بقلم. عاطف إسماعيل: حقوق ليس وراءها مطالب

طالبنا ولا زلنا نطالب بتحقيق أهداف الثورة. تلك الأهداف التي تتقدمها حقوق الشهداء الذين لم يحتفلوا معنا بعيد الفطر الثاني على التوالي بعد ثورتنا المجيدة . طالبنا بالإفراج عن المعتقلين الذين صاموا رمضان وشهدوا عيد الفطر خلف القضبان، ولم يفرج عن أي منهم باستثناء 5% منهم. كما تعالت أصواتنا بالحد من هيمنة فصيل سياسي واحد على السلطة في مصر. وبُحت أصواتنا ونحن ننادي بحدين أدنى وأقصى للأجور لتحقيق مباديء الثورة الأساسية (عيش – حرية – عدالة اجتماعية – كرامة إنسانية).

كما لم يفوت البعض فرصة التعبير عن مطالب فئوية مشروعة بالطبع. طالب الفنانون بحريتهم من خلال ائتلافات تدافع عن حرية الإبداع، طالب الصحافيون بوقف الحبس الاحتياطي في جرائم النشر. طالب عمال الغزل والألومنيوم وغيرهم من العمال بالصناعات المختلفة في مصر بحقوقهم، حتى أمناء الشرطة كونوا ائتلافًا وطالبوا بحقوقهم. حتى توفيق عكاشة ومصطفى بكري طالبوا بحقوقهم في حرية التعبير عن الرأي.

المشكلة الحقيقية في أن أحدًا من أصحاب المطالب الشعبية والفئوية لم يتوقف لالتقاط الأنفاس وحساب النتائج للوقوف على ما تم تحقيقه أو ما في طريقه إلى التحقيق من بين تلك المطالب. كما لم يبد أي منهم استعدادًا للتفاوض عليها والوصول إلى أفضل الخيارات متناسيًا بذلك أنه لا تأييد ولا معارضة على طول الخط. أؤيد مرسي في القرارات السليمة وانتقده شر الاتنقاد في القرارات الخاطئة مثله مثل أي حاكم وهذا حق كل مواطن الذي نزلنا إلى الشوارع حاملين الأرواح على الأكف ومعنا توفيق الله سبحانه وتعالى وانتزعناه بالفعل من أيدي الغاصبين.

ومما لا شك فيه أن أهم ما تحقق لنا وأنه الحق الأصيل الأساسي الذي نجحنا أحياء وأموات ومصابين ومعتقلين في تحقيقه برغم ما شابه من عيوب ونقائص، إلا أننا وصلنا إليه وأخذناه بإيدينا. وبعد أن أصبح لمصر سلطة منتخبة حقيقية دون تزوير أو فرض إرادة أي قوى من القوى السياسية سواءً التي تعمل في النور منها أو قوى الظلام إرادتها على عشرات الملايين من المصريين من ذوي الإرادة المسلوبة منذ قرون عدة من الزمن. ليتخلص الشعب من بقايا نظام مصاصي الدماء الذي انتهى بدراكولا المخلوع بالرقاد في مستشفى طره إلى جواز عنابر أعوانه من المستذئبين.

ونظرًا لغياب الرؤية السياسية وتوقف النمو الثوري عند مرحلة الرومانسية، تناسي المعارضون على طول الخط إنهاء دولة العسكر والمظاهر الجديدة التي بدأت تطفو على السطح لاحترام كرامة المصري في الداخل والخارج وتناسوا أيضًا حرية التعبير المطلقة عن الرأي المكفولة لجميع المواطنين في الشارع المصري وفي وسائل الإعلام وعمل الرئيس على دعمها بتفعيل قوانين تؤكد على حرية الصحافة والتعبير علاوةً على الجموع التي تقف ليل نهار عند أبواب القصر الجمهوري.

مقابل الحقوق التي بدأنا نجني ثمار المطالبة بها، هناك واجبات هي بدروها حقوق للرئيس المصري المنتخب لم يطالب بها حيث أكد أن عليه واجبات وليس له حقوق وهي مغالطة يجب أن نقم بتصحيحها إلم يسع لذلك فنحن شعب متحضر بالفطرة. أول تلك الحقوق هو الاعتراف الكامل بكلمة الصندوق مع توفير كل وسائل الديمقراطية الأخري التي تتمثل في حق التعبير عن الرأي وأن نحذف من قاموسنا عبارة “الرئيس مرسي لا يمثلني لأني لم أنتخبه” التي يتشدق بها البعض دون وعي أو إدراك لمعنى كلمة رئيس منتخب.

ومما لا شك فيه أن الرئيس المنتخب محمد مرسي قد أعلن أن انحيازه الأول للمواطن المصري بغض النظر عن الانتماء السياسي أو الحزبي أو الديني وتقدم بالفعل باستقالته من رئاسة حزب الحرية والعدلة ولم يصدر منه قول أو عمل أو إشارة إلى الإخوان المسلمين بصفتهم ضالعين في حكم البلاد وهكذا كانت وعوده الرئاسية التي لو حنث بها لن يحصل على صوت واحد من خارج الجماعة ولن يصل إلى الكرسي مرة أخرى حيث ظهرت قوة الإخوان التصويتية الحقيقية في انتخابات الرئاسة، والتي لم تتجاوز 5 مليون صوت، وإن عدتم عدنا. على ذلك يكون الحق الثاني للرئيس هو إعطاؤه الفرصة الكاملة على كافة المستويات على مستوى الوقت اللازم للإصلاح والتقدم ومد يد العون له والتوقف عن تشويهه في كل المناسبات بالتعرض إلى أموره الشخصية والاكتفاء بانتقاده ومعارضته على أمور ذات صلة بوظيفته ومسئولياته كرئيس للجمهورية.

الحق الثالث هو العمل معه يد بيد من خلال منظمات المجتمع المدني والقوى الثورية التي لم يسع أي منها إلى فتح قنوات اتصال حقيقية مع مؤسسة الرئاسة وكأنهم نسوا أننا قمنا بثورة ليستمروا على نهجهم الذي اتبعوه في عصور الظلام حيث يكتفون بالجعجعة في وسائل الإعلام وإرسال رسائل إعلامية دون تفاصيل مفهومة للرئيس عبر ما تيسر لهم من تلك الوسائل. يدل على ذلك أنه لا وجود لمبادرة واحدة من مبادرات تلك القوى على مكتب الرئيس حيث يكتفون بإيداعها وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي.

Advertisements

6 responses to “بقلم. عاطف إسماعيل: حقوق ليس وراءها مطالب”

  1. مواطن مصرى says :

    داء الى المنظمات الدولية بضرورة التفتيش والضغط على الحكومة المصرية بسبب تلوث نهر النيل باليورانيوم المشع موقع التلوث النووى وادى حلفا بالسودان وكمية اليورانيوم المشع فى قاع نهر النيل 3 اطنان ادت الى تلوث مجرى نهر النيل فى مصر والبحر الابيض المتوسط وتم تلوث الهواء ايضا باليورانيوم المشع بسبب مرور اليورانيوم المشع على درع كهرومغناطيسى فى مياه نهر النيل وهذا الدرع الكهرومغناطيسى يمنع مرور اليورانيوم المشع فى المياه ويرفع اليورانيوم المشع فى طبقات الهواء العليا بسبب المجال المغناطيسى الموجود فى الدرع الكهرومغناطيسى وبذلك تلوث الهواء فى منطقة الشرق الاوسط والعالم وتسبب ذلك فى زيادة نسب الامراض فى مصر والعالم وازدادت درجة حرارة الارض لزيادة نسبة اليورانيوم فى الهواء وتغير المناخ وظهر الاحتباس الحرارى بسبب زيادة نسبة اليورانيوم المشع فى طبقات الهواءوهذا التلوث يهدد العالم كله تلوث اشعاعى مائى هوائى لذلك اناشد الدول الكبرى والمنظمات الدولية بارسال فرق تفتيش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى دولة مصر للتحقيق فى الحادث النووى والضغط على الحكومة المصرية بالتعاون مع المجتمع الدولى لتنقية مياه نهر النيل من اليورانيوم المشع علما بان المسئول عن هذا التلوث مبارك ومن بعده المجلس العسكرى وجهات سيادية فى الدولة وحتى الان يستخدمون هذا الدرع الكهرومعناطيسى استخدام خاطئ ليقتلوا الشعب المصرى باخطر الاسلحة النووية فتكا بالانسان المصدر : http://nm25.com/vb/showthread.php?t=285514 المصدر : http://nm25.com/vb/showthread.php?t=285514

  2. مواطن مصرى says :

    نداء الى المنظمات الدولية بضرورة التفتيش والضغط على الحكومة المصرية بسبب تلوث نهر النيل باليورانيوم المشع موقع التلوث النووى وادى حلفا بالسودان وكمية اليورانيوم المشع فى قاع نهر النيل 3 اطنان ادت الى تلوث مجرى نهر النيل فى مصر والبحر الابيض المتوسط وتم تلوث الهواء ايضا باليورانيوم المشع بسبب مرور اليورانيوم المشع على درع كهرومغناطيسى فى مياه نهر النيل وهذا الدرع الكهرومغناطيسى يمنع مرور اليورانيوم المشع فى المياه ويرفع اليورانيوم المشع فى طبقات الهواء العليا بسبب المجال المغناطيسى الموجود فى الدرع الكهرومغناطيسى وبذلك تلوث الهواء فى منطقة الشرق الاوسط والعالم وتسبب ذلك فى زيادة نسب الامراض فى مصر والعالم وازدادت درجة حرارة الارض لزيادة نسبة اليورانيوم فى الهواء وتغير المناخ وظهر الاحتباس الحرارى بسبب زيادة نسبة اليورانيوم المشع فى طبقات الهواءوهذا التلوث يهدد العالم كله تلوث اشعاعى مائى هوائى لذلك اناشد الدول الكبرى والمنظمات الدولية بارسال فرق تفتيش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى دولة مصر للتحقيق فى الحادث النووى والضغط على الحكومة المصرية بالتعاون مع المجتمع الدولى لتنقية مياه نهر النيل من اليورانيوم المشع علما بان المسئول عن هذا التلوث مبارك ومن بعده المجلس العسكرى وحتى الان يستخدمون هذا الدرع الكهرومعناطيسى استخدام خاطئ ليقتلوا الشعب المصرى باخطر الاسلحة النووية فتكا بالانسان المصدر : http://nm25.com/vb/showthread.php?t=285514 المصدر : http://nm25.com/vb/showthread.php?t=285514

  3. عايز حقى says :

    اتمنى ان يأتى اليوم الذى تبحث فية الحقوق عن اصحاب المطالب

  4. hossam ali says :

    الرجا وضع تليفون حركة نبض المواطن

  5. الحاج محروس محروس محمد اسماعيل says :

    خير لك…. يامن تريد أن تكون إنساناحقا….أن لاتركن إلى فرشاة….تغمسها فى بوية بيضاء…. لتلطخ بها وجهك…. و ليقول الناس عنك:….إنك إنسان أبيض الوجه…. و لكن طهرقلبك من النفاق……. والكذب……. و الأحقاد…. والضغائن….وكل الصفات المرزولة…..واملأه بتقوى الله …. تعش قرير العين…. مرتاح الضمير…..أبيض القلب…. (الحاج محروس محروس محمد اسماعيل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: