بقلم. عاطف إسماعيل : هل ينجح بني عبيد في الفوز على برشلونة كما فعلها عام 1954

آثر الوحش العجوز ودولته القديمة ألا يتنحى عن عرشه ومزاياه وحصانته وألوهيته التي وهبها إياه الشعب، فقرر وأد الوحش الوليد وجمهوريته الجديدة وبدأ يحيك المكائد للمولود الجديد متناسيًا أنه محاط بملايين الرعاة والمريدين ومحصن بملايين الدروع، التي في مجملها دروع بشرية من شعب مصر.

وللأسف الشديد لم تكن مصفاة مرشحي الرئاسة التي شغلها المجلس العسكري منذ ساعات قليلة، والتي غربلت جميع الوجوه المقيتة المكروهة في الشارع المصري هي المشهد الأخير في المسرحية الهزلية. أتت المصفاة على أغلب المرشحين الإسلاميين مع الإبقاء على عمرو موسى كبطاقة لعب أخيرة باستخدام الإعلان غير الدستوري الذي لم يُستفت عليه شعب مصر. كما كان استبعاد عمر سليمان، مهندس الفساد الأول، لأسباب إدارية تتعلق بالتوكيلات مدعاة للضحك ناهيك عن الأسباب كثيرة أخرى مثيرة للسخرية.

للأسف الشديد جاء المشهد الأخير مصدقًا لتوقعات ملايين المصريين بتكرار سيناريو فوضى 1954 إخراج عبد الناصر وشركاه عندما قاموا بعزل اللواء محمد نجيب من منصبه في أعقاب موجات من الفوضى المدفوعة مقدمًا عمت البلاد في صورة حرائق وتفجيرات وإضرابات عمالية وانتهت بأحداث المنشية، محاولة اغتيال عبد الناصر، التي استثمرها في القضاء على الإخوان ليصفي القوة الشعبية الوحيدة في الشارع المصري إلى جانب الوفد آن ذلك. كما شنت صحف عبد الناصر موجة من التشويه لمحمد نجيب وأهدافه الديمقراطية وصورت للمصريين أن عودة الحياة النيابية تمثل طريقًا يمهد عودة فلول الحكم الملكي وبداية استنتساخ الاستبداد والإقطاع من جديد لحشد الشعب في نفس الاتجاه وبالفعل يُطاح بنجيب لصالح حفنة من المرتزقة أطلقوا على أنفسهم مجلس قيادة الثورة.

كانت هذه المرحلة أشبه بما نراه الآن من تصفية القوى الثورية بدايةً من تشويه البرادعي، أيقونة الثورة المصرية، والاتهامات بتناول المخدرات وممارسة الجنس في الميدان وتلقى تمويًلا خارجيًا للقيام بتظاهرات وتنظيم احتجاجات إلى آخر السيناريو الذي تعرفونه جيدًا والذي من أبرز ملامحه بطلة العباية أم كباسين وأسماء محفوظ التي ضربت عبد العزيز فهمي، مندوب شهادات الزور في محاكم مصر، بعصاة طولها 8 سم مما أدى إلى تضرره نفسيًا وحُكم عليها بالفعل بعام مع إيقاف التنفيذ.

لاحظ أيضًا الجزء الخاص بالفوضى الذي بدأ بفتح أبواب السجون في التاسع والعشرين من يناير 2011 ووصل اليوم إلى مخطط حرق مصر الحقيقي على يد المجلس الأعلى لمصالح النظام السابق والعسكر حيث بدأت الأخبار التي كانت متوقعة جدًا من جانب القوى الثورية في مصر في الظهور واحد تلو الآخر من حرق خزانات النفط في السويس ومصانع الأسمنت بأسيوط ومزارع دينا وما إلى ذلك من أخبار قد يصدق بعضها ويتعرى البعض الآخر عن الصحة بالتزامن مع إعلان خروج عمر سليمان من سباق الرئاسة وبقاء يومين على الفصل في الطعون لدى لجنة انتخابات الرئاسة، وهو توقيت جدير بالملاحظة.

لم يكن صراعًا على السلطة، بل صراعًا بين اتجاهين فكريين مختلفين يعيشان بيننا إلى وقتنا هذا، الأول هو اتجاه يطالب بالديمقراطية وإقامة حياة نيابية سليمة تحقيقًا للمبدأ السادس من الثورة إقامة حياة ديمقراطية سليمة، وهو اتجاه اللواء محمد نجيب الأشبه باتجاه القوى الثورية على رأسها البرادعي الآن واتجاه آخر يريد تكريس الحكم الفردي وإلغاء الأحزاب وفرض الرقابة على الصحف ووسائل الإعلام الذي تزعمه ناصر وشركاه في مجلس العسكر الذي ابتليت به مصر منذ 1954 وحتى الآن عن طريق استنساخ إصدارات جديدة منه ووضعها مكان النسخ القديمة للحفاظ على مصالح ومزايا وثروات تراكمت على مدار ستة عقود.

المثير للضحك في الأمر أن المجلس العسكري يلعب بطريقته الأثرية مع قوى جديدة لم يشهدها من قبل ويتلاعب بشعب أسقط نظامًا. فالنسبة للعسكر توقف الومن عند 54، بينما الشعب وقواه الثورية على أرض الواقع يختلفون شكلًا وموضوعًا عن النسخة التي تعامل معها مجلس عسكر ناصر وشركاه في الخمسينات. وكأننا نشاهد مباراة كرة قدم بين برشلونة وبني عبيد. فللأسف المجلس العسكري ليس مجلس قيادة الثورة، إخوان اليوم ليسوا إخوان الخمسينات، عمر سليمان ليس عبد الناصر، شعب مصر اليوم ليس شعب الخمسينات الخارج لتوه من الحكم الملكي. كل معطيات الموقف تغيرت ولا زال العسكر على نفس الحال والنتيجة محسومة بالطبع لمن فهم قوانين اللعبة وأدرك الفارق بين الحالتين أدرك حقيقة أن المن لا يتوقف. بني عبيد لا يمكن أن يهزم برشلونة ولو كان الثمن إصابة نصف لاعبي الفريق الكتالوني.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: