محمد غنيم يكتب : هجمة مرتدة !!

ينظر الحكم فى ساعته الرقمية والنتيجة ( 1 – 1 ) .. لم يتبقى من الوقت الاصلى للمباراة شىء .. فاشار الى مساعده بالوقت الاضافى .. ياللهول .. لقد اعطى الحكم ( 4 ) دقائق فقط وقت بدل ضائع .. لقد اضاع الفريق ( الثورى ) معظم الوقت فى التمريرات البينية فى وسط الملعب .. هذه النتيجة تعتبر فى مصلحة الفريق ( العسكرى )

.. والكرة الان مع الفريق العسكرى فى هجمة شرسة على مرمى الفريق الثورى .. يبدو بأنه يريد ان يطلق رصاصة الرحمة على الفريق الذى كانت له الغلبة فى بداية المباراه .. وبدأت احدث نفسى وانا ارى الكرة تتنقل بين اقدام الفريق ( العسكرى ) وانظر للساعة المعلقة على الحائط امامى واقول : بكل هذه البساطة يضيع حلم التأهل للنهائيات ( عيش ، حرية ، عدالة اجتماعية ) …

.. ويسدد الفريق العسكرى كرة قوية ويصيح المعلق قائلا : << الحمدلله لقد تفاداها الفريق الثورى >> والكرة الان مع الحارس … انها اخر دقيقة فى المباراة ،، ويرمى الحارس الكرة بسرعة الى اقرب لاعبيه فى هجمة مرتده قد تحقق الحلم الذى ينتظره الملايين .. ويجرى بها اللاعب على خط التماس … ويراوغ لاعب الفريق العسكرى ببراعة .. ويقترب من منطقة الجزاء .. يدخل بالكرة الى داخل الملعب .. اننى ارى الهدف قادم لا محالة … صوت الجماهير يزأر داخل الاستاد << عيش ، حرية ، عدالة اجتماعية >>

اننى ارى امامى خشونه من الفريق العسكرى للاعبين الفريق الثورى ، والحكم يتغاضى عنها .. ما هذا ؟؟ اننى الاحظ بان الفريق العسكرى يحاول بكل الوسائل الممكنة والغير ممكنة اضاعة هذه الفرصة .. ويعلو صوت المعلق مع خطورة هجمة الفريق الثورى ويقول :
اخر دقيقة فى المبارة والنتيجة التعادل والكرة الان مع الفريق الثورى فى هجمة مرتدة منظمة من اجمل هجمات المباراه … لقد دخل اللاعب منطقة الجزاء ولا يبدو عليه اى تعب بالرغم من اللعب طوال الــ 90 دقيقة .. وانا اراقب الهجمة وقمت من مقعدى ووقفت امام التلفاز .. قلبى يخفق من شده التوتر .. فاذا باحد لاعبى الفريق العسكرى يعرقل اللاعب المنفرد بالمرمى تماما .. ويطلق الحكم صافرته ضربة جزاء !!!

وقف الجميع فى الاستاد .. خيم السكون على الاستاد من جانب مشجعى الفريق الثورى .. وفى المقابل مشجعى الفريق العسكرى يطلقون صافرات الاستهجان لاحباط عزيمة اللاعب الذى سيتصدى لتسديدها . ولكنى ارى كمشاهد اتفاقات تدور بين لاعبى الفريق الثورى .. والاحظ بأن هناك اختلاف على من سيسدد الكرة .. فقولت باعلى صوتى :

– يااخوانا انتو فريق واحد .. مش مشكلة مين يجيب الجول .. المهم اننا نتأهل للحلم

( عيش ، حرية ، عدالة اجتماعية )

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: