بقلم. حسن الجندي : هذا ما تعلمته من ميدان العباسية

بعيداً عن الدخول فى أعداد المتواجدين سواء كانوا فى ميدان التحرير أو ميدان العباسية ؛ إلا أننى اليوم سأقوم بالتركيزعلى ماحدث فى ميدان العباسية ؛ و وجود بعض من المصريين يتمتعون بحب غريب لحياة الذل و الأهانة إلى أخره ؛إلا أن العباسية يوم أعطتنى درساً أظن أننى لم أكن أتخيله ؛ فالشئ الأيجابى فى مظاهرة العباسية اليوم و الذى أفادنى كثيراً ؛هو أن الشعب المصرى بجميع طوائفه و فئاته يجتمع على شئ واحد و هو الخوف ؛ مع أختلاف أسباب الخوف الذى يجتمعون عليه .

فإذا نظرنا إلى حال جماعة الأخوان المسلمين و كذلك الجماعة السلفية و غيابهم عن التواجد فى أى ميدان بغض النظر مؤيد أم معارض ؛ و غيابهم عما يحدث فى ميدان التحرير فى الأحداث السابقة ؛ و بالتحديد منذ أحداث شارع محمد محمود وصولاً إلى أحداث مجلس الوزراء ؛ نرى أنه كان السبب الوحيد فى ذلك هو الخوف من أن يقوموا بالمشاركة فتضيع عليهم فرصة الحصول على أغلبية فى أنتخابات مجلس الشعب الآن .

أما إذا نظرنا إلى الأحزاب الليبرالية و العلمانية و التى بدأت تسير إلى خفض نبرات الهجوم على المجلس العسكرى ؛ نجد أن ذلك يرجع من الخوف الذى ينتابهم من سيطرة الأخوان المسلمين و السلفيين على مجلس الشعب .

و بعيداً عن الأحزاب علينا الآن أن نتجه إلى ميادين مصر فإذا ألقينا نظرة على المتظاهرين بالعباسية نجد أن جميعهم مجتمعون على تأييد المجلس العسكرى ؛ و لنفس السبب هو الخوف من ضياع مصر و الدخول بها فى متاهات نحن فى غنى عنها – على حد قولهم – ؛ فهم يوافقون على ما يفعله المجلس العسكرى ليس لأنه يدير البلاد بحكمة و براعة ؛ و لكنهم يخافون من غد لا يعلم أحد ماذا سيأتى به سوى الله سبحانه و تعالى .

و نفس الوضع تقريباً فى ميدان التحرير نجد ان هناك شباب يضحى بحياته من أجل أن يحيا حياة حرة و كريمة ؛ و على الرغم من أنهم يعلمون أنهم من الممكن أن يلاقوا نهايتهم بين الحين و الآخر لما يفعلونه ؛ إلا أن الخوف من بقاء المجلس العسكرى و ما سيفعله بهم ؛ و مدى الذل الذين سيتعرضون له إذا ظل المجلس العسكرى فى مكانه هو ما يدفعهم لأن يضحوا بأرواحهم فى سبيل الحصول على حريتهم .

و هناك من يجلسون فى منازلهم و لا يأيدون و لا يعارضون أحد ؛ و ذلك لأن الخوف الذى يمتلكهم من المستقبل الغامض الذى لا يعلمونه هو ما يجعلهم يلزمون منازلهم و لا يخرجون منها .

و أيضاً المجلس العسكرى يمتلكه نفس الخوف ؛ فهو يخشى يوم تسليم السلطة ؛ و يحسبه له جميع الحسابات و المعادلات ؛ لأنه يعلم جيداً أنه فى حالة رحيله سيتم القصاص منه لما فعله فى خيرة شباب مصر .

** لقد تحولنا جميعاً إلى مجتمع يملكه الخوف من كل جانب الخوف من كل شئ ؛ يخشى كل شئ الماضى الأليم ؛ و الحاضر الممل ؛ و المستقبل الغامض ؛ فنحن فقط نريد أن نعرف ماذا سنفعل و ما النتائج التى سنحصل عليها قبل أن نفعل ذلك ؛ لقد أصبحنا مجتمع يفضل أن يعرف مصيره أولاً قبل أن يتحرك و قبل أن يقدم على أى خطوة .

أظن أن ذلك هو سر تخلف مصر على مدار الفترة السابقة و تأخرها عن دول العالم ؛ هو أننا نريد أن نعلم كل شئ أولاً ؛ و نخشى أن نقوم بأى نوع من أنواع المجازفة ؛ و نتيجة لذلك أصبحنا مجتمع يفتقد الأبتكار و الأبداع ؛ أصبحنا مجتمع يجب أن يدرس هدفه الأول و يعيد التفكير فيه مليون مرة قبل أن يقدم على تنفيذه ؛ و أفتقدنا فكرة الأنقضاض على الهدف بمجرد رؤيته أو تحديده .

فالحيوانات بمجرد أن تجد فريستها تجرى خلفها و تندفع و رائها و إما تنال منها و تحصل على وجبة غذائية لها و إما أن تفشل و تعاود المحاولة مرة أخرى ؛ و لكنها لا تقوم بدراسة فريستها أولاً ؛ و أين ستهرب ؛ و ما هى السرعة التى ستهرب بها ؛ و هل تستطيع الحصول عليها أم لا ؛ أنها تنقض على فريستها بمجرد أن تراها ؛ تعلم الحيوانات جيداً الدرس الذى نفتقده جميعاً و هو أن ” أول خطوات النجاح هى الفشل ” .

و لكن دائماً عندما يشتد الظلام يكون هناك مكان لضوء خفيف ينير الطريق ؛ فهناك شباب يسعون إلى الأبتكار و يسعون إلى تحقيق حلمهم نحو مستقبل أفضل لمصر ؛ فالأمل الآن فى شباب مصر و جيلها القادم .

قال تعالى :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
[المائدة : 54]

رابط المدونة : ” http://h-elgendy.blogspot.com/2012/02/blog-post_21.html

One response to “بقلم. حسن الجندي : هذا ما تعلمته من ميدان العباسية”

  1. samir says :

    كلام غير منطقي وغير مقتنع به
    كل شخص بيعبر عن وجهه نظره وكل شخص يعبر بطريقته

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: