تغطيه سريعه لوقفة التضامن مع معتقلى المحله فى محكمة طنطا


السبت 6 سبتمبر.. كانت الجلسة الثانية في محاكمة معتقلي المحلة الـ47 المعتقلين على ذمة احداث 6 ابريل بالمحلة الكبرى
الساعة 9 تماماً بدأنا في التجمع وكان اول ناس في المحكمة هما اخوتنا الإسكندرانية ياسر وشمس واحمد (وكانو جايبين ممنوعات ) المهم دخلنا المحكمة وكان الأهالي لسة موصلوش وكانت المحكمة مبدورة امن دولة لابس مدني انا عارفهم طبعاً بحكم عشرة الوشوش اللي بينا
شوية وحضر الأستاذ مجدي حسين والأستاذ ابو المعالي وحاولو يقفو برة لكن الامن منعهم ومدخلناش غير لما عملنا هيصة في الشارع ودخلنا مع محامين هشام مبارك ولولا اننا عملنا كدة كنا لا عملنا وقفة ولا غيره

و برضه حضر اليوم ده كذا حد من الناس الكبار.. الاستاذ سامى فرنسيس و عم فتحى الحفناوى
دخلنا مبنى مجمع المحاكم وحاولنا دخول القاعة لكنهم منعونا اللي حضر بس هما المحامين وكل من يحمل كارنيه ( سواء صحفي او محامي ) اتجمعنا في ركن من اركان المبنى وبدانا نكتب ورقنا وشعارتنا ونفاجأ بواحد  امن دولة من بتوع المحلة بيحاول ياخد ياسر لبلاب من وسطنا ( ده على اساس اننا هفأ يعني ) التفينا حوالين الولد الشقي ياسر وعملنالهم بقى حركات المعارضة المغرضة وكانت بداية الإشتعال




وكنت انا متابع مع الأهالي وهما جايين في الطريق وصول بعدنا فجزء منهم دخل وجزء منهم اتمنع من دخول المبنى …انضم لينا الاهالي ووقفوا معانا في الوقفة والفاعليات الإحتجاجية ( وبقول فاعليات لأننا عملنا كل حاجة هتفنا وغنينا وقولنا اشعار وسقفنا وناس زغرطط وناس صوتت كل اللي يخطر في بالكم ) المهم في الموضوع ده كله ان الأهالي كانت هاتتنطط من الفرحة ان لقونا جمبهم


كان كل ما واحد فيهم اقربله يقولي ايوة كدة يا استاذ الله يكرمكم وسلسلة دعوات لينا كلنا
بعد وقت طويل من 9 الصبح لحد 4 العصر تعبنا وتعب فيهم جنود الامن ( الجنود مش الكلاب الكبيرة ) لأن الجنود هما كمان كانو واقفين زينا بس ولله عيال جدعة مكنوش زي الأصنام كان اللي تكلمه يرد عليك تضحك في وشه يبتسم


المهم انتهى اليوم على ان الجلسة اتأجلت لتانى يوم عشان استكمال سماع الشهود

خدو دي بقى
يبدو ان وقفتنا هزت كيان الأمن ورجاله فالسادة الظباط اللي كانو المفروض القاضي بياخد شهادتهم في القضية كانو مرتبكين ومش عارفين يقولو للقاضي كلمتين على بعض

تاني حاجة
اثناء الراحة او المداولة وصلتلنا اخبار من جوا القاعة ان المعتقلين روحهم عليت وبدأو يعملو احتجاجات ويهتفو داخل القفص

تالت حاجة
احنا في الأواخر كنا بنهتف والأهالي بتردد ورانا بشكل لا يوصف واسألو الهتيفة

رابع حاجة
احنا لما تعبنا الأهالي هي اللي اشتغلت لدرجة ان فيه واحد هتفت الآتي ( لا اله الا الله حسني مبارك عدو الله ) يعني الاهالي تفاعلو وولعوها

خامس حاجة
بعد انتهاء اليوم ومعرفتنا بخبر التأجيل جمعنا الأكل من الاهالي والأدوية وحصل اتفاق مع الأمن الخاص بالترحيلات انهم يوصلو ده للمعتقلينوبالفعل كل حاجة دخلتلهم في العربية وده يعد انتصار لأن الحكاية دي مكنتش يتحصل

سادس حاجة
بعد حضور رئيس حزب الوفد بالغربية االأستاذ اسامة البحراوي ووهو وفدي ثائر جداً حب يقدم اي شيئ ففتح مقر الوفد وتكفل بإفطار كل من يريد الإفطار فتبقى مجموعة من الاهالي وروحنا احنا والاهالي الى مقر الوفد وفطرنا مع الأهالي وكان فطار رائع

سابع حاجة

الاهالي قالولنا بالحرف ان ده احسن يوم هما اتعاملو فيه معاملة كويسة جداً حتى اللي اتمنعو من دخول مبنى المجمع

تامن حاجة
الاهالي بقت بتتصل بيا يسألوني انتو هاتيجو بكرة ؟؟ ياريت تيجو ؟ اوعى تسيبونا




تغطية محمود الششتاوى

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: