أحمد عفيفي يكتب: خيرت الشاطر.. وامرأة العزيز !!!

طيب ان كان خيرت الشاطر سيدنا يوسف الصديق .. فمن هي امرأة العزيز؟

ربنا يستر من هذا المقال، وما يمكن أن يُحدثه من ردة فعل، لكنني وجدت نفسي مدفوعا دفعا لكتابته بعد ما رأيت الكثيرين من مؤيدي خيرت الشاطر يرفعون صورته ويشبّهونه بسيدنا يوسف عليه السلام الذي خرج من السجن ليحكم مصر.. وهذا شطط ، لا أقول مبالغا فيه ، لكنه يصل إلى حد العته والجنون .. فأين هو الشاطر من سيدنا يوسف ، وما وجه المقارنة كي يتجرأ الجهلة والمعتوهون على هذا التشبيه .. فسيدنا يوسف دخل السجن بسبب مكيدة امرأة العزيز، و” الشاطر” دخل السجن لسبب أخر بعيد تماما .. كان من ضمن المحرضين الأساسيين على اغتيال السادات .. ولن نناقش الآن مدى أحقيته في هدر دم السادات باعتباره كافر ، لأنه وضع يده في يد إسرائيل .. ولن نناقش أيضا اتفاقية كامب ديفيد ، وهل كان السادات يستحق القتل بسببها أم لا .. فقط أتكلم عن غباء التشبيه بين نبي مثل سيدنا يوسف ” ملك مربي من عند ربي ” .. وبين إنسان عاديييي زي الشاطر .. كان ضد النظام .. .. دفع من حريته الكثير ماشي.. خسر الجلد والسقط .. إتحرم من عياله سنوات ليست بالقليلة .. كل ده على عيني وراسي .. لكن أن يرضي لنفسه أن يكون سلاحا رخيصا في يد جماعة الإخوان ” الكاذبون ” ليحاربوا به واحدا بقامة وقيمة عبد المنعم أبو الفتوح .. فهذا في حد ذاته يسحب من رصيد الشاطر الشيء الكثير ، وعليه تغيير اسمه فورا من الشاطر للتلميذ ” الخايب البليد “.

سيدنا يوسف قال مثلما جاء في الكتاب الكريم ” ” يا أبت إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين ” … فماذا هو قائل سيدنا خيرت الشاطر : ” يا سيدنا المرشد إني رأيت أكترمن ميت ألف ثعلبا .. والمجلسين ” الشعب والشورى ” رايتهم لي مؤيدين “.

ويدرك الشاطر ” الاسم وليس المعنى ” أن الإخوان ثعالب مكارين .. ينتهزون الفرصة المناسبة للقفز على الضحية ويخلّصون عليها ، ولا ينسون قبل الأكل – قصدي الذبح – ان يقولوا : بسم الله .. وبعد الشبع ودماء الضحية تنزف لا زالت من أفواههم يقولون : الحمد لله.

.. طيب سيدنا يوسف دعته امرأة العزيز وراودته عن نفسه فأبى واستعصم ، فأوعزت إلى عزيز مصر أن يسجنه .. فلبث في السجن بضع سنين.. فمن تكون – إذا جارينا المجانين في تشبيههم بين الشاطر ونبي من أنبياء الله – اسأل : من تكون امرأة العزيز في قصة أخونا الشاطر ؟ .. هل كانت سوزان مبارك مثلا مع كل الاحترام والتبجيل لها كواحدة ست .. هل راودته عن نفسه فقال : ” معاذ الله .. فضربته ” زومبة ” عند جوزها مبارك أفندي ابن الحاج حسني ، فاستغل حادث المنصة ورماه في السجن ؟ .. ومين هى بقى امرأة العزيز دلوقتي اللي ممكن تتوسط له عشان يبقى رئيس جمهورية مصر العربية؟

مش شايف قدامي نسوان من حيث الشكل والتكوين .. لكنني أرى نسوانا على حق بشنبات ودقون طويلة .. خلينا نتكلم بـ ” رحرحة ” أكتر .. حكم الكلام بالنحوي في هذا الموضع دمه تقيل ويلطش .. فصحيح فيه نسوان بمليون راجل.. نسوان على حق.. وقت الشدة تلاقيهم .. وفيه نسوان والعياذ بالله فيهم لوع ومكر ودهاء وقلة أدب .. وتوديك البحر وترجعك عطشان .. واذا قلت لها كلمة واحدة تلهيك بخمسميت كلمة .. تاكلك وتخليك تلف حوالين نفسك وتكره اليوم اللي اتولدت فيه .. وتضرب نفسك ميت جزمة انك اتجرأت واتكلمت مع واحدة ” شرشوحة “.

مش بيقولوا الراجل بيتمسك من لسانه يعني أد كلمته .. و ” المرة ” تلحس كلامها.. توعد وتخلف .. وتلف وتدور .. وتغمز لك بعينها وهى مش طايقة تبص في وشك .. لكن فيه مصلحة حلوة حتيجي من وراك .. فميمنعش من بصة وضحكة وحتة مايصة على نظام ” شوّقتك ما دوّقتك ” .. المهم اللي بترسم عليه تلاقيه في الأخر .. على جثتك .. على جثة اهلك .. على جثة كل اللي خلفوك .. معندهاش مشكلة .. انت اللي غلطان .. فيه حد عاقل في الدنايا يمشي ورا كلام النسوان؟!!

نسوان ناصحة .. شغلاكم اوى حكاية اللجنة التأسيسية للدستور ومش لاقيين حاجة تانية تتكلموا عنها؟ .. طيب خدوا ديه .. حاجة جديدة انشغلوا بيها شوية حلوين وانسوا حكاية اللجنة المئوية .. لحد ما اعمل بيها اللي أنا ناوية عليه ورسمت خطة طريقه من بعد 28 فبراير .. ولو خلصتوا من حكاية الشاطر خيرت وقلّبتوها في دماغكم يمين شمال لحد ما تزهقوا .. حااشغلكم بحاجة تانية تسليكم برضه ، بدل ما انتم قاعدين مش لاقين حاجة تعملوها.

نظام وسخ وابن ستين كلب .. وزمان قالوا : اللي يمشي ورا العيال ميسلمش م ” … ” .. واللي يمشي ورا النسوان أخرته سودا .. حياخد على قفاه لما يقول يا بس .. واللي يلاقي الدلع وميدلعش يبقى غبي .. ” مرة ” قاعدة تتدلع .. وبدلعها ده بتوصل للّي هى عايزاه .. يبقى ما اتلدلعش ليه .. مادام فيه ” مقاطف ” بتستمتع بـ لوع ومكر الحريم ، وفي الأخر مش حيطولوا منها حاجة .. تبقى الحريم عندها حق .. تقعد وتدلدل رجليها .. ولو مش عاجبك تركبك وتسوقك وتقولك شي يا حمار!

بس مين حيقبل على نفسه إن ” مرة ” تركبه وتسوقه .. إلا إذا كان ” مرة ” زيّها و ” انتن ” منها .. تصدقوا إن فيه كتير من النوعية دي موجودة .. وقلة قليلة جدا فاهمة ودارسة وواعية وعارفه يعني ايه كيد النسا .. بس المشكلة عددهم قليل.. والجهلة .. العدد في اللمون .. عشان كده مش مرتاح ومش متفائل.. والنسوان قادمون .. قادمون .. وعلى المتضرر يشوف له أى حفرة يدفن نفسه فيها .. ومينساش قبل ما يعمل كده .. يتفق مع ” معددّة ” تصوّت وتولّول عليه : يا طيب يا غلبان .. يا للي ضحكوا عليك النسوان!!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: