يقلم. باسل مجدي : الادارة الامريكية والثورة المصرية

هل تغيرت سياسات الادارة الامريكية في التعامل مع مصر .
في الحقيقية يجب ان نعترف ان الادارة الامريكية كانت معتادة علي الاتصال بشخص واحد عبر الهاتف و معرفة كل الاوضاع في المنطقة باكملها وليس مصر فقط . كما انه يجب الاعتراف ان مصر هي اهم حليف لامريكا في المنطقة لتطبيق السياسات الامريكية. فكما قالت اسرائيل عن رئيسها كنز استراتيجي.
ففي اول الثورة المصرية ارتبكت الادارة الامريكية في التعامل مع الموقف وخرجت تصريحات علي لسان وزير خارجيتها هيلاري كلينتون تارة تؤكد ان الاوضاع مستقرة في مصر وان الرئيس حسني مبارك رجل جيد يعرف كيف يدير الامور وتارة اخري انه حان الوقت لرحيل الرئيس. سنقف هنا عند حان الوقت لرحيل الرئيس فمن الصعب التخلي عن شخص تتصل به بمكالمة هاتفية واحدة لتعرف كل امور المنطقة وايضا لتعطي الاوامر وترسم السياسات في الشرق الاوسط. اذن فمن المؤكد ان هناك بديل . بالتاكيد لو لاحظنا دستور مثل العراقي بعد الاطحة بصدام حسين سنجد ان هناك لا يوجد فترة محددة لمدد انتخاب الرئيس فقد يستطيع الرئيس ان يترشح مرة واثنان وثلاثة بل لمدي الحياة طالما ان غطاء الديمقراطية يسمح بذلك فلن تتكبد امريكا العناء لتكوين صداقات مع رؤساء جدد طالما ضمنت بقاء ذلك الرئيس اطول فترة ممكنة .اما في مصر وبعد ان ذكر في الاعلان الدستوري ان لرئيس الجمهورية الحق في الترشح لمدة اخري من 4 سنوات مما يعني ان الرئيس سيتغير كل 8 سنوات و ستضطر الادارة الامريكية لبناء صداقات جديدة هذا ان نجح الرئيس اصلا في الحصول علي مدة اخري. وبعد هذا المأزق الذي وقعت فيه الادارة الامريكية كان لابد ان تجد لها مؤسسة قوية في مصر تستطيع من خلالها التواصل.
الطريف في الامر ان الكونجرس الامريكي واكثر من لوبي بداخله طالب اكثر من مره بقطع المساعدات العسكرية المصرية خصوصا بعد مداهمة السلطات المصرية لمنظمات المجتمع المدني الاجنبية واغلاق مكاتبها بل وتقديم العاملين فيها للقضاء بتهمة التمويل الاجنبي واقامتها علي الراضي المصرية بشكل غير قانوني وممارستها العمل بدون تصاريح من الحكومة المصرية.
ولكن دون جدوي ان تقطع المعونة وهذا يدعونا للتسائل من المسئول في الادارة الامريكية عن التعامل مع ملف الثورة المصرية الان .
الاجابة و بكل وضوح ان وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) هي المسئولة بدليل عدم قطع المساعدات العسكرية المصرية علي امل ان تكون تلك المؤسسة العسكرية هي الحاكم من وراء الستار وان تطبق هي سياسات الولايات المتحدة في التعامل مع اسرائيل . فنحن نعلم جيدا ان اللوبي اليهودي هو من يسيطر علي الكونجرس وصناعة قراراته وان طلب قطع المعونة عن مصر ما هو الا هاجس اسرائيلي من صعود الاسلاميين وخصوصا جماعة الاخوان المسلمين وتطبيق ذلك التيار الاسلامي لسياسات معادية لاسرائيل في الشرق الاوسط .
الولايات المتحدة لا تريد ان تحمل هي الكارت الخاسر في التعامل مع جميع القوي السياسية الموجودة الان في مصر .فبلغة او باخري هي تطبق سياسة الاحتواء لجميع الاطياف السياسية في مصر ولكن هي تميل بشكل كبير مع سياسات المجلس العسكري طالما انه هو المسيطر الان. اما عن جماعة الاخوان المسلمين ففي 10 ايام زار 3 مسئولين امريكين المقر العام للجماعة في المقطم ويبدو ان الادارة الامريكية مازالت متخوفة من اتجاهات جماعة الاخوان المسلمين لذلك بادر خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين بتصريح في واشنطن بوست يطالب فيه الغرب بدعم مالي لمصر واخص بذلك المسئولين الامريكيين وكانه يقول ان ساعدتمونا نحن علي استعداد لتطبيق سياستكم وعدم التعرض لاسرائيل.
وبعد زيارة وفد عسكري امريكي للقاهرة لمقابلة نظيره المصري , خرج الرئيس الامريكي للكونجرس يطالبه بالحفاظ علي المعونة العسكرية لمصر والتي تبلغ في عام 2012 (1.55 مليار) مما يعني زيادتها.
فهذا يعني ان العلاقات المصرية الامريكية لن تنقطع بل ستعود اقوي مما كانت عليه. ولكن امريكا لا تنسي اي اعتداء عليها.
فلننتظر الايام القادمة ما سيجري علي الساحة المصرية في خط سير الثورة وما سيترتب عليه من الادارة الامريكية بعد ان تمر انتخاباتها الرئاسية.عليها.
فلننتظر الايام القادمة ما سيجري علي الساحة المصرية في خط سير الثورة وما سيترتب عليه من الادارة الامريكية بعد ان تمر انتخاباتها الرئاسية. ما يهمنا الان هو هل سيسيطر المجلس العسكري علي سياسات مصر بعد الثورة كما قبل الثورة وهل ستدعمه الادارة الامريكية تخوفا من الاخوان . ام ان ذلك لن يحدث وهل سيدخل الاخوان في صدام مع العسكري ام ان ذلك لن يحدث الجميع الان من قوي ثورية واخوان ومجلس عسكري ينظر للاخر بعيون مترقبة وكل يستخدم سياسة رد الفعل.

رابط المدونة : http://basilmagdy.blogspot.com/2012/02/blog-post_09.html

Advertisements

One response to “يقلم. باسل مجدي : الادارة الامريكية والثورة المصرية”

  1. للنائب محمد فريد زكريا says :

    ……… هذه الرسالة مرة ولكنها للأسف حقيقية .. ولن تصدقونى فى أخرها ……..
    نعلم أن كلامنا مفاجئ لكم وأنكم لن تصدقونا .. ولكننا نثق فى ذكائكم وثقافتكم وربطكم للأحداث وحجم وطنيتكم وقوميتكم وشجاعتكم .. ولكن الطريق صعب جداً .. لأن هناك براعة رهيبة لمنطق أمريكا وإسرائيل ــ وإعلام عالمى بارع مخدر للعرب ــ لدفع النظام السورى لخنق نفسه وأرتكاب أخطاء لايمكن أن نبررها !! .. ولكن نستحلفكم بالله وبضميركم الوطنى ونشهد النبى الكريم عليكم أن تكشفوا بشجاعة أبطال الوطن .. الحقيقة المرة الصعبة .. بأن ما تقوم به أمريكا وإسرائيل والناتو وتابعهم اردوغان المتأسلم العميل الذى يحتل مدينة الأسكندرونة السورية العربية .. بالأضافة إلى جهود بعض عملاء أمريكا من القادة العرب لتصفية جبهة حزب الله سوريا إيران لمنع السلاح عن حزب الله لابادة الألف من مقاتلينه لأنه يرعب إسرائيل لأمتلاكه صواريخ إيرانية تهدد قلبها ويحتجز أمامه ثلثى قواتها لحرفيتة وبشاعة قتاله الذى هزمها ويلامس كثافة إسرائيل السكانية .. بالأضافة إلى أن هذه الجيهة تمول العراق بالمقاتلين الذين يمنعون سيطرة أمريكا الكاملة على العراق ونفطها .. وهل فكر أحد كم سيقتل من البنانين بعد تدمير حزب الله !!..لهذا لا تصدقوا أن أمريكا وإسرائيل وحلف الناتو والصهيونية العالمية والماسونية .. قد أستيقظوا فجأة من النوم على حب شعب سوريا وعشقها كما أحبوا وعشقوا نفط وشعب العراق المنكوب ونفط وشعب ليبيا الذى يقسمونه الأن وتستغل أراضيه فى أدخال كل أنواع أسلحة حلف الناتو القتالية والمخدرات والأموال لتدمير مصر وتقسيمها إلى أربع دول !! .. ( لذا لا يمكن أن يكون تصرفهم بحسن نية أو مجاناً !! ) .. ولايمكن أن نصدق أن الشعوب العربية والشعب المصرى المخدوع للإعلام المضلل يجلسون فى خندق أمريكا وإسرائيل الذين أدخلوا بكثافة أسلحة وأموال وخبراء ومدربين يصنعون الأكمنة لتدمير الجيش السورى وزيادة شهداء شعبه وتصفية جبهة سوريا حزب الله إيران لتقسيم سوريا وعودة القوات الصهيونية إلى جبهة سيناء التى تعتقد الصهيونية العالمية و أمريكا وإسرائيل والغرب أنها مقدسة وأنها توارتية وأنها أرض الميعاد الذى سينزل فيها على جبل الطور المسيخ الدجال ليخطب فى شعب إسرائيل المختار ودولته من النيل إلى الفرات (كما يعتقدون ).المعادلة الصعبة كيف ندعم ديمقراطية الشعب السورى ونحافظ على جبهة سوريا إيران حزب الله التى ترعب إسرائيل وأمريكا ؟؟؟!!! .. وللأسف قد أستغل الصهاينة والأمريكان أنشغالنا فى ديمقراطية سوريا وسرعوا فى الحفر تحت المسجد الأقصى لأقامة هيكل سليمان مما دفع الأزهرلأصدار نداء للعالم الإسلامى من أجله ولأن سيتبعه أحتلال سيناء بحجة أن بها تسيب أمنى يهدد أمن وحدود إسرائيل برغم أن سببه نشاط الموساد وعملائهم من القلة الفلسطينيين والبدو .. ثم عزل مصر وتقسيمها …………… نرجوكم أن تحذروا من القادة العملاء العرب و براعة الإعلام الدولى الذى ضلل وخدر إعلامنا والشعب المصرى والعربى المضلل ــ .. لذا نرجوكم أن تكشفوا المخطط برغم صعوبته .. ودعموا موقف جبهة روسيا والصين فى مجلس الأمن لأنه ظاهره حماية سوريا ولكنه للأسف هو حماية لمصر وسيناء والعرب .. كما أن عدم سقوط جبهة سوريا حزب الله إيران التى تحتجز أغلب قوات إسرائيل هو فى الحقيقة ( ليس لصالح سوريا أو إيران ولكنه أولا من أجل حماية سيناء ووحدة مصر وأستقلالها وعدم تقسيمها وحماية للعرب ) .. هذه هى الحقيقة المرة .. وهذه مصالح مصر وشعبها والعرب فأعلنوا الحقيقة المرة برغم مرارتها وصعوبتها أقولها ــ وأعلم أنكم لن تصدقونا ــ لذا أشهد الله والنبى الكريم عليكم .. وأشهد الله عليكم … رئيس حزب الأحرار ــ الأمين العام لتجمع ائتلاف الثوار الأحرار ــ عضو مجلس الشورى الأسبق m.faridzakaria@gmail.com

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: