سيناريو المرحلة القادمة (2-3)


رابط الجزء الأول من المقالة

||||||||||||   2  |||||||||||| ـــ القسم الثاني     ـــ ||||||||||||   2  ||||||||||||


ـ السؤال الثاني :
( ماذا سنفعل – يعنى نحن كنشطاء سياسيين – فى المرحلة القادمة
.. من هذه اللحظة حتى الانتخابات البرلمانية و الرئاسية الفاصلة القادمة ؟  ؟؟؟
)

اذا تفهمنا اجابة السؤال الأول و عرفناها
فسنجد أن اجابة السؤال الاول ( كيف  خسرنا ) تقودنا الى السؤال الثاني ( كيف  نتحرك فى القادم ) !!

لأنك اذا استطعت ان  تحدد كيف تعالج اخطائك ..
فسيكون بإمكانك أن تطور طريقتك فى التعامل سياسيا  فى المستقبل القريب و البعيد

.. و التشخيص الصحيح .. يؤدى الى وصف علاج صحيح  بالتأكيد !

فمثلا :
* اذا عرفت ان المشكلة كانت فى خطابك للشارع كان متعاليا …
… فستحاول تطوير خطابك و تنزل للشارع بشكل مختلف متواصل مع الناس دون تعالى او استكبار سياسي

* و اذا عرفت ان المشكلة كانت فى فقدان التشاور الجماعي و الفكرة الملهمة و التواصل مع النشطاء المفكرين و القيادات الميدانية الصغيرة ..
.. فستتفادى ذلك و تطور اليات هذا

* و اذا عرفت ان المشكلة كانت فى اهمالك لسلاح الانترنت
.. فستعود لتفعيله بقوة .. و هكذا

* و اذا عرفت ان المشكلة فى وجود تيار متشدد ظهر  باستخدامه خطاب التمييز الديني و بصوته العالي هنا ( و لكن حجمه ليس بالحجم المفزع الذى تتصوره )

فستواجهه بالفكر المعتدل الاسلامى .. الفكر بالفكر .. و بقانون يمنع التمييز الديني بين المرشحين فى الانتخابات القادمة ( منعا من حدوث مجازر سياسية )

و اهم ما علينا ان نفهمه
.. انه اذا كان قصدنا بالتوعية السياسية ( و نحن نشهد هوسا  عجيبا مضحكا يتحدث الآن !!! )

أقول .. اذا كان قصدنا بها ان نتصدى لتوعية  المواطن المصري ب كيف يختار النائب الأفضل و الرئيس الافضل… فلا تضيعوا وقتكم معه , و ثقوا تماما انه يعرف كيف يختار ( حتى لو كان لا يعرف القراءة او الكتابة .. حتى لو كان جاهلا .. )
… هو يحتاج منك فقط الى اتاحة المعلومة عن النواب  و عن الشخصيات و البرامج
( و هذا دور  وسائل الإعلام )  .. ثم دعه يختار  بنفسه
و ساعتها سيختار الأفضل من الموجود و المعروض  أمامه .. ثق  فى هذا  !

أما اذا نزلت للتوعية السياسية بفهم خاطيء منك و تحت تأثير ذلك الظن السخيف الشائع من : ” أن هذا  المواطن المصري  ما هو الا مواطن فقير و  جاهل و متخلف   و يسهل الضحك عليه بأي مسمى او راية و يصدق كل ما يقال ”
و أنك انت –  الناشط – “تريد ان تذهب اليه  ( أو يأتى اليك ! ) كي تفهمه انك انت المتعلم المتنور ( ابن المدارس ) الذى أتى إليه فى الريف و الصعيد كي يفهمه و يشرح له – مشكورا – ما هي الديمقراطية و ما هي الليبرالية !!
( و المضحك ان هذا حدث بالفعل :  البعض افتتح مدارس سياسية  كي يشرح هذه المفاهيم , للشعب المصري الجاهل  بها  !!! )

أقول :
اذا كنت تظن بالمواطن هذا الظن .. و ستذهب اليه هكذا

فدعني اخبرك بكل صراحة : .. أنت تسير فى الاتجاه الخاطيء تماما .. أنت تسير فى طريق الفشل الثاني   بكل  حماس  !!

طيب  اذن   لنقل ان التوعية السياسية   غير ذات جدوى

.. و اذا كان البعض يلح على ان اقترح برنامج و محاور عمل حقيقية على أرض الواقع
فإنني اقترح على النشطاء السياسيين العمل على هذه المحاور  و التركيز عليها فى الفترة المقبلة (  حتى نصل الى الانتخابات البرلمانية و الرئاسية )

محور رقم 1 :
عليهم ان يركزوا على تدريب الكوادر الجديدة التى انضمت اليهم

نعم انت تحتاج الى توعية  نشطائك و ليس الناس  !
فالحقيقة ان هناك كوادر ثورية انضمت – بعد الثورة – لحركات و لأحزاب سياسية  ..
و لكنها ما زالت جديدة فى السياسة
.. هذه هي التى تحتاج الى توعية سياسية قبل الشارع نفسه !

و لا أعرف  ما هي المشكلة مثلا , فى أن يقوم الثوار القدامى بفتح ورش عمل او جلسات موسعة معلنة تشرح للجدد كيف ينظموا مظاهرة ؟ او اعتصام ؟ او يقيموا ندوة ؟ و كيف يصنعوا حملة طرق ابواب ؟ و كيف يقنعوا الناس ؟ و كيف ينظموا مؤتمر او يقودوا مجموعة تنفيذية او جماهيرية او مسيرة او يقيموا اتصال او ينظموا ادوار فريق عمل سياسي لحملة انتخابية لمرشح ؟ الخ الخ

… هل هناك من فكر أصلا بهذه الطريقة يا قوم ؟

محور رقم 2 :
الاصطفاف الوطني و التنسيق المشترك الموسع

و اهم ما يجب العمل عليه فى هذا الاصطفاف الوطني هو ان يعلن الثوار قائمة نسبية لمجلس الشعب ( 50 % من مقاعده فقط )
و يكون تقسيم هذه القائمة على اساس اختيار نائب لكل دائرة .. و يكون اختياره على معيار مشاركته فى الثورة و معيار شعبيته فى الدائرة

مثلا : جميلة اسماعيل فى دائرة قصر النيل .. حمدين صباحي فى بلطيم .. مسعد ابو الفجر فى سيناء … و هكذا

و تعلن هذه القائمة من شباب ائتلاف الثورة بشكل واضح و معلن للشعب .. هذه
ضرورة فى انتخابات برلمان سوف يشكل دستورا لمصر

محور رقم 3  :
تبني حالة نقاش  موسعة   شعبية  حول  كتابة الدستور  شعبيا
( تسبق  من الآن تكوين الجمعية التأسيسية بعد الانتخابات البرلمانية )
بحيث يتبني ائتلاف شباب الثورة او الثوار  ..  فكرة الدعوة  لكتابة الدستور  شعبيا و خلق حالة نقاشية حوله من خلال   ذات الحالة التى حدثت قبل التعديلات الدستورية  .. على الاقل  لمعرفة مناطق الاختلاف و الاتفاق و بللورة  حالة وعي بالدستور   و نقاش  حقيقي  واسع  حول اهم النقاط بشكل  معتدل و هاديء و متأني


محور رقم 4 :
النزول الى الشارع لمعرفة اهم مشكلاته
… يعنى ان ينزل النشطاء ليجمعوا و يدرسوا مشاكل المواطنين المصريين البسطاء فى كل مكان من أسوان الى السلوم

نحن نحتاج ان نسمعهم .. و هم يحتاجون لمن يسمعهم ..
يعنى بالله عليكم ما هو القدر الذى نعرفه عن مشاكل المهمشين فى العشوائيات ؟ او الفلاحين فى الصعيد ؟ او سائقي الميكروباص على الطرق السريعة ؟ او البدو فى
سيناء ؟ او النوبة فى اسوان ؟ او الصيادين فى رأس البر و دمياط و اسكندرية ؟ او العمال فى العاشر من رمضان و غزل المحلة ؟؟
و ماذا عن المصريين فى الخارج .. كيف لا نفكر فيهم ؟ و مشاكلهم ؟
و كيف ننسى اننا نطالبهم الآن بالتحويلات المالية لدعم إقتصاد مصر .. فى الوقت الذى نحرمهم – حتى الآن – من حق التصويت و الاختيار !!!

محور رقم 5 :
بللورة الحلول و الرؤى .. و طرح الخبراء

و بعد ان تنزل الى الشارع و تعرف مشكلاتهم و رؤيتهم لها و لحلها ..
ترجع و تجلس و تقوم ببللورة رؤي و افكار لبناء الوطن فى اطار سياسي يمثل الثوار رسميا ( ايا كان مسماه : حزب او ائتلاف او حركة او ايا كان )
ثم يبلور هذه الرؤى و الافكار فى هيئة اطار واضح و مفصل
بشكل ليس فقط يحل مشكلات المواطن البسيط .. بل يسهم بشكل مفصل و مقنع و قوى فى جعل مصر دولة متقدمة حقيقية
و ينبني على اسلوب التفكير الشبابي الشهير
الذي يقوم على التفكير المبتكر و تجميع الافكار الملهمة من شتى المجالات

نرى مشكلات الوطن و المواطن .. ننزل و نرى و نسمع
ثم نجمع الافكار الواعدة

* فمثلا لدينا فى مجال تخفيف حدة الفقر افكار مثل الجمعيات الخيرية و بنك الفقراء ( محمد يونس ) و فكرة بنك الطعام و هيكلة الاجور .. و ملف هيكلة الاجور ( د. عبد الخالق فاروق ) * و فى العلم لدينا مشروع د. زويل العلمي  * و فى مجال الزراعة لدينا فكرة زراعة القمح فى اراضي ملحية ( د. احمد مستجير ) و اضافة الى افكار بحثية شبابية واعدة بتقديم سماد و مبيد حشري بسعر   منخفض .. و هكذا  * و فى التنمية و البناء و الاسكان .. لدينا فكرة مشروع طريق العمران و التنمية ( د. فاروق الباز ) و تقنية البناء بالحوائط الحاملة ( د. ممدوح حمزة ) و حتى فكرة  البلاستيد كبديل عن حديد تسليح البناء
* و فى الاقتصاد .. لدينا رؤية و مشروع لتسديد الديون المصرية ( د. الجنزوري ) و فى الغذاء المصري لدينا رؤية د. الجويلي اضافة الى فكر بناء مدينة مماثلة  لمدينة دبي  * و فى القضاء و القانون .. لدينا مشروع استقلال القضاء ( زكريا عبد العزيز و مكي و البسطويسي و الخضيري )  * و فى العسكرية المصرية لدينا تراث عسكري رائع ممثلا فى الراحلين ( سعد الدين الشاذلي و الجمسي )

… و هكذا

ثم  نبللور كل هذا فى مشروع كامل متكامل يهدف الى نهضة الوطن و حل مشكلات المواطن فى المقام الأول

ثم ننزل و نعرضه على الناس سواء فى انتخابات البرلمان او الرئاسة
و نعرضه ليس بواسطتنا فقط كثوار و ائتلاف شباب الثورة
بل عبر الرموز التى الهمت هذه الرؤى كلها
.. هي التى سوف نجلس معها و نجعلها تشرح مشاريعها و رؤيتها بالتفصيل .. ثم تقدم الدعم الاعلامي له بجانب ترشيحها لشخصيات و افراد يتابعون معنا العمل

على تنفيذ دراسات كاملة لكل هذه الرؤى فى هذه البللورة الشاملة
… و من يقدم الفكرة المقنعة القوية الصادقة .. سينجح !

اذن هذه اربعة محاور …

محور رقم 1 :
ركزوا على تدريب الكوادر الجديدة التى انضمت اليهم

محور رقم 2 :
الاصطفاف الوطني و التنسيق المشترك الموسع على قائمة سياسية و مرشح واحد توافقي او اثنان


محور رقم 3  :

تبني حالة نقاش  موسعة   شعبية  حول  كتابة الدستور  شعبيا
( تسبق  من الآن تكوين الجمعية التأسيسية بعد الانتخابات البرلمانية )


محور رقم 4 :
النزول الى الشارع للاستماع لمشكلاته

محور رقم 5 :
بللورة الرؤى و طرح الحلول لحل المشكلات على مستوي المواطن و الوطن

…. كان هذا محاولة و اجتهادا  للاجابة على السؤال الثاني

ماذا بعد … أو ” هنعمل ايه دلوقتي ”  أو :
[ ماذا سنفعل – يعنى نحن كنشطاء سياسيين – فى المرحلة القادمة من هذه اللحظة
حتى الانتخابات البرلمانية و الرئاسية الفاصلة القادمة ؟ ]

و يتبقى لنا القسم الثالث من المقالة  ..


Advertisements

الوسوم:, , , , , , , , , ,

About المحرر

كاتب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: