عاطف إسماعيل: وما العباسية إلا بروفة للمجزرة الكبيرة

يستخدم العسكر نظرية القتل الذكي أي قتل أعداد قليلة لا تتجاوز المائة بين الحين والآخر، وهي إستراتيجية يستخدمها بشار في سوريا، تستهدف اعتياد الناس على منظر الدم وصور القتلى والجرحى دون وصول الأمر إلى درجة المأساة الإنسانية التي من الممكن أن تفجر في وجه مجلس العسكر قنبلة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان على رأسها المنظمات التابعة للأمم المتحدة حيث تعتبر هذه المنظمات قتل ما يقل على المائة مجرد حوادث عارضة.

يدل ذلك على أن المجلس ماض في طريقه نحو الاستيلاء على السلطة لأن استرتيجية القتل الذكي لا تستخدم إلا لتخطيط المدى البعيد. فما أن يعتاد الناس على صور القتل والإصابة والجروح وجو الإثارة من مسعفين ومستشفيات ميدانية وإمدادات وطرق مبتكرة لصد هجمات البلطجية أو القوات النظامية من شرطة وقوات مسلحة وغيرها من مصطلحات اعتدنا استخدامها منذ بدء الثورة، وما أن يبدأ الشارع المصري في إظهار رد فعل يتسم باللامبالاة والتخاذل عمن يُقتلون، وهو ما بدأت أماراته تظهر بالفعل في الشارع المصري، حتى يبدأ العسكر في مجازر جماعية للثوار في المناسبات القادمة المتتالية حيث أن لدينا انتخابات رئاسية، تشكيل جمعية تأسيسية، صياغة دستور يأبى العسكر إلا أن يخرجوا منه بأمان وحصانة من أي محاسبة، وهي المناسبات التي سوف نرى فيها أنهارًا من دماء المصريين تسيل في شوارع البلاد لوأد الثورة بالكامل والتخلص من آخر صوت لها في الشارع المصري.

ومع توقع حدوث ذلك الذي يصل إلى درجة اليقين، لا يستطيع أحد الجزم بالتوقيت الذي يعتزم فيه العسكر بدء مذابحهم، فهم يجهزون ويعدون أنفسهم للانفراد بالبلاد وقطع جميع الألسنة والأيدي التي تطالب بمحاسبتهم على ما اقترفوه أو حتى محاسبة والدهم ومربيهم المخلوع. كما يستخدم المجلس أسلوب التأثير الإعلامي على المواطنين من الكتلة غير الفاعلة في الشارع، أي بعيدًا عن النشطاء السياسيين في الشارع أو على مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لإيهام المصريين بأن المجلس ليس له ذنب فيما يحدث في البلاد وأنه غير مسئول عن أي من الأحداث الجارية وأن هذه أرضكم وبلادكم فحافظوا عليها (وهي النغمة التي بدأت في أعقاب مذبحة بورسعيد عندما أطلق المشير دعوته المشبوهة “هي الناس ساكتة عليهم ليه، المفروض الناس تشارك في حاجات زي كده؟”) بالإضافة إلى التلويح بالصدام مع القوات المسلحة علاوةً على الحرائق التي تنتشر في جميع أنحاء المحروسة والهجوم على بعض أقسام الشرطة والأخبار التي تتناقلها وسائل الإعلام عن حدودنا مع إسرائيل وما تتعرض له من تهديدات.

ولسنا الآن بصدد الإجابة عما إذا كان العسكر سيسلمون السلطة أم لا لأن هذه قضية محسومة. فعلى تاريخ الثورات، لم يسلم العسكر السلطة بهدوء أو مجانًا. إذن لماذا يهرول المجلس العسكري لتسليم نحو الانتخابات الرئاسية ويريدها البارحة قبل اليوم. ببساطة شديدة عندما يعلن ممدوح شاهين بشكاتب المحامي العسكري اليوم أن رئيس الجمهورية سوف يحكم البلاد بموجب إعلان دستوري مكمل لإعلان 30 مارس اليوم في إطار المؤتمر غير الصحافي الذي عقده العسكر اليوم، سوف نجد أمامنا رئيس طرطور بكل المقاييس. رئيس دايت منزوع الصلاحيات بقوة الإعلان الدستوري. وهنا سوف تقع الكارثة ولن يسكت الشارع الثور على ذلك فينزل الجميع إلى الشوارع مطالبين أو بالأحرى محاولين الإطاحة باللعبة السياسية والمسرحية الهزلية التي نعيشها منذ 19 مارس 2011 وقت التصويت على الإعلان الدستور وكأن ما يحدث الآن ما هو إلا بروفة للمجزرة الكبيرة التي تأتي في أعقاب تسليم السلطة على الورق وينزل العسكر بكل قوتهم وعتادهم للفتك بكل من يرفع صوتًا أو يدًا مطالبًا بتحرير البلاد من حكم العسكر واستعادة خيراتها المنهوبة ليستعيد قضبته على كل شيء.

ولا ننسى أن العسكري في هذا الوقت الحرج بالنسبة له يتلفح بالجيش ويضعه في المقدمة ليكسر الدولة من خلال انقسام بين الجيش والشعب الذي يردد دائمًا أنهما يد واحدة. فلابد أن نكون على القدر الكافي من اليقظة وألا ننساق إلى مثل هذه الصدامات التي يقودها العسكري نفسه بشكل مباشر من خلال دس عناصر البلطجة لتحويل مسار الفعاليات السلمية للثوار إلى العنف مما يسوغ الهجوم على الثوار بقوات نظامية. فالمجلس يدير معركة على أرض مصر ضد كل مؤيد فاعل للثورة المجيدة. أو من خلال التدخل بشكل غير مباشر من خلال ما فعله بالاتفاق مع بعض القوي التي تدعي أنها إسلامية ليدخلنا في مسرحية جديدة تعتمد في السيناريو الخاص بها على الإسلاموفوبيا في إلصاق كل التهم والمصائب في ذيل الإسلام والمسلمين وما هم بالناطقين باسم الإسلام فالإسلام لا يدعو إلا إلى خير. ولنحذر جميعًا تحول مسار الثورة إلى استخدام لغة العنف لأن العسكري يجيدها ولا يجيد غيرها ولن تستطيع القوى الثورية مواجهته المجلس العسكري الذي يتلفح بالجيش بأكمله ومستعد لإحراق البلاد بأكملها بما فيها القوات المسلحة لإنقاذ 20 فرد 20 طاغية خلفهم لنا مبارك.

لقراءة المقال علي العنوان التالي : جريدة البديل
http://elbadil.com/citizen-journalism/2012/05/09/44735

5 responses to “عاطف إسماعيل: وما العباسية إلا بروفة للمجزرة الكبيرة”

  1. خالدعبد اللطيف says :

    المجلس العسكري ليس غبيا الي هذا الحد ولو كان يستطيع ان يعمل مجازر كان عملها من اول يوم في الثورة حتي اعمال القتل التي جرت في عهده هو يتنصل منها ليس خوفا من المصريين ولكن لاعتبارات كثيرة اهمها الدولية واخري داخلية اقصد داخل الجيش وما يمكن ان يحدث من انقسامات ان هو اقدم علي مثل تلك الجرائم المحرمة دوليا

  2. محمود says :

    ربنا علي الظالم

  3. adel alshaer says :

    أحييك على التحليل الجيد لمجلس عار على كل رجل عسكرى خدم بشرف وكرامه وكزا عار على طبقه من الشعب وضعوا الوطن بين ضلوعهم-وبصفتى العسكريه والوظيفيه التى توليتها أثناء خدمتى-وكزا بصفتى أنى خدمت مع البواب (وهو الأسم الحركى لطنطاوى)ويعلمه جيدا !فلا يخرج تحليلك ألا بنتائج صحيحه 100% بغض النظر عن التعليق الخائب من رجل خائب وجاهل بما يعلمه وما هؤلاء الجهلاء الزين يدعون المعرفه بتعليقاتهم ألا سفهاء أصابوا الشرفاء بجهلهم!ولو ودت أن أصف لكم طنطاوى سوف أصفه فى جملتيين؛ 1-من أرم ضباط القوات المسلحه.2- أستطاع مالم تستطع عليه أمبراطوريات وممالك للنيل من مصر وهو أفتقاد المقاتل المصرى لوطنيته وأنتماءه للأمه المصريه. يكفيكم أم أتحدث عن 33 سنه خدمه بصفتى الأمنيه لتروا وتسمعوا وتقرأوا مدى الفساد الزى حل بالقوات المسلحه على يد البواب وجارى ممارسته على البلد بأسرها

  4. Aaref says :

    انا اعيش خارج مصر ومن خلال الاعلام احسست انكم خونه ولكن مع مرور الوقت ومشاهدتى لكم والمتابه لكم رأيت تنكم شباب صادق وحب للوطن لذا فانا ادين لكم باعتذار وارجو منكم ان تستمروا فى طريقكم كما ارجو منكم وباى شكل الوقوف ضد احمد شفيق وان يكون لكم دور واضح مه مرسى وذلك على ان يكون هناك وعودواضحه منه بان بساعدكم فى تكوين حزب سياسى لممارسه العمل السياسى وبشكل واضح وفى النهايه اتمنى كل الوفاق والتوفيق لبلدنا

  5. ابو يوسف says :

    لا تنسوا ان5مليون مزور لايقهرون35مليون المجد للشهداء والخزى والعار لمن سيصوت للقاتل مهندس موقعة الجمل

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: