د . حسن نافعة : فى ذكرى تعذيب مواطن حتى الموت (1-3)

اسم المواطن: سيد بلال، ناشط سلفى من الإسكندرية، تم استدعاؤه بواسطة جهاز مباحث أمن الدولة السابق فى ساعة مبكرة من صباح يوم 6/1/2011 لأخذ أقواله فى جريمة كنيسة القديسين التى ارتكبت ليلة رأس السنة الميلادية، وراح ضحيتها عشرات المواطنين المسيحيين. توجه سيد بلال إلى أحد أقسام الشرطة فى الموعد الذى حدد له،

وفى صباح اليوم التالى تلقت أسرته اتصالاً من أحد المستشفيات يفيد بوفاة ابنهم. تبين لاحقا أنه خضع لتعذيب بشع من جانب أجهزة أمن الدولة قبل أن يقوم اثنان مجهولى الهوية بإلقائه أمام أحد المستشفيات قبل أن يسارعا بالهرب. لفظ المواطن أنفاسه الأخيرة داخل المستشفى بعد ساعات، وبعد أيام قليلة تكشفت تفاصيل الجريمة – الفضيحة.

فى ذكرى مرور عام عليها، وبينما كنت أهم بالكتابة حول دلالات هذه الجريمة البشعة والدروس المستفادة منها، تراءى لى أن أعود إلى أرشيف «المصرى اليوم» لأراجع ما كتبته حول هذا الموضوع. تبين أننى كتبت عنه ثلاثة مقالات، الأول حمل عنوان «ياعزيزى كلنا طائفيون» نشر فى 12/1/2011، والثانى حمل عنوان «دور الأجهزة الرقابية» نشر فى 13/1، والثالث حمل عنوان «المجتمع المدنى وحقوق الإنسان» نشر فى 14/1. ولأن المعانى والدلالات التى تضمنتها هذه المقالات الثلاثة لا تزال، فى تقديرى،

حاضرة بقوة هذه الأيام، فقد وجدت أن إعادة نصوصها كما هى ربما يكون أبلغ من البحث عن كلمات جديدة. لذا أستأذن القارئ فى إعادة نشرها، مصحوبة بتعليقات مقتضبة.

افتتحت مقال «ياعزيزى كلنا طائفيون» بالعبارة التالية: «كثيرا ما ننجر، مضطرين أو غير مضطرين، إلى معارك جانبية تبدو تافهة بالنظر إلى حجم ما يواجه الوطن من تحديات، تاركين قضايا أخرى أولى بالرعاية فى مقدمتها قضية سيد بلال الذى راح ضحية التعذيب، والتى أعترف بأننى هممت أكثر من مرة، دون أن أفلح، بالكتابة عنها،

 مما يوجب الاعتذار». وبعد أن قمت بشرح ملابسات القضية، قلت: «تشير تقارير صحفية إلى أن النائب العام أمر بالتحقيق فى القضية، وليس لدىّ علم، حتى كتابة هذه السطور، بما إذا كان سيادته قد أمر بتشريح الجثة التى دُفنت تحت الضغط والإكراه، وفقا لما ورد على لسان أقارب المجنى عليه أيضا،

 ولا ما إذا كان تقرير الطب الشرعى قد صدر بالفعل. ولأننى أدرك أنه ليس من اللائق توجيه الاتهام لأى جهة قبل صدور تقرير الطب الشرعى وثبوت واقعة تعرض المجنى عليه للتعذيب،

 فلن أجازف بذلك. غير أنه لا يوجد فى تقديرى أى عائق قانونى أو أخلاقى يحول دون البوح بشكوك تكاد تصل إلى درجة اليقين بأننا أمام حالة تعذيب جديدة أفضت إلى الموت، وبأن الفاعل ليس سوى مباحث أمن الدولة بالإسكندرية». واختتمته على النحو التالى:

«تقلقنى بالطبع واقعة التعذيب هذه فى حد ذاتها، لكن ما أقلقنى أكثر هو الصمت النسبى الذى قوبلت به، والذى لا يمكن تبريره بأى حال من الأحوال. ولأن لهذه الجريمة بالذات طابعاً خاصاً يختلف عن الجرائم المماثلة التى وقعت مؤخرا،

 التى كانت جريمة خالد سعيد أشهرها وأكثرها إثارة لردود الأفعال، يتعين ألا نكتفى بإدانة الجهة المسؤولة عن ارتكاب فعل التعذيب، وإنما إدانة الصمت المجتمعى الذى أعقبها أيضا والبحث فى دلالاته.

 فالجريمة التى ارتكبت فى حق سيد بلال سياسية بامتياز، ليس فقط لأن المجنى عليه أحد النشطاء السلفيين، ولكن أيضا لأن التعذيب الذى أفضى إلى موته وقع فى سياق البحث عن جناة أو مشكوك فى ضلوعهم فى الجريمة الإرهابية الكبرى التى ارتكبت بمدينة الإسكندرية،

مما يثير شبهات قوية حول أنه استهدف إجبار المجنى عليه على الاعتراف بجريمة لم يرتكبها. ومعنى ذلك أنها قد تكون جريمة كاشفة لجريمة أكبر وهى جريمة تلفيق القضايا لأبرياء.

 مثير للتساؤل حقا ذلك الصمت المريب إزاء جريمة تعذيب سيد بلال، والتى لم يهتم بها عدد كبير من جماعات حقوق الإنسان ومن القوى السياسية، خاصة اليسارية منها، وأيضا معظم من ذرفوا دموع التماسيح على ضحايا الجريمة الإرهابية،

لا باعتبارهم مواطنين يتعين حمايتهم، وإنما باعتبارهم أقباطا. ولأن الاتهام بالصمت يطالنا جميعنا، فيما عدا قلة قليلة، يساورنى الشك فى أن الطائفية أصبحت تسرى، بطريقة أو بأخرى، فى دمائنا جميعا،

 ربما دون أن ندرى أو نشعر بها!. لا أعرف لماذا تذكرت الآن رائعة الراحل الكبير إحسان عبدالقدوس (يا عزيزى كلنا لصوص)، وربما لو كان حياً لكتب رائعة جديدة، ولكن تحت عنوان: (يا عزيزى كلنا طائفيون)»!.

كتب هذا المقال قبل أسبوعين من اندلاع ثورة 25 يناير، لكن أليست المعانى المتضمنة فيه حاضرة بقوة هذه الأيام وبعد عام كامل على اندلاع الثورة.

One response to “د . حسن نافعة : فى ذكرى تعذيب مواطن حتى الموت (1-3)”

  1. محمد فريد زكريا says :

    ………. أخوانى الأساتذة أعضاء حركة شباب 6أبريل الموقرين نستحلفك أحتراماً لعدالة الله فى أرضه
    أن تساعدنا فى تسليم قتلة أخطر وأعجب جريمة والذىن أطلقوا 400 رصاصة على أ.د. رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب الأسبق فمزقت 120 رصاصة جسده وقطع الرصاص الباقى جسد حارسه وسائقه !!!! .. ثم قاموا بتهريب القتلة وحفظوا قضية ــ مقتل الرجل الثانى فى مصر ــ لعدم ثبوت الادلة !!!!! ……….
    ….. لذا اتشرف بان اعرض عليكم وعلى الاذكياء فقط !!!!؟؟ …. حقائق هذه الجريمه الكامله !! …. ونرجو أن نركز معا للأجابة عن .. من هو القاتل ؟؟؟….. وللتاريخ وللمؤرخين أتوجه : إلى أبطال ثورة 25 يناير العظيمة التى شاركت فيها … وأذكرهم حتى لا يحبطوا بانى قد أعتقلت خمسة مرات وفقدت 70% من نور عينى ـ فداءً لمصر ـ بسبب تحريضى للشعب طوال 37 عاماً على الثورة !!.. ونظرا لأن ارادة الله قد أختارتنى ومكنتنى بان اكون الوحيد الذى يعلم أخطر الأسرار !! ..والوحيد الذى يستطيع أن يفتح لكم العديد من الملفات الحمراء الملطخة بالسواد !! .. أو يستدعى لكم قصص أرواح شهداء أخطر الجرائم السياسية !!!!!!……؟؟؟؟ ….
    …….. فجأة رن الجرس ونادى على وكيل المجلس من الفئات وقال له : أجلس مكانى وادر هذه الجلسة ـ ثم همهم فى نفسه ـ على جثتى أن تباع مصر ويباع تراثها الخالد!! .. ثم نزل إلى القاعة وجلس فى ثلثها الأخير بين النواب .. وأثناء مناقشة أستجواب الحكومة لمنع بيع الفندق التاريخى ( سان ستيفانو بالأسكندرية ) .. طلب الكلمة ثم وقف شامخاً يهاجم الحكومه يلقى خطبة عصماء مطوقة بالوطنية وحب مصر لمنع بيع مصانع القطاع العام وبصفة خاصة تراثها الأنسانى وفندق سان ستيفانو التاريخى .. فطلب رئيس الحكومة الكلمة وقال د. عاطف صدقى : لقد سمعت وأستفدت من أستاذى بمعنى الكلمة الدكتور رفعت المحجوب وانى أطمئن سيادته أن الحكومة لن تبيع شركات القطاع العام الرابحة وتراث مصر التاريخى !! .. أنتهت جلسة مجلس الشعب التاريخية فى بداية التسعينيات وأنتصر د. المحجوب وأصبح مع محبيه ومؤيديه قلعة ضد بيع شركات القطاع العام وتنفيذ مطالب الأمريكان وصندوق النقد الدولى وضغوط البنك الدولى الذى استسلم لهم حسنى مبارك !! .. وأستمرت شجاعة ووطنية وشعبية د. رفعت المحجوب حائط صد فى مواجهة مخطط الأمريكان والصهاينة .. فقد كان يسارياً ناصرياً وطنياً حتى النخاع .. وقد تسببت شخصيته القوية ومواقفه سالفة الذكر فى مواجه مستمرة غير معلنه مع مبارك !! .. ولكن خلافه مع مبارك قد أشتعل وتوسع وتعمق عندما أستسلم مبارك لمخطط امريكا وطلبها أن تقود مصر الدول العربية فى اعلان الحرب وأرسال قوات إلى حفر الباطن تحت قيادة الأمريكان لضرب العراق !! .. مخالفاً بذلك المادة 150 من الدستور التى تنص أن رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وهو الذى يعلن الحرب بعد موافقة مجلس الشعب .. وقد فعلها مبارك متجاهلاً مجلس الشعب لأنه يعلم أن المجلس ود. المحجوب لن يوافقوا على ضرب العراق وسوف يثيرون الشعب لأفشال المخطط الأمريكى الصهيونى !! …. ثم انفجرت العلاقات بينهما عقب زيارة د. رفعت المحجوب إلى العراق ومقابلته الرئيس المرحوم صدام حسين .. وشكوته من استسلام مبارك للأمريكان وأن الساحة العربية خاليه وتحتاج الامه إلى زعيم للعرب يملئ الفراغ الذى تركه رحيل الرئيس جمال عبد الناصر وخاصةً بعد أن وصل غزو الأمريكان والصهاينة الذين يحاصرون مصر الى منازل الشعوب العربية !! .. فوعده الرئيس صدام بأن يفعل أقصى ما يمكن .. شم مبارك روائح هذه الزيارة .. لذا عندما زادت الخلافات بين مبارك وصدام وتبادلت مصر والعراق الشتائم .. ضغط مبارك على د. رفعت المحجوب بأن يعلن بصفته رئيس مجلس الشعب تصريحات تهاجم بشده الرئيس صدام والعراق .. قاوم د. رفعت المحجوب هذه الضغوط .. ثم أضطر وهاجم بعنف صدام والعراق !! .. أستعمل العراق ضبط النفس عدة مرات دون جدوى .. فأرسل لسفيره فى القاهرة أ. سميرالنجم شريط مغلف لتسجيل لقاء د. رفعت المحجوب مع صدام حسين !! .. فقام السفير بأرساله مع مخصوص إلى مجلس الشعب ليتسلامه المحجوب بنفسه ليتوقف عن مهاجمة العراق .. رفض الأمن صعوده إلى مكتب د.المحجوب .. وحضر مدير مكتبه واستلمه !! .. وحدثت الكارثة ويبدو أن ما بالشريط قد تسرب من الامن إلى أعلى !!.. وبعد أسبوعين وأثناء توجه د. رفعت المحجوب إلى الكورنيش نحو فندق المريديان لمقابلة رئيس البرلمان السورى أقترب منه عدد من محترفى الموتوسيكلات وأطلقوا عليه 400 طلقة فتمزق جسده بـ 120 رصاصة وقطع جسد حارسه وسائق السيارة !!! .. فأشتبك معهم الأمن عند فندق سميراميس .. فضربوا المحترفين الأمن وتفرقوا فى بولاق ابو العلا من خلف مبنى التليفزيون ثم أختفوا داخل احد منازل بولاق !! .. فأتهمت الحكومة المصرية المخابرات العراقية بمقتله !! .. ثم تراجعت !! .. ثم أتهمت الجماعات الإسلامية بأرتكاب الجريمة !!.. فبرأتهم النيابة بعد عامين !! ثم قيدت الجريمة ضد مجهول ولم يقدم القاتل حتى الأن إلى العدالة !! .. ونظراً لعلاقتى الطيبة منذ 1980مع العراق والمرحوم صدام حسين علمت منهم وأخرين وامنين وقائع ما حدث وسمعت عند المرحوم أ. طه ياسين رمضان نائب رئيس الجمهوريه العراقيه بنفسى حديث المرحوم د. رفعت المحجوب مع صدام .. !!!!! ..وللأسف استشهد المحجوب وهيمنة أمريكا وإسرائيل وبيعت أرض مصر والقطاع العام وتراثنا وكرامتنا .. فسجلوا للتاريخ وارسلو للاصدقاء والمدونات والصحف وللحديث بقية رئيس حزب الاحرار النائب/ محمد فريد زكريا الامين العام لتجمع ائتلاف الثوار الاحرار ـ عضو مجلس الشورى الاسبق .. اشعر والله الان أن روح رفعت المحجوب والشهيد سليمان خاطر تحوم حولنا !!!!!!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: