خواطر. محمود طه : اسألو أم الشهيد عن ابنها

اسألو أم الشهيد عن ابنها..

قبل اغتياله فى الميدان..

وقت انضمامه لحضنها..

لحظة ما حسو بالأمان..

اسألو أم الشهيد لما البلد..

عاشت فى لحظة انكسار..

لما ابنها يحلفلها..

لازم يعود بالإنتصار..

اسألوها..

لما حاولت تمنعه..

من انه ينزل للميدان..

من حرقة جواه قالها..

يا أمى لا..أنا مش جبان..

أم الشهيد منسيتش لما..

دمعة نزلت من عنيها..

لما بلهفة قاللها..

هتوحشينى ..وباس اديها..

صاحبه كان ايده ف اديه..

وقت نزلولهم للميدان..

وكان تالتهم ربنا..

ووحدو صوت الهتاف..

واتشجعو ولا حد خاف..

ضرب الرصاص لما ابتدى..

والأمن عالشعب اعتدى..

صاحبه كان أدام عنيه..

حاول كتير انه يفاديه..

بس الرصاصة مجيتش فيه..

ووقت لحظة لاغتيال..

وقبل ما يقرب يموت..

وبكلمة رافضة للسكوت..

وباللى باقى من قوة عنده..

قال لصاحبه..

متسيبش دمى يروح هدر..

ولو اختياره من القدر..

فالإختيار لسة ف اديك..

اصرخ فى وش اللى يعاديك..

اوعى ترضة بالمهانة..

اوعى تضعف باستكانة..

اوعى ترضى بأى ذل..

يا صاحبى امنتك أمانة..

بلدنا غالية عندنا..

يبقى احنا لازم نفتديها ..

ولو التمن كان دمنا..

وقبل ما يفارق الحياة..

منساش يوحد ربنا..

مرسومة على وشه ابتسامة..

شىء يدل انه سعيد..

أمه برغم حزنها..

فرحت أوى لما قالولها..

مات شهيد..

فاسألو أم الشهيد..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: