Archive | مارس 2009

كشف حساب مبارك … حملة لشباب 6 ابريل

قام شباب 6 ابريل باطلاق حملة على شبكة الانترنت  أسموها ” كشف حساب الرئيس مبارك ” وتضمن كشف الحساب أرقاما تفيد مدى التدهور الذي وصلت إليه مصر في ظل ال 28 عاما الماضية من حكم مبارك ، وتأتي هذه الحملة في إطار الدعاية لإضراب 6 ابريل القادم والذي دعت إليه الحركة ..
وانتشرت هذه الحملة في الكثير من المواقع والمنتديات على شبكة الانترنت كما انتشرت بشدة وخلقت حالة قوية من الجدل في العديد من مجموعات الفيس بوك كما أكد شباب الحركة على أنهم جيل جديد يشعر بمدى الفساد المنتشر في الوطن ويحلمون بتغيير هذا الواقع الأليم وسيمضون في طريقهم نحو التغيير والعصيان المدني معما كلفهم ذلك من تضحيات.
وإليكم نص كشف الحساب :
الأحوال المالية
ديون : إجمالي 614 مليار جنيه
الفقر :44% من الشعب تحت خط الفقر,أقل من1 دولار في اليوم
نقود مهربة : 300 مليار دولار خرجت من البلاد
الجنيه المصري : الدولار= 85 قرش سنة1981م و 6 جنيهات وربع سنة 2005 م 

الأحوال الصحية:
السرطان : تضاعف 8 مرات
..
أعلى نسبة في العالم الذبحة الصدرية :20 % من الحالات شباب تحت الأربعين

البلهارسيا : أعلى نسبة في العالم
السكر : 7 ملايين .. 10 % تقريبا من عدد السكان
إلتهاب كبدي : 13 مليون.. 20 % من الشعب
فشل كلوي : أعلى نسبة في العالم
شلل الأطفال : موجود في 6 دول في العالم فقط منهم مصر
الإكتئاب : 20 مليون مواطن
أمراض نفسية ( أخرى) : 6 ملايين
التدخين : 80% من البالغين مدخنين
التلوث : أعلى نسبة في العالم
تلوث للهواء ومياه الشرب والتدهور في التربة والمناطق الساحلية
..
خسائر 30 مليار جنيه

الانفاق الحكومي: 10 دولار للفرد سنوياً
الأحوال الاجتماعية
القضايا : 20 مليون قضية بالمحاكم ..أقدمها من 38 عام حتى الاّن
البطالة : 29% من القادرين على العمل..
حوالي 5 مليون شاب

الانتحار : 3 اّلاف محاولة سنوياً
حوادث الطرق : 6 آلاف قتيل سنويا و 23 الف مصاب
الطلاق : 28%
العنوسة : 7 مليون عانس .. 4 مليون فوق 35 عام

الهجرة : 4 ملايين مهاجر : 820 ألفاً من الكفاءات و 2500 عالم في تخصصات شديدة الأهمية..
6
ملايين طلب هجرة للولايات المتحدة وحدها سنة 2005

الأُمية ( الحالية) : 26% من الشعب المصري
الأُمية ( المستقبلية) : 7% من الأطفال لا يدخلون المدارس بسبب الفقر ..غير الهاربين بعد الدخول
التعليم : دروس خصوصية ، كتب خارجية ، جامعات خاصة للربح فقط
عمالة الأطفال : نصف مليون طفل
أطفال الشوارع : تقربر الأمم المتحدة : 100 ألف طفل
عشوائيات : 45% من الشعب يسكن العشوائيات.. 35 منطقةعشوائية بالقاهرة فقط
موظف الحكومة : تحت خط الفقر ويؤخذ منه ضرائب( ستة جنيهات متوسط دخل الموظف يومياً )
المخدرات : 6 مليار دولار سنوياً في تجارة المخدرات

مشاكل أخلاقية ….
رشوة،…. محسوبية،…. بلطجة، ….توريث المهن، ….عُري، ….زواج عرفي…. ,قتل الأزواج،…. امتهان وتحرش بالنساء،…. ألفاظ بذيئة،…. صحافة …..غش جماعي…. وجريمة ….و تسول
.

الأحوال السياسية
سيطرة وفساد النخبة الحاكمة، ….مراكز قوى، ….،تزوير انتخابات….،قمع المعارضة…..،اعتقالات….،تعذيب حتى الموت….،انتهاك لحقوق الإنسان،…. إلغاء دور النقابات…. والجمعيات الأهلية…. مشاريع قومية متوقفة…. او خاسرة ….القضاء على الأمية قبل عام 2000 ،
زراعة الصحراء الغربية بالقمح (مشروع اليابان) وادي السليكون .
محطة الطاقة النووية، جامعة د/ أحمد زويل (التكنولوجيا
)
فوسفات أبو طرطور ,وادي توشكى أكثر من 2,3 مليار جنيه خسائر بشركات القطن

….
و 8 مليارات جنيه خسائر شركات الغزل والنسيج
و 12 مليار جنيه العجز الإجمالي لسكك حديد مصر

خسائر 10 مليارات جنيه بقطاع الإذاعة والتلفزيون

الأزمات
فساد…. , تعليم….، إسكان….، زواج…، بطالة، ….صحة،…. أخلاق،…. ضمير…، مرور …., مياه نظيفة،…. صرف صحي…، البناء على الأرض الزراعية،…. تصحر،
….
زحام ….,غلاء,… انخفاض احتياطي النقد….

الأرض الزراعية
تم تجريف مليون و200 ألف فدان أرض خضراء من 5000 سنة من أصل 6 مليون فدان
قانون الطوارىء : 25 سنة طواريء ..

 

شارك من أجل تغير هذا الواقع الأليم .. يوم 6 ابريل يوم الغضب والاضراب
الإعلانات

عبد الحليم قنديل يكتب : غضب 6 ابريل

غضب 6 ابريل

6 ابريل 2008 يوم بلا مثيل في تاريخ القلق المصري الذي تدافعت مظاهره، وتلاحقت عناوينه في السنوات الأربع الأخيرة بالذات .

كانت مظاهرة ‘ كفاية ‘ الأولى في 12/12/2004 خط البداية، كانت إعلانا جهيرا لغضب سياسي خارج عن النص، وكانت مئاتها النبيلة تعلن التمرد على نظام مبارك، وتعبر حواجز الخوف، وتزيل قشرة الصدأ الذي ران على المشهد المصري لعقود، وتداعت موجات الغضب السياسي على السطح، انشقاقات لمثقفين كبار على النظام، ونقد واسع لحكم الرئيس مبارك وعائلته، ونهوض لأساتذة استقلال الجامعات، وخروج لقضاة تيارالاستقلال إلى احتجاجات الشارع، وقد بدا الغضب السياسي ـ في دورته الأولى ـ معلقا، فخطوط المواصلات مقطوعة عن القواعد الاجتماعية الكبرى، لكن عدوى التمرد بالتظاهر والإضراب والاعتصام السلمي سرعان ما سرت، وبدأت موجة غضب اجتماعي من أكبر قلعة عمالية باقية في شركة غزل المحلة الكبرى اوائل ديسمبر 2006، وعلى خرائط عام 2007، تلاحقت احتجاجات مئات الآلاف من المصريين، ومع مطلع عام 2008، وانكشاف هشاشة اقتصاد النظام، وضغط أزمة ارتفاع أسعار الغذاء العالمية، وتفاقم أزمة الانسداد السياسي الداخلي، بدا امتزاج الموجتين واردا، وتحقق التقاء الغضب السياسي والغضب الاجتماعي في انتفاضة 6 ابريل 2008، ومن حول النواة الصلبة لأهالي مدينة المحلة، والذين امتلأت بهم شوارع المدينة تحت ضغط الفقر والقهر، ودارت معركة الصدور العارية مع قوات الأمن، وعلى مدى ثلاثة أيام دامية، وسقط العشرات شهداء ومصابون، فيما كانت طلائع الغضب السياسي تتدافع باحتجاجاتها الرمزية في القاهرة والمدن الكبرى، وكانت الجامعات والمدارس والشوارع خالية من الناس فيما يشبه الإضراب العام، وفي سجون المرج وبرج العرب التقى مئات المعتقلين من أهالي المحلة وقيادات كفاية وشباب 6 ابريل، وثبتت صحة نظرية كفاية التي أعلنتها من البداية، وهي أن الحقوق لا تتأتى لأحد بالمناشدات والتوسلات، بل بالعصيان، وكسر التحكمات والأوامر، ورد الاعتبار للسياسة بالمقاومة المدنية السلمية لحكم الطغيان الدموي .

يوم الغضب العام

وفي الذكرى الأولى لانتفاضة 6 ابريل ، ظهرت دعوات كفاية وشباب 6 ابريل والأحزاب الوطنية ـ المحظورة ـ لإعلان يوم الغضب العام، وقبلها ظهرت دعوات أكثر حماسا لإعلان الإضراب العام، لكن ‘ اللجنة المشتركة ‘ لتيار التغيير فضلت عنوان الغضب على عنوان الإضراب، والسبب مفهوم، فإعلان الإضراب العام درجة متقدمة جدا من العصيان المدني، ولا تتوافر أسبابها ولا ظروفها بعد، بينما عنوان الغضب ـ بمرونته الظاهرة ـ يحتمل تنظيما لاحتجاجات واعتصامات وإضرابات قطاعية، والميل للإضراب ظاهر في الجامعات الكبرى، وفي عدد من المصانع والمرافق العامة، بينما تميل الطلائع السياسية إلى تنظيم وقفات احتجاجية في القاهرة والمدن الكبرى، وقد انضمت قطاعات جديدة من الصحافيين المصريين إلى رغبة المشاركة في يوم الغضب، وربما الأهم أن ‘ ائتلاف المصريين من أجل التغيير ‘ سوف يعلن بيانه التأسيسي قبل يومين من 6 ابريل المقبل، وعشية يوم الغضب العام، وبهـــدف صياغة إطار سيــــاسي اجتماعي لحركة التغيير متزايدة النفوذ، وبناء تنظيم وطني جامــــع يقود العصيان السلمي في مراحله المقبلة، وعلى مدى الشهور الطويلة الحرجة السابقة على استحقاق التجديد الرئاسي في نهايات عام 2011

والأغلب أن مصر لن تصل إلى الموعد المقدور ـ في نهايات 2011 ـ وهي على ما هي عليه الآن، ولا تدخل الحكاية في باب التمنيات، بل يبدو الأساس الموضوعي لبقاء النظام في حالة تحلل متصل، والسبب ظاهر، فنحن بصدد نظام معلق بلا قواعد اجتماعية ولا سياسية منظورة، وبصدد نظام مفرط في الاعتماد على القبضة الأمنية وحدها، وقد تراجعت موجة الإضرابات الإجتماعية لأسابيع محدودة بعد حملة اعتقالات 6 ابريل 2008، لكنها عادت أكثر عنفا وإطرادا، وربما لذات العلة الاقتصادية، فاقتصاد النظام بالغ الهشاشة، أنهكه النهب العام وتجريف انتاجية الزراعة والصناعة، وانتهى إلى اقتصاد ريعي أقرب إلى التسول، ويعتمد بالأساس على موارد الســــياحة ورســـوم المرور في قناة السويس وعوائد عمل المصريين في الخـــارج، وكلها موارد تميل للجفاف مع الأزمة المالية العالمية التي أعقبــــت أزمة ارتفاع أسعار الغذاء، وفي الموازنة الجديدة للحكومة تفـــاقم العجز إلى ما يقارب العشرين مليار دولار، ومع التقدم في شهور 2009، والانزلاق إلى مصائب 2010، يــــبدو اقتصاد النظام سائرا إلى ما يشبه إشهار الإفلاس، وربما يكون ذلك هو مقتل النظام، فقــــد تزايـــدت موجة الاضرابات الإجــــتماعية التلـــقائية، وصارت مصر تضرب ثلاث مرات في اليوم تقريبا، وسلك ملايين المصريين طرق احتجاج لم يألفوها من عقود، فالطبقات العاملة ـ والعاطلة ـ عرفت طريق الإضراب، والفئات الوسطى أيضا، وتأمل ـ مثلا ـ ما جرى خلال الشهور الأخيرة من إضرابات للصيادلة والمحامين وعلماء المركز القومي للبحوث، وفئات الموظفين ـ أيضا ـ دخلت الميدان، وبإلهام من نجاح الإضراب الشهير لموظفي الضرائب العقارية.

وقد تبدو مطالب الفئات المضربة جزئية ومتفرقة، وهذا صحيح، لكن عجز النظام المتزايد ـ مع الأزمة الاقتصادية القاتلة ـ عن تقديم رشاوى اجتماعية، أو زيادات ملموسة في الأجور البالغة التدني، وميله إلى مزيد من جباية الضرائب سترا لتراجع الموارد الريعية، وتفاقم الفقر والبطالة والعنوسة، وتوحش احتكار المليارديرات القريبين من عائلة مبارك، كل ذلك يؤدي ـ موضوعيا ـ إلى العجز المفزع عن الإرضاء الاقتصادي تعويضا عن الانسداد السياسي، وهو ما يعنى فك أقواس الإضرابات المتفرقة، وتمهيد الطريق لأحد نهايتين، فإما انزلاق البلاد لحريق اجتماعي تلقائي واسع، أو أن تنجح خطة ائتلاف التغيير، وتتوافر قيادة سياسية للغضب الاجتماعي، وتستثمر الغضب الاجتماعي في إجراء تغيير سياسي جوهري يضع نهاية للنظام القائم.

نهوض المعارضة الجديدة

ربما لذلك يبدو غضب 6 ابريل هذا العام مختلفا في المغزى، وقد انتهــــى دور أحــــزاب المعارضة الرسمية التي التحقت ذيليا بالنظام، وبدت جماعة الإخوان في حالة تردد بمزيج من المخاوف الأمنية والمخاوف الاجتماعية، فيما ينهض تيار المعارضة الجديدة التي قـــررت مقاطعة النظام وطقوسه، وتلجأ إلى التماس الحماية تحت مظلــة الإضـــرابات الاجتماعية، وتنتظر مصر عند خط العاصفة، وتتعامل مع غضب 6 ابريل كتقويم سنوي يخصها، فالسنة الميلادية تبدأ في أول يناير، وسنة التغيير المصرية تبدأ بغضب 6 ابريل

انه يوم الغضب … في شهر الغضب

فى نهايات 2007 ظهرت دعوة عمال المحله للقيام بإضراب عام فى مصنع غزل المحله إن لم يتم الاستجابه لمطالبهم.. و تلقف العديد من النشطاء هذه الدعوه و فكروا فى تطويرها لإضراب عام لشعب مصر,و اتفقت العديد من القوى السياسيه على فكرة اضراب عام لشعب مصر.

و قد كان لنجاح دعوة اضراب 6 ابريل 2008 و الاستجابه الغير متوقعه التى حدثت العديد من العوامل و الاسباب أهمها و ابرزها هو حالة الاحتقان الشديد التى كانت متوفره لدى جميع طوائف الشعب بسبب الغلاء المهول فى الاسعار و ثبات المرتبات و العشوائيه المفرطه فى اتخاذا القرارات.. بالاضافه لوجود الشباب الذى استجاب لدعوه الاضراب و بدأ فى تطويرها و نشرها بجميع الوسائل الحديثه و التى كان أهمها هو موقع الفيسبوك الشهير.

و لا تزال أسباب الإحتقان موجوده و فى ازدياد مستمر و ملحوظ و بالطبع لن تزول فى ظل تعاقب هذه الحكومات التى تتبع نفس الحزب و نفس النظام الذى لا يرغب فى اى اصلاح حقيقى و يصر على المسكنات لإبقاء الوضع على ما هو عليه

ولو اعتبرنا ان يوم 6 ابريل 2008 هو خطوه اولى لحدث جامع شارك عشرات الآلاف من الشباب الغير منتمى لتيارات سياسيه فى نشره, و استجابت له العديد من الشرائح و الفئات وخطوه هامه و كبرى فى المشوار الطويل للتغيير و خطوه هامه فى مشروع ايقاظ الشعب من غفوته و إعادة الايجابيه للشباب المصرى.
و لو علمنا حقيقة ان الإضراب السابق لم يكن هدف فى حد ذاته و إنما وسيله لنشر ثقافة الاحتجاج السلمى و تشجيع الناس على المطالبه بالحقوق المشروعه .

فإن 6 ابريل القادم هو الخطوه الثانيه المكمله للتراكمات التى حدثت منذ بدايات 2005, و يمكننا ان نعتبره انه الخطوه الثانيه الكبرى فى مشوار إعادة ايقاظ الشباب المصرى و تجميعه على مطلب واحد , و الخطوه الثانيه فى مشروع اعادة بعث روح الايجابيه و الانتماء فى الشباب المصرى و لضم قطاعات جديده للحركه الاحتجاجيه المصريه التى تطالب بالتغيير السلمى..

فلابد من التراكم و البناء على ما حدث فى الاضراب السابق و تطوير الفكره و تحديثها .
ورغم توقع العديد من المحللين السياسيين ان تتوقف الاحتجاجات الفئويه بعد اضراب 6 ابريل 2008 نتيجه لأحداث العنف التى حدثت فى المحله بسبب العنف المفرط لوزارة الداخليه.
و لكن الواقع العملى يشهد بغير ذلك ,.. فالاضرابات و الاحتجاجت السلميه فى ازداياد مستمر.. بل أن المفاجئه هو تحول العديد من المطالب الاجتماعيه للعديد من الفئات لمطالب سياسيه فى المقام الأول. ترسيخا للقاعده القائله بأنه لا فصل للمطالب السياسيه عن المطالب الاجتماعيه و الاقتصاديه.

و كنا قد دعونا لإضراب جديد فى 6 ابريل 2009 و قد اعلنت العديد من الجهات و الفئات استجابتهم لدعوة الإضراب مثل التنظيمات النقابيه التى تعانى من التعسف الحكومى أو فرض الحراسه بالاضافه لإعلان الطلاب لتنظيمهم إضراب طلابى لتحقيق مطالبهم الطلابيه التى اعلنوها فى يوم 21 فبراير الماضى من تحسين مناهج واحوال التعليم الجامعى و خفض اسعار الكتب الجامعيه و المصروفات و خروج الحرس الجامعى تنفيذا لاحكام القضاء و الغاء الائحه الطلابيه الحاليه التى دمرت نظام التعليم المصرى.. وهناك ايضا العديد من الفئات الأخرى و التجمعات و القوى السياسيه التى اعلنت المشاركه فى يوم 6 ابريل بوسائل إحتجاجيه متعدده للتعبير عن الغضب من الاوضاع السائده.

و من الملاحظ ان هناك العديد من الفئات التى سارعت الحكومه بإجابة مطالبهم بمجرد اعلانهم الانضمام ليوم 6 ابريل.. و هذا يعتبر نجاح كبير فى حد ذاته.
فلم يكن الهدف الاساسى هو مجرد الغضب او الاضراب .. بل ان هدفنا الاساسى هو ان يتعلم الناس كيف يغضبون و كيف يضربون و كيف يطالبون بحقوقهم المشروعه.
و لم ندعى اننا منظمى الاضراب ..إنما كنا دعاه للفكره و ناشرين لها.
كنا مجرد بوصله تشير للناس على الطريق الصحيح للمطالبه بالحقوق .. و بناء تراكمات تؤدى للإضراب الشامل الذى هو الخطوه الكبرى فى طريق التغيير السلمى.

و ها نحن نرى عشرات الفئات و المصانع و التجمعات التى استجابت و رفعت راية الغضب و الإضراب المطلبى فى شهر ابريل .. و ها نحن نرى تصاعد الحركه الاحتجاجيه التراكميه فى شهر ابريل خصوصا.
و يوم 6 ابريل هو فرصه عظيمه ليوم جديد لتوحيد كلمة الشعب و لذلك ندعوا جميع النقابات و الاحزاب و القوى السياسيه و جميع الفئات الاجتماعيه و كل التجمعات التى تعانى من مشكلات بسبب استبداد و تسلط الحزب الحاكم الى اعلان ان يوم 6 ابريل هو يوم لإعلان الغضب العام بكل الوسائل السلميه كخطوه على طريق تنظيم اضراب شامل يصب فى هدف التغيير السلمى.

و لتختار كل فئه أى وسيله احتجاجيه تناسبها بداية من الاضرابات و الاعتصامات والتظاهرات السلميه فى الميداين او امام مقرات الحزب الوطنى أو مقرات الاحياء و الوحدات المحليه و الوقفات الاحتجاجيه… نهاية بالاحتجاج الرمزى و المؤتمرات و اصدار بيانات بالمطالب و ارتداء السواد فى ذلك اليوم

و نشدد على وزارة الداخليه بان تمارس دورها الحقيقى بحماية المنشئات و الممتلكات فقط و ليس مهاجمة الجماهير التى تقوم بالاحتجاجات السلميه المشروعه لأن البدء بالعنف و القمع لا يولد سوى رد فعل عنيف .. و الضغط يولد الإنفجار.
فالقانون ينص على ان تقوم وزارة الداخليه بحماية المتظاهرين انفسهم و المنشئات و الممتلكات بمجرد الاخطار .. و ها هو الإخطار قد تم

اما نحن .. فبالطبع لن نتوب عن حب الوطن .. و بالطبع لن نتوب عن حلمنا بتغييره بكل وسائل المقاومه السلميه
فلنجعل يوم 6 ابريل 2009 هو يوم الغضب لكل القوى السياسيه و النقابات و الفئات و الافراد.
لنجعل يوم 6 ابريل 2009 هو يوم جديد لإتحاد كل الفئات على فكرة المطالبه بالحقوق المشروعه.
لنجعل يوم 6 ابريل 2009 هو بداية الائتلاف الحقيقى بين كل القوى السياسيه الوطنيه.
ليكن شعارنا يوم 6 ابريل القادم هو … حقنا و هناخده

شباب 6 ابريل
شباب حر
شباب بيحب مصر

April 6, 2009 – The Day of Anger in Egypt…‏

At the end of 2007 emerged a call for a general strike in Mahalla spinning factory if their demands were not met.. And many of the activists caught the call and thought of the development of a general strike for the people of Egypt, and many of the political forces agreed on the idea of a general strike for the people of Egypt.
And the success of the strike call on April 6, 2008 and the unexpected response that occurred is due to many factors and the most prominent and most important reason is the situation of extreme tension, among all people all because of massive price rises in the prices and the stability of salaries and excessive involves in taking random decisions .. In addition to the presence of young people who responded to the call and the strike began in the development and dissemination of all modern methods and one of the most important of which was the site of the famous Facebook site.
And the causes of tension still exist and has been on the rise and significant and, of course, will not go away in the succession of these governments that follow the same rules of the same party and who do not wish for any real reform and insist on sedatives to keep the status as it is.
If we consider that April 6, 2008 is the first step in an inclusive event,that gathered tens of thousands of youth members who do not belong to any political trends,and also different people from different categories responded to the strike,the major and important step in the long journey of change and an important step in the project of the awakening of the people and positive return for Egyptian youth.
And if we know the fact that the strike, was not an end in itself, but the means to promote a culture of peaceful protest and to encourage people to claim for their legitimate rights.
If we put all this in consideration then next April 6 is the next second step and it is also complementary to the backlogs that have occurred since the beginning of 2005, we can consider it the second step in the major re-awakening of the Egyptian youth and collecting them on one demand, and the second step in the reconstruction project and the positive spirit of belonging in our youth.
Therefore we must accumulate and build on what happened in the previous strike and develop the concept and update it.
Although many political analysts expect the protests to stop after April 6, 2008 strike as result of the violence in Mahalla caused by the Ministry of the Interior.
But the practical reality is otherwise,.. Protests and strikes continuing and increasing .. And also there is a sudden transformation of many of the social demands of many of the categories to political demands in the first place as an enhancement of the rule that does not separate the political demands from the social and economic demands.
And we have called for a new strike on April 6, 2009 and claimed many of the associations and many of them responded to the call to strike, such as the trade union organizations, which suffer from the government or the imposition of arbitrary detention, in addition to the students who organized a student strike to achieve the demands that they asked for on last February 21 to improve methods and conditions of university education and lowering the prices of academic books and expenses and exit Guard university in accordance with an order to cancel and eliminate the current students’ regulations which destroyed the Egyptian education system .. There are also many other groups and communities and political forces that announced participating in the day April 6, through a multi-protest to express their anger at the situation.
And on April 6 there is a great opportunity for a new day for uniting people and therefore we call on all political parties and trade unions and political forces and all social groups and all communities suffering from problems due to the domination and the tyranny of the ruling party to announce that April 6 is the day of the Declaration of public anger by all peaceful means as a step through to the organization of a strike to achieve the peaceful change …
And we on the point that the Ministry of the Interior’s role that day is to do its role to protect the real property and facilities, and not attacking the people, who are practising their legitimate rights by peaceful protests since the start of repression and violence only begets violent reaction.. And the pressure leads only to explosion..

And let every category choose the means of protest that suits it, and it fits in the beginning with the strike and sit-ins and protest stances … And ending with the invocation of the symbolic statements and demands.
As for us .. Of course we will not repent our love for our country … And, of course, we will not repent our dream of changing it by every means of peaceful resistance.
Let us on April 6, 2009 is a day of anger for all the political forces and trade unions and groups and individuals.
Let’s make April 6, 2009 a new day of the Union of all the categories on the idea of claiming legitimate rights.
Let’s make April 6, 2009 the beginning of the real coalition of all national political forces.
Let our motto on next April 6 be … it is our right and we will take it…

Youth April 6
Free Youth
Youth Who Loves Egypt

مسابقة اضراب 6 ابريل 2009 تصميم* فيديو * شعر * قصة قصيرة * مقال

عبر …. اغضب ….. ثور
6 ابريـــــــــــــل 2009
اضراب عام شعب مصر
مسابقة فنيــــــــــــــــة

للسنة الثانية على التوالي بفضل الله ينجح شباب الشعب المصري في تصعيد غضبه في حالة فريدة تجتذب كل فنان للتعبير عنها لذلك كانت هذه المسابقة لقد فكرنا في انشائها لي لنسجل جميعا هذه الحالة الفريدة ونعبر عنها في وعن انفسنا ولنتشارك جميعا في ابداعاتنا و نتواصل مع العالم من خلال مواهبنا .
سواء كانت لديك موهبة الرسم أو التصميم أو الشعر أو الكتابة النثرية او التصوير الفوتغرافي او المونتاج والإخراج مرحبا بك.
***********************************************
المسابقة الأولى : مسابقة افضل تصميم لبوستر دعوة الى 6 ابريل 2009 . سواء بالرسم او بالتصوير او بتصميم على ان يحتوي على عبارة “6 ابريل 2009 اضراب عام شعب مصر” .
***********************************************
المسابقة التانية: مسابقة افضل فيديو داعي للإضراب أو معبر عنه (للأفراد) على أن يراعى في العمل ظهور عبارة” 6 ابريل2009 اضراب عام شعب مصر” .
***********************************************
المسابقة الثالثة : مسابقة افضل فيديو داعي للإضراب أو معبر عنه (للمجموعات) على أن يراعى في العمل ظهور عبارة” 6 ابريل2009 اضراب عام شعب مصر” على ان يراعى تحديد دور كل فرد في التيتر وان يكون للفيلم اسكريبت او سيناريو مكتوب.
***********************************************
المسابقة الرابعة :افضل عمل ادبي يتعرض لحالة الغضب في الشارع والإضراب وتشمل كل الاشكال الأدبية وخصوصا القصة القصيرة والشعر والمقال والمسرحيات والإسكربتات و السناريوهات.
***********************************************
المسابقة الخامسة :افضل كاريكاتير يتعرض لحالة الغضب في الشارع والإضراب على ان يعبر عن 6 ابريل وحالة الغضب .
***********************************************
الجوائز :تنشر الاعمال الفائزة وتعطى جوائز قيمة لأول خمس فائزين في كل مسابقة مع شهادة تقدير لكل مشارك جاد.
تراجع الأعمال في كل مسابقة على حدة من لجنة وتفحص على ان تطبع وتعرض في مؤتمر القاهرة السابع في نقابة الصحفين في الفترة من (14 الى 17 مايو 2009) .
***********************************************
للإشتراك برجاء تسليم الأعمال في موعد اقصاه 20ابريل 2009 .
طريقة تسليم الأعمال :
نشر الفيديو أو الصورة على الحائط الخارجي للجروب وانشاء موضوع فيه رابط الصورة او الفيديو او نشر العمل الأدبي مباشرة على ان يحتوي العنوان على كلمة (اشتراك) .

جروب المسابقة
http://www.facebook.com/group.php?gid=69990526788

الجروب الرئيسي لحركة شباب 6 ابريل
http://www.facebook.com/group.php?gid=9973986703

هام و عاجل.. مطلوب من الزملاء تجميع اكبر قدر ممكن من ارقام الموبايل لبدء حملات الرسائل

خطوه مهمه جدا
كل واحد يمسك موبايله و يفتح ملف وورد و يكتب كل الارقام اللى على تليفونه تحت بعض
يعنى كل رقم فى سطر

محتاجين الارقام بس
بدون اسماء اصحابها
يعنى ارقام الاهل و الاقارب و الزملاء و الاصدقاء و الناس اللى نعرفهم من بعيد

يعنى ارقام الناس اللى لسه ماسمعتش عن يوم 6 ابريل و لسه الدعوه ماوصلتلهومش و لسه مايعرفوش عن يوم 6 ابريل
ماتبعتش ارقام الناس اللى عارفه اليوم او بتدعوا ليه

حتى لو انت ناوى تبعتلهم من تليفونك اول ما تشحن

حط ارقامهم برضه علشان الرسائل تتكرر و يتحمسوا

بعد اما تكتب الارقام تحت بعض فى ملف وورد
ابعته على الايميل
shabab6april.mov@gmail.com

و ماتخافش على ارقام معارفك و سريتها
احنا مش عايزين نعرف هما مين اساسا
احنا هانبعتلهم ضمن آلاف الارقام اللى هاتوصلها رسائل

لجنة التنسيق بيم الأحزاب والقوى الوطنية بالمنوفية تقرر المشاركة في يوم 6 ابريل .. يوم الغضب

قررت لجنة التنسيق بين الاحزاب والقوى الوطنية بمحافظة المنوفية الاشتراك في يوم 6 ابريل القادم عن طريق اصدار بيان موقع من أعضاء اللجنة يدعو أهالي المنوفية للاحتجاج والإضراب يوم 6 ابريل القادم ، وأكدت اللجنة أن هذا البيان سيصدر يوم السبت أو الأحد الفادم على أقصى تقدير وحول المطالب التي يتوقع أن تتبناها اللجنة في بيانها فقد اتفق الحاضرون أن المطالب التي ذكرتها حركة شباب 6 ابريل هي المطالب الأكثر توافقية في بين كل قطاعات وفئات الشعب المصري وإن كان يجب اضافة مطالب أخرى عليها.
كما قرر كل من حركة شباب 6 ابريل بالمنوفية وحزب الغد بالمنوفية وحركة كفاية المنوفية تنظيم وقفة احتجاجية يوم 6 ابريل أمام مبنى المحافظة تطالب بالمطالب التي تبنتها القوى الوطنية حول هذا اليوم، وفي سياق متصل أكدت حركة شباب 6 ابريل أن الفترة القادمة ستشهد جهودا مكثفة للتنسيق مع القوى الوطنية في أكثر من محافظة للإتفاق على آليات العمل حول يوم 6 ابريل القادم.
 
 
 
شباب حر
شباب بيحب مصر
حركة شباب 6 ابريل

بيان طلاب 6 ابريل الداعي ليوم الغضب والاضراب

من اجل جامعه حره ومستقله ..ومن اجل تعليم مجاني متطور

لقد كان يوم 6ابريل الماضي يوما احتجاجيا واسع النطاق شمل معظم فئات الشعب المصري في بروفه حقيقيه لأنتفاضة فقراء هذا البلد من اجل انتزاع حقوقهم المسلوبه واسترداد حريتهم وكرامتهم واكتمل المشهد روعه في مدينة المحله حيث انتفضت المدينه عن بكرة ابيها من رجال وشيوخ ونساء واطفال ضد نظام وصل به الرعب الا حد جعل المدينه ثكنه عسكريه يتخطي عدد عساكر الامن المركزي بها اعداد السكان الضعف وتجلي ايضا في جامعتي القاهره وحلوان حيث خرج جمهور الطلاب متظاهرا يرفع مطالبه المتجدده من تعليم مجاني ومتطور يواكب العصر وحريه حقيقيه في ممارسة الانشطه الطلابيه اما ونحن الآن نستقبل 6 ابريل 2009 ولم يتحقق جزء كبير من مطالبنا داخل الجامعه رغم احرازنا لأنتصارات جزئيه فليكون هذا اليوم 6 ابريل 2009 يوم الغضب والاضراب لطلاب مصر كما قرر الطلاب في يومهم يوم الطالب العالمي 21 فبراير الماضي وهددوا ان لم تتحق مطالبهم انهم سوف يضربون جميعا ولتكن مطالبنا في هذا اليوم
1 – طرد الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخليه واستبداله بوحدات امن مدنيه تابعه لأدارة الجامعه تكون كل وظيفتها حماية المنشآت .
2 – تغيير تام للآئحه الطلابيه بما يحقق للطلبه

اولا : المشاركه الفعليه في وضعها بما يضمن لهم حقوقهم داخل الجامعه .
ثانيا : ان تضمن الائحه حرية تشكيل الاتحادات الطلابية بديموقراطيه ونزاهة …. حريه ممارسة الانشطه الطلابيه والسياسية داخل الجامعه
3 – تعليم مجاني يتضمن المصاريف القانونيه 12 جنيه لطلاب انتظام و 14 جنيه لطلاب انتساب مع ضمانة تعليم متطور يواكب سوق العمل .
4 – تطوبر الخدمات الطلابيه وتدعيمها من دعم حقيقي للكتاب الجامعي وحق سكن في المدينه الجامعيه لكل طالب مغترب .
5 – الافراج عن اسري الحركه الطلابيه