورة 25 يناير العظيمه
وانها ستستمر فى منهج المقاومه السلميه ضد كل بقايا نظام مبارك

واعتبر ماهر هذه الاخبار حول مفاوضات بين الحركه والمجلس العسكرى تمثل احدى مناورات المجلس العسكرى لتفتيت قوى الثوره باختراعها لحركة 6 ابريل اخرى تفصيل
ويشبه كثيرا ما فعله عمر سليمان واحمد شفيق عندما استعانوا بائتلافات مزيفه واحزاب كرتونيه من اجل تفتيت وحدة الصف فى ميدان التحرير فى ال 18 يوم قبل تنحى مبارك

حركة شباب 6 ابريل

حركة المقاومه المصريه

علاء لاشين يكتب : مصر أقوى

مصر اقوى

علاء  لاشين
منذ فجر التاريخ ومع اكبر حضارة في تاريخ العالم ومع مكانة مصر القوية في المنطقة بشكل خاص وفي العالم بشكل عام تتعرض مصر دائما الى مواقف صعبة ومحن . ويشهد التاريخ دائما على قوة مصر وشعبها في عبور هذه المحن الصعبة وعودتها بشكل اقوى . ولو سردنا التاريخ القديم والحديث لوجدنا الشعب المصري يتعرض الى اصعب الظروف والمواقف التي لا يقوى عليها شعوب العالم ومع كل ذلك يعبر بمصر الى بر الامان وهذا ما اراه مستقبلا في المحنة التي تعرضنا لها جميعا امس في احداث ماسبيرو الدامية .
عاش الشعب المصري امس ليلة حزينة بكى فيها الامهات وتألم فيها كل محب لمصر وعاشق لتراب هذا الوطن من ضحايا خرجوا ليعلنوا موقفا ويطالبوا بحقا لم يكن ابدا حرام او ممنوع وفوجئوا باعتداء بشع اودى بحياة البعض منهم لم يكن لديهم رغبه او نيه في العنف سوى لسان يقول كلمه حق ويطالب بحق مشروع في بلد يملكها جميع المصريين ولم تكن ابدا حكرا على احد. وبالفعل كان يوم مرير على كل المصريين ومحنة صعبة في توقيت اصعب ولكن…….. .
تعيش مصر الان حالة من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والامني نتيجة لتغيير شامل يحدث لم يكن ليحدث سوى بفضل الله وثورة يناير وشهداء الحرية الابرار وما يعقب بالتاكيد اي ثورة يكون فترة من عدم الاستقرار في كل شيء ومع عدم الاستقرار تحدث بعض المشكلات منها ما يمكن معالجته بشكل سريع ومنها ما له جذور قديمة يجب ان يتم حلها ولكن بكل حكمة ورسانة وعقل .
المشكلة التي ظهرت في الآونة الاخيره وبالطبع جذورها ممتده على مدار عقود طويلة هي مشكلة يعاني منها مصريين لا يختلفوا ابدا عن اي مصري يعيش على ارض هذه البلد ويعشق ترابها ولعلي قلت انهم مصريين ولم اقل مسيحين لاننا جميعا مصريين قد يفرقنا الدين ولكن توحدنا الوطنية والعشق الكامل لهذا الوطن الغالي في قلوب الجميع . وتتلخص هذه المشكلة في صعوبة اقامة دور عبادة للاخوه المسيحين من اجرائات بيروقراطية روتينية تعرقل دائما امكانية بناء دور العبادة لهم بشكل يجعلهم يشعرون باضطهاد وقصد من قبل الجهات المعنيه على مدار عقود طويلة ولم تكن ابدا هذه العراقيل على ايدي باقي طوائف الشعب المصري ولكنها كانت دائما تعرقل سواء من جهات امنيه او جهات حكومية بدون فهم سبب واضح لهذه العراقيل.
وفي الحقيقة وكمصري متابع ومشاهد للاحداث لا ارى في اقامة دور عباده للاخوه المسيحين اي اسباب لاي عراقيل دائما ما تحدث وعلى الجانب الاخر لا ارى من اي مصري اعتراض على هذا المطلب المشروع بكل تاكيد فالكنائس شأنها شأن المساجد لها قدسية ومكانة في قلوب كل مصري على اختلاف دينة .
بدأت المشكلة في التجدد عندما قام بعض الخارجين عن كل القيم والدين والاعراف بهدم بعض الكنائس بدون وعي وباستدراج فكري لبعض الماكرين الباحثين عن تخريب وتعطيل لمصر والتغيير الذي يحدث بعد الثورة او المنتظر حدوثة ومع كل اسف لم تستطيع الجهات الامنية ان تتدارك هذا الموقف بالقبض على الجناه في اي حادثة سابقة مما ادى الى زيادة في الاحتقان من قبل الاخوه المسيحين وبالتاكيد هذا حقهم . فالجاني لابد ان يأخذ عقابة ويكون معلن حتى لا يتكرر مثل هذا ومع عدم حدوث ذلك تكرر الموقف واصبح اصعب بكل تأكيد حتى اتى محافظ اسوان الممثل الشرعي للحكومة الانتقالية في مدينة اسوان وزاد الطين بله حيث ادلى بتصريحات ما من شأنها سوى زيادة الاحتقان والغضب داخل نفوس الاخوه المسيحين وهذا يدل على تخبط قوي وشامل من الحكومة الانتقالية العاجزه عن تسيير امور البلاد في كل شيء .
ومع كل هذا التطور للمشكلة دون علاج او حل قرر الاخوه المسيحيون ان يقوموا بمسيرة يعبروا فيها بكل حرية وادب عن مطالبهم المشروعة بشكل سلمي لا عنف فيه وبالتاكيد هذه المسيرة جائت بعد مناشدات وطلبات كثيره لم يستجب لها او حتى يرد عليها .
وعندما وصل المحتجين من الاخوه المسيحين الى ماسبيرو وما ان حدثت المشكلة التي لا يعلم حتى الان احد من بدأ بها ومن قام باشعال الموقف بمثل هذه الطريقة البشعة وبغض النظر عن الجاني او من بدأ باثارة الموقف فلم يكن ابدا متوقع هذا الرد العنيف من جيش مصر العظيم تجاه محتجين سلميين ومع كل ذلك فانا وكراي شخصي ااجل الحكم على جيشنا العظيم وخطأه في دهس المحتجين بالمدرعات الذي راه كل الشعب المصري امام شاشات التلفزيون ولماذا وصل العنف الى هذا الحد وماهو السبب ؟!!!
ولكن وجدت نفسي في هذه المشكلة وبكل تأني وحذر من الوقوع في خطأ او تسرع في الاتهام لفئة دون فئة ان افكر في امرين قد يكونوا اهم من اكتشاف الجاني ومحاسبتة التي هي بالتاكيد غاية في الاهميه
وجدت ان الحل الامثل والاهم لتخطي هذه المحنة الصعبة ان تتم معالجة جذور المشكلة ويفعل قانون ظل حبيس الادراج سنوات وسنوات في اقامة دور العباده بكل سهولة فهذا لا عيب فيه ولا خطأ ومن ثم يتم البحث والقبض على الجناه المحرضين على هذه الفعلة الحمقاء سواء من اعلام فاسد يحتاج الى الالاف المقالات او من فئة ماجورة لا تريد استقرار لوطننا العظيم او من قيادات حاكمة متخبطة ونوايا سئية داخلها ويجب ان نتوحد جميعا على هذه المطالب كي نخرج من المحنة بكل قوة كما تعودنا على مدار تاريخنا العظيم.
واختتم مقالتي بمناشدة حاثة وسريعة للشعب المصري بكل طوائفة ان يتكاتف جميعا في حب مصر ومصر اولا قبل ان يشرع في صراعات داخلية يمكن تأجيلها الى وقت اخر . فمصر تحتاج من الجميع الوقوف الى جانبها ومن لا يفعل ذلك الان سيكون مشارك مشاركة قوية في تدمير ما حلمنا به جميعا وراح ضحيتة شهداء الحرية الابرار .
مصر اقوى بشعب يعشقها ويعشق ترابها وثقتي في شعبنا العظيم تؤكد لي اننا سوف نخرج من هذه المحنة ونعبر بمصرنا الى بر الامان ….. حمى الله مصر من كل المحن ومن كل سوء وجعلنا سببا في تقدمها وعودتها الى مكانتها الطبيعية بين دول العالم ….. تستحق منا جميع هذا ونحن جميعا فداء لمصر.

رابط التدوينة الأصلية :
http://alaalasheen82.blogspot.com/2011/10/blog-post_10.html 

حسن الجندي يكتب : لماذا المجلس العسكرى هو المسئول ؟

لماذا المجلس العسكرى هو المسئول ؟!!
إن من ينظر إلى أحداث الأمس نجد أن الجميع يلقى بالتهم على الآخر المتظاهرون هم من قاموا بضرب جنود الجيش لذلك تعامل معهم الجيش البعض الآخر يقول أن الجيش من بدأ بالأعتداء على المتظاهرين السلميين و هناك آخر يقول أنه كان هناك أشخاص مندسين هم من قاموا بالوقيعة بين الجيش و الشعب و تصريحات وسائل الأعلام تقود الأنسان إلى الجنون الحتمى فبين وفيات داخل صفوف الجيش و بين نفى وزير الأعلام لذلك و بيان غير معبر للغاية عما يحدث فى مصر جاء من رئيس وزراء مصر عصام شرف و كأنه يتحدث عن خناقة بين أشخاص فى الشارع بسبب أيادى أشعلت الموقف بينهم و حتى أنتابنى الشك أن السيد عصام شرف لا يتحدث عن ما يحدث فى ماسبيرو و ميدان التحرير لدرجة أننى قد بدأت أشك فى أن السيد عصام شرف قد لا يكون على علم بتلك الأحداث ؛ و يأتى بيان مخزى للغاية أيضاً من المجلس العسكرى ليتحدث عن أوضاع لا أعلم أن كانت تحدث فى مصر أم فى دولة أخرى ؛ و بالنظر إلى موقف الأعلام فأن القنوات الحكومية كانت تقوم بتغطية أعتداءات من قبل المواطنين على ظباط الجيش الأشراف الذين كانوا يأدون واجبهم بحماية المنشأت بل أمتدت المبالغة إلى قيام بعض الأفراد بسرقة الأسلحة من داخل مدرعات الجيش من أجل الأعتداء بها على ظباط الجيش و زادت المبالغة حينما عرض بعض المقاطع لمدرعات الجيش و هى تجرى خلف المتظاهرون و قبل أن تقوم بدهسهم تقف المدرعة و كأنها تسير بريموت كنترول أما عن وضع القنوات غير الحكومية فقامت بعرض المقاطع كاملة و أوضحت للناس كلها أن تلك المدرعات كانت تقوم بدهس المواطنين المتواجدون هناك و أوضحت أطلاق الجيش للرصاص الحى على الموجودين هناك كما نشرت بعض القنوات هجوماً للسلفين فى حين نشر البعض الآخر تكذيب السلفين تواجدهم فى ذلك المكان و أنهم يقومون بحامية الكنائس فى السويس ؛ و عند النظر إلى شهود العيان فهناك من يؤكد أن الجيش هو المعتدى و البعض الآخر يؤكد أن المتظاهرين هم من قاموا بالأعتداء . عند النظر من بداية الموقف منذ أن كان بأسوان و سبب أشتعال الموقف هكذا نرى أنه سبباً واحداً فقط هو سوء الأدارة فمن يتولى زمام أمور البلد الآن عاجز على إداراتها بدليل عجزه عاى تقديره للموقف و هو ما دفعه للقيام بألقاء بيانات تؤكد أن الفتنة التى تمر بها البلاد ترجع إلى وجود أيادى خفية مرة وإيادى خارجية مرة أخرى و مرة ثالثة مخطط يقوم البعض بتنفيذه و لكن أرى أن تلك ليست الأزمة الحقيقية التى تمر بها مصر الآن أعلم جيداً أن مصر مستهدفة من عدة دول و على رأسها أسرائيل و لكن ليس فى الوضع الحالى ‘ ليس فى الوضع الذي يغيب فيه الأمن عن الشارع المصرى لذلك أستبعد فكرة المخططات و الأيادى ؛ و لكنى أضع المسئول الأول عن تلك الأحداث هو المجلس العسكرى و الحكومة و حتى إن لم يكن له أى دور و لكن البطئ فى إتخاذ القرار مرة و التقدير الخاطئ للأمور مرة أخرى هو سبب أشتعال الموقف لو كان المجلس العسكرى و معه الحكومة خرجوا علينا فى أول يوم و الأحداث لا تزال فى أسوان بأنه سيقوم بتفعيل قانون دور العبادة و أقالة محافظ أسوان لما أمتدت الأوضاع حتى تصل إلى القاهرة و أشعال الموقف و ضياع الأرواح و كذلك الخسائر المادية و و اكان سيوفر المجهود الذى قام به الأعلام لتضليل الحقيقة . لذلك أستبعد أن تكون المخططات هى الأيادى الخفية و لكن بطئ أتخاذ القرار و عدم القدرة على تقدير الأزمة هى تلك الأيادى الخفية ؛ لا أقصد بذلك أن المجلس العسكرى هو من أشعل الفتنة و لكنى أحمله المسئوليه لأنه هو من يدير البلاد فى تلك الفترة و لذلك هو يتحمل مسئوليتها كاملة أمام الشعب المصرى و أمام الله عزوجل .

رابط التدوينة الأصلية :
http://helgendy.blogspot.com/2011/10/blog-post.html 

برومو 1 : رموز الوطني و أحزاب قياداته الجديدة

حملة الدائرة البيضاء و الدائرة السوداء

البرومو الأول :
رموز الوطني و أحزاب قياداته الجديدة

اخراج : أحمد غنيم
( اللجنة الفنية شباب 6 ابريل )

[youtube http://www.youtube.com/watch?v=soheu3fgNxA%5D