العمارة

عمارة قديييييييييييمة جدا
أول عمارة اتبنت في المنطقة، وكل اللي ساكنين فيها ويمتلكوها من عيلة واحدة، العمارة كانت في موقع ملوش مثيل في المنطقة كلها، مليانة محلات ومكاتب وشركات وورش وعيادات و و و … ،كانت الادارة مسئولة عن جمع إيرادات العمارة وكان مفروض انها تصرف على أعمال التطوير والصيانة اللي تخللي (المُلاّك) عايشين في أملاكهم عيشة كريمة ومرتاحين وتدي الباقي للسكان (المُلاّك)، لكن اللي كان بيحصل إن الإدارة كانت بتجمع فلوس من السكان وكأنهم مستأجرين، مرة بحجة إن الإيراد مش كفاية ومحتاجين نركب موتور ميه قوي علشان الأدوار العليا، ومرة علشان تركيب مواسير صرف صحي، ومرة  السلم بتاع الدور التالت وقع بالناس اللي عليه، وكان فيه ضحايا كتير، الإدارة اعتبرتهم شهداء وطلبوا من السكان فلوس لإصلاح السلم، ولما السكان سألوا عن إيرادات العمارة، الإدارة قالت إن عدد السكان كبير والإيراد مش كفاية.
الناس اللي في البدروم كانوا من الملاك برضو، فضلو أكتر من عشر سنين يشتكو من المجاري اللي بتطفح عليهم وبتدخل على مية الشرب، والزبالة اللي بتتحدف عليهم من سكان العمارة ومن الشارع، ولا حد سأل فيهم، بعتوا واحد منهم متعلم  وبيتكلم كويس علشان يكلم الإدارة فوق يحلوا مشاكلهم، طلع قعد فوق خمس سنين محدش منهم شاف وشه، نزل بس في أخر سنة علشان يحضر عزا واحد مات من الجوع، ويحضر فرح واحد اتجوز بالقسط، ويصالح اتنين بيتخانقوا على مين يدخل من باب البدروم الأول، وطلع تاني قعد خمس سنين كمان.
الإدارة لما لقيت السكان كل واحد عايش في حاله وقافل بابه عليه وعلى عياله ومش بيسأل عن أملاكه وحقوقه في العمارة، بقت بتتصرف في العمارة كأنها ملكية خاصة ليها وللأولادها، ورغم إن الملاك الأصليين للعمارة مش عاجبهم الناس اللي في الإدارة إلا إننا ساكتين، وكأننا سكان (إيجار جديد) مش واخدين بالنا إن العمارة دي بتاعتنا إحنا، ولإدارة دي إحنا اللي بنختارها علشان تدير العمارة، ولو الإدارة مش هاتدير العمارة زي ما احنا عايزين يبقى من حقنا نغيرها ونجيب إدارة تانية ترعى مصالحنا.
العمارة – المصنع – الغيط – المزرعة – الشركة – البلد
سميها زيما تسميها، المهم تبقى عارف انك مالك من الملاك الأصليين للبلد، مش مجرد ساكن فيها شوية وماشي (إيجار جديد)، ولا عامل ولا فلاح ولا موظف عندهم، الأصل إن انت المالك، وانت اللي بتدفع مرتباتهم من الضرايب اللي بتدفعها على أي حاجة بتشتريها، وهما اللي بيشتغلوا عندك عشان يديروهالك ويدولك الإيراد، هما بقى بشوية حيل سحرية وبوليسية وتلفزيونية خلوك تحس إن انت اللي بتشتغل عندهم ، وبقيت بدل ما تاخد إيراد بقيت بتدفع ضرائب، وانت لوحدك اللي عارف إذا كنت بتاخد قصادها خدمات مناسبة ولا لأ، وكل ده لأنك بقيت بتقول (وانا مالي)(واشمعنا انا اللي هاتكلم) (دي بلدهم مش بلدنا) وسبت حقك وبطلت تشارك في أي حاجة على اعتبار إن (اللي هما عايزينو هيجيبوه)، إمسك في حقك بإيدك وسنانك ومتخليش حد يختار بدالك، لنك مش قاصر وتقدر تفرق بين اللي عايز مصلحتك واللي عايز مصلحتو، ولأن دي بلدنا إحنا مش بلدهم هما، علشان كده إنت لازم تشارك في اختيار إدارة بلدك، لأنك مالك مش مستأجر
انت بقى قررت تكون ساكن
مالك ولا مستأجر؟؟؟؟

Advertisements

3 responses to “العمارة”

  1. ديدو says :

    انا اخترت اكون ماللك ومش مالك عادى دا انا مالك بأيدى وسنانى زى ما قولتو وانا معاكو

  2. معات says :

    بجد فوق الرائع فكرة واسلوب بجد حاجة تحمس ياليتني عرفتكم من زمان

  3. sally awad says :

    انا ااااسسسسفففففه بجد على كل دقيقه مرت عليه وانا سلبيه ليتنى انضممت اليكم قبل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: