نداء إلى عمال مصر الأحرار

نداء إلى عمال مصر الأحرار
 
 
 
في ظل الاوضاع المأساوية اللتي يعيشها الشعب المصري و ما يعانيه الغالبية العظمي من أبناء هذا الوطن من سياسات الافقار و التجويع و التهميشتتصاعد حركات المقاومة الاجتماعية في كل اتجاه ضد نظام تخلي تماما عن مسؤلياته تجاه شعبهلصالح شريحة من المستثمرين و اصحاب رؤوس الاموال
لا يخفي علي احد أن عدد كبيرمن المصانع تم بيعها من خلال تبني الحكومة لسياسات الخصخصة و التكيف الهيكلي مما تسبب في تشريد و طرد مئات الاف من العمال لينضموا الي جيش من القوة المعطلة تسمي بالبطالة مما يوفر لاصحاب الاستثمارات سوق عمل رخيصة بالضافة الي صياغة قانون للعمل يسمح بتحرير يد صاحب العمل من شروط التعاقد و تقنين الفصل غير المسبب و زيادة ساعات العمل و تكريس العمل المؤقت و الموسمي
ان النظام الحاكم يحاول ترميم عجزه و فشل سياساته علي حساب الفئات الاكثر فقرا في المجتمع من خلال فرض ضرائب جديدة و تقليص الدعم علي السلع الاساسية و رفع أسعار الخدمات و تعريفة الدمغة
الاعجب من جميع ما سبق ان نفس النظام الذي يهدد حقوق العماليقوم باصدار تشريعات جديدة ليس الهدف منها سوي نهب الشعب و خلع مظلة الامان عن مستقبل أبنائهو تبديد مدخراته من خلال ضم أموال التأمينات الاجتماعية362 مليارالي وزارة المالية
و في القت الذي يرب فيه الاف العمالمن أجل وجبة الغذاءاو العلاوة الاجتماعية التي لا تتجاوز عشرات الجنيهات تهدر الحكومة مليارات الجنيهات سنويا في الجهاز الاداري للدولة المتكون من الوزراء و المحافظين و نوابهم و وكلاء الوزارات و رؤساء الهيئات في صورة مكافأت و بدلات و حوافز و غيرها
فبينما لاتجاوز وجبة العامل اليومية 160 قرشا يتم رصد ميزانية بمئات الملايين لهيئات صورية لا تؤدي دورا واقعيا علي سبيل المثال هيئة محو الامية و غيرها كثير
و بينما يناضل العمال من اجل جنيهات قليلة لا تكفي لحياة كربمة تواجه نضالاتهم بالقمع و القهر حينا و بالادارات الفاسدة حينا و بالنقابات الهزلية التي يسيطر عليها رجالات السلطة و لا يمكن أن تمثل العمال في كل الاحيان
اننا ندرك جيدا ان العمال هم المرادف الحقيقي لشعب مصر و هم يعيشون قلب المعاناة اليومية المصرية و هم كذلك أول من يدفع مباشرة ثمن الأخطاء الحكومية و أول من يتحمل النتائج السلبية لفشل سياسات النظام الحاكم المصري
لقد علمتنا الجركة العمالية المصرية أن الاضراب السلمي بالمقاطعة الاقتصادية ( التوقف عن العمل – الامتناع عن البيع و الشراء ) هو الشكل الأمثل لاعلان المطالب و نيل الحقوق و كذلك علمتنا نضالات العمال في كافة المواقع أن الاضراب هو حق مشروع لكل مواطن و هو كذلك الوسيلة السلمية الناجحة لاعلان الرفض و الغضب العام
لذلك فحين نري أن علي جميع الشعب ان يستأنف صرخته و يواصل غضبه ضد نظام الفقر و الفساد و الاستبداد
نري في الوقت ذاته أن علي الحركة العمالي أن تقوم بدورها في تقوية الصف و دعم الموقف الوطني العام بصفتها صاحبة الدور الأعظم في حركات المقاومة الاجتماعية
حقا- ان بامكان كل مصنع أو نقابة او جامعة أن تمارس حقها بسبب مشاكلها و مصالحها الفئوية الخاصة هذا جيد – و لكننا نؤمن أنه اذا اجتمعت هذه النضالات في وقت واحد سيكون هذا هو المفتاح الحقيقي لحرية مصر و الحياة الكريمة لجميع المصريين
لذلك وجب علينا جميعا أن نشارك بالاضراب في يوم 6 ابريل 2009 و الدعوة اليه من أجل – حد أدني للأجور لا يقل عن حد الفقر العالمي ( 1200 )
رفع الأجور بما يتناسب مع ارتفاع الأسعار-
محاربة كافة صور الاستغلال و الفساد الاجتماعي و الغلاء-
لنعلنها جميعا اضراب يوم 6 ابريل المقبل-
اضراب تاني 6 ابريل راجع تاني
 
 
 
حركة شباب 6 ابريل

Trackbacks / Pingbacks

  1. 3arabawy BookMarx 03/24/2009 (a.m.) at 3arabawy - 24 مارس 2009

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: