بقلم. مصطفي نفادي : البابا شنوده بميزان العقل

رغم إختلافى مع الرجل فى الدين والعقيدة الا أننى أحترمه كزعيم ومفكر وقيادى وإصلاحى وحتى لو كانت قيادته وإصلاحه ليس لى ..ولكنه إستلم الكنيسة منذ 40 عاما وكلنا يعلم كيف كان حال رجالها فى المسكنة والفقر وربما الجهل فجاء الرجل ورفع من قدر الكنيسة ورجالها علميا وثقافيا وحتى ماديا ..إضافة الى نفوذ الكنيسة المصرية خارج مصر..وجاء الرجل كأب روحى للمسيحيين وقادهم الى العلم والعمل والثراء فجعل منهم الاصباء والصيادلة والمهندسين فأفادوا وأستفادوا عندما قامت الكنيسة برعاية الفقراء الاذكياء والانفاق عليهم لبلوغ أرقى درجات التعليم المختلفة فى مصر وخارجها فك منا عولج على يد طبب مسيحى وكم منا إشترى علاجه من صيدلانى مسيحى وكم منا بنى بيتا أو عمارة بإستشارة مهندس مسيحى والخ الخ فهم إستفادوا وأفادوا..أما إننا نرى البعض يرمى الرجل بما ليس فيه فهذا ليس من الاخلاق فى شىء فهناك خلط بن أمرين ..أمر حركى وقيادى وأمر عقائدى ودينى فليس مطلوبا من الرجل أن يعتنق الاسلام هو ومريديه حتى نرضى عنهم لالالا فالامر ليس كذلك فلكم دينكم ولى دينى وبدلا من إلقاء التهم ..أقول لمن يغار من الرجل كزعيم وقيادى محنك عليه أن يفعل مثله ويهتم بالمسلمين كما أهتم البابا بالمسيحيين وأن يرفع من شأن الازهر مثلا كما رفع البابا من شأن الكنيسة وجعل لها نفوذا فى الداخل والخارج فالرجل مع إختلافى معه كما قلت فى الدين والعقيدة ولكنى أحترمه وأقدره كمصلح فى موقعه وناهض بأمته المسيحية وراعيا حكيما مخلصا متفانيا فى خدمة شعبه المسيحى…أما عن الدين فحساب كل منا عند ربه….

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: