بـقلـــم. حـســن الـجــنـــدي : الأمــتــحــــان

بدأ المراقب بتوزيع ورقة الأمتحان ؛ قرأ علاء سورة الفاتحة مثلما كان يفعل أخاه ؛ أصبح قريباً جداً من تحقيق حلمه الذى طالما سعى إلى تحقيقه ؛ حلمه بأن يصبح طالب فى كلية الطب مثل أخاه الذى كان يمثل له كل شئ .

فقد كان أخاه المثل الأعلى و الأب الحنون و الصديق الوفى بالنسبة له ؛ طالباً متفوقاً فى كلية الطب يشيد به كل من يعرفه ؛ كان من أوائل المتواجدين فى المستشفيات الميدانية بميدان التحرير لمعالجة المصابين ؛ و فى أحدى هجمات الشرطة لأخلاء الميدان من المتظاهرين و أطلاق الأعيرة النارية ؛ أخترقت أحدى هذه الطلقات صدره ليسقط قتيلاً فى الحال .

تذكر أخاه و أيضاً حلمه بأن يصبح مثل أخاه الذى كان بالنسبة له كل شئ ؛ بدأ علاء فى الأجابة عن الأسئلة ؛ و كان السؤال الأول الأجبارى هو التعبير ” أكتب برقية تهنئة للمجلس العسكرى الذى حمى الثورة و المصريين ؛ وحث الناس على المشاركة فى الأحتفال بالذكرى الأولى لثورة الخامس و العشرين من يناير ” .

قرأ هذا السؤال و بدأت الدموع تفيض من عيناه ؛ فتذكر أخاه و حلمه بأن يصبح مثله ؛ و أن يجب عليه أن يشكر من قتل أخاه ؛ بدأ يتحدى نفسه و بدأ يمسك القلم و يداه ترتعشان ؛ و كتب أول كلماته و التى مسحتها دموعه ؛ حاول أن يكتب و هو يشعر بأنه يرتكب جريمة فى حق أخاه .

و بعد محاولات كثيرة بدأ و الدموع تملأ عيناه فى كتابة البرقيات كالآتى :

” فى البداية أحب أن أشكر المجلس العسكرى على حبس الثوار ؛ و تعرية البنات ؛ و قتل شباب مصر ؛ أحب أن أشكره على حماية مبارك و نظامه ؛ و ليس حماية الشعب المصرى ؛ أحب أن أشكره على نسيانه بأن هؤلاء الشباب الذى قتلهم و حبسهم هم من أتوا به إلى الحكم ؛ و ليس مبارك و نظامه الذى يحميه ” .

” و أحب أن أوجه الشكر أيضاً إلى من سيحتفل بهذا اليوم ؛ أحب أن أشكر من سيغنى و يحتفل فى اليوم الأربعين لوفاة أخى الذى لم يكن لى فى الدنيا سواه ؛ أحب أن أشكرهم على أنهم سيحتفلوا بأن الثورة الذى ضحى من أجلها خيرة شباب مصر لم تحقق أى من أهدافها حتى الآن ؛ فلتحتفلوا بدماء أبنائكم و أخواتكم التى لم تبرد ؛ و سأبكى أنا وحدى على أخى الذى لم يكن لى فى الدنيا سواه ” .

” و فى النهاية أحب أن أشكر واضع الأمتحان الذى لم يراعى مشاعر تلاميذه ؛ و لم يراعى أن من الممكن أن يكون أحدهم قد فقد أعز الناس إليه ؛ أو فقد عيناه بسبب من يريدونى أن أشكرهم الآن ؛ أشكره على أن قام بدوره كمعلم لتلاميذه ؛ و أشكره على أنه لم يراعى تلاميذه أو مستقبلهم . ”

أنتهى علاء من كتابة هذه البرقيات ؛ و كانت دموعه قد ملأت ورقة الأمتحان ؛ حزناً على أخيه ؛ و حزناً على ما جاءه فى الأمتحان .

Advertisements

One response to “بـقلـــم. حـســن الـجــنـــدي : الأمــتــحــــان”

  1. محمد says :

    رساله هامة و عاجلة لكافة النشطاء السياسين و كافة المعتصمين فى ميادين مصر و كافة طوائف الشعب المصرى
    بخصوص هذا البيان وهو

    بيــــــــــــــــــــــان هااااااااااااااااام :مصر
    ======================
    نشطاء سياسيون…إلى جميع طوائف الشعب المصرى العظيم الذى خرج معنا أمس فى يوم سجله التاريخ ليس للإحتفال بدماء لم يتم القصاص من أجلها و لكن لإستكمال ثورة هتفت جماهير التحرير بسقوط حكم العسكر و تسليم السلطة للمدنيين عاجلاً

    و لذلـــــــــك قررنااا:
    ===========
    أولاً: الإعتصام : (25 يناير) فى الميدان كـ خطوة مبدئية بدون تعطيل حركة السير فى منطقة وسط البلد و التعهد بإنسياب حركة المرور

    ثانياً: مسيرات حاشدة :(26 يناير) يوم بعد يوم , مسيرات جماهيرية تطالب بحقوق لم تأت بعد و من ثم تقرر عقد عدة مسيرات لـ حملة “عسكر كاذبون” بجانب وقفات حملة”سلاسل الثورة” غداً بالإضافة إلى مسيرات حاشدة نحو ماسبيرو لتطهير الإعلام

    ثالثاً: جمعة الغضب: (27 يناير) و الذى سيتم الحشد له لـ تسليم السلطة إلى رئيس جمهورية منتخب فوراً

    رابعاً: المقاطعة: (28 يناير) و التى سيتم فيها مقاطعة جميع شركات المحمول بأنواعها (موبينيل/إتصالات/فودافون) التى خضعت لأوامر العادلى العام الماضى مما تسبب فى قطع الإتصالات و التى أدت إلى قطع التواصل مع المتظاهرين فى التحرير مما ادى إلى وقوع شهداء نتيجة عدم اللحاق بهم للإسعاف و إعتبار ذلك جريمة يعاقب عليها القانون

    و بعد مرور هذه المراحل و لا توجد ردة فعل و تجاهل من المجلس العسكرى سيتم إعلان (العصيان المدنى) فى جميع قطاعات الجمهورية علماً بأن هذه الخطوة وافق عليها أعداد كبيرة من العمال و العاملين فى قطاعات الدولة..
    نشطاء سياسيون…إلى جميع طوائف الشعب المصرى العظيم الذى خرج معنا أمس فى يوم سجله التاريخ ليس للإحتفال بدماء لم يتم القصاص من أجلها و لكن لإستكمال ثورة هتفت جماهير التحرير بسقوط حكم العسكر و تسليم السلطة للمدنيين عاجلاً

    اقتراح وهو تسليم السلطة بشكل فورى من المجلس العسكرى لرئيس مجلس الشعب المنتخب بشكل مؤقت حتى موعد انتخبات الرئاسة فى يونيو و اقتراح بخصوص وسائل التصعيد وهى ان تعطو المجلس العسكرى مهلة معلنة و تنشروها و بعدها تقومو بمحاصرة(التظاهر و الاعتصام) عند وزارة الدفاع المصرية(المجلس العسكرى) حتى يتم تسليم السلطة مثل م فعل الشعب المصرى فى محاصرة قصور مبارك خاف ف تنحى

    ارجو منكم ان تفعلو مسيرات و مظاهرات ضخمة جدا من التحرير الى وزارة الدفاع و ان يتم غدا نقل كافة الاعتصامات من مجلس الوزراء و ميدان التحرير الى وزارة الدفاع
    و اذا الجيش منع المسيرة و اوقفها قبل وزارة الدفاع اعتصمو فى اماكن توقفكم
    و الجيش اللى حيزهق وليس انتم و ارجو منكم الاستمرار فى الاعتصام امام وزارة الدفاع او عند عرقلة الجيش لكم حتى تنفيذ كافة مطالبكم و على رئسها تسليم السلطة فى اقرب وقت ممكن لرئيس مجلس الشعب المنتخب
    ارجو منكم(الثوار و الشعب المصرى) التبليغ و التنفيذ و النشر الفورى
    جزاكم الله خيرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: